الصفحة الأخيرة

مهرجان أدبي في أربعينية الشاعر منير ناصيف

بمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيل الشاعر الأديب الأستاذ منير ناصيف..

  يقام مهرجانٌ أدبي ودينيّ في  مسقط رأس الشاعر بقرية دّباش بمنطقة القرداحة وذلك بتمام الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الأحد 1/5/2016   ومضى الشاعر بعد أن أمضى حياة جافلةً بالعطاء الادبي والشعري وتدريس الأجيال وقد صدر له عددٌ من الدواوين الشعريّة وشارك في  العديد من المهرجانات والأمسيات والندوات الأدبية والفكريّة على مدار ستين عاماً اهل الشاعر وذووه من آل ناصيف يدعونكم للحضور  في المهرجان ....

بلسم الطبيعة,, الشوفان

يعد الشوفان من الحبوب الكاملة التي تتمتع بقيمة غذائية رائعة وفوائد صحية عديدة، يمكن أن يستخدم كبديل للقمح، خاصة أنه يعد من أكثر الحبوب الغنية بالألياف الطبيعية، ويساهم في خفض مستويات الكولسترول، وله فوائد أخرى عديدة كشفت عنها الأبحاث الطبية الحديثة. الشوفان يتمتع بقيمة غذائية عالية، وهو غني بنوع رائع من الألياف يعرف بالبيتاجلوكان، وهو يخفض الكولسترول الضار، كما أنه غني أيضاً بالماغنسيوم والسيلينيوم والفوسفور والزنك وفيتامين «هـ» وبعض المركبات البوليفينولية.

بوح القوافي

كم جئت أحمل من جراحات الهوى

نجوى ، يرددها الضمير ترنُّما

سالتْ مع الأمل الشهي لترتمي

في مسمعيكِ , فما غمزتِ لها فما

فخنقتها في خاطري ! فتساقطتْ

في أدمعي ، فشربتها متلعثما

ورجعتُ أدراجي أصيدُ من المنى

حلماً ، أنام بأفقه متوهما

أختاهُ ! قد أزف النوى فتنعمي

بعدي فإن الحب لن يتكلما

لا تحسبيني سالياً ، إن تلمحي

في ناظري ، هذا الذهول المبهما

إن تهتكي سر السرابِ وجدتِهِ

حلم الرمالِ الهاجعاتِ على الظما!!

 

بـحر الأبجدية ... بلاد تلفظ فاسديها

هل يلفظ القلب شرايينه  ومسار الدماء في حجيراته؟ هل حصل أن تخلت شجرة الغار عن جذورها فانتشلتها طوعاً وزرعتها في أعماق المحيطات هل سمعنا عن وطن يغتال أطفاله  ويدفنهم مجدداً في رحم أمهاتهم؟؟ هل تتنكر السماء لعشقها للأرض فتمطر عليها حمماً وناراً بدل المطر؟؟

غمام الكلام ... كلمات خارج التأويل

-1-

امتطاء غمام الكلام..

قالت: ألا تزرني؟

 قال: كيف..؟

ومتى؟

ما بيننا مسافات

ما بيننا أيام..

قالت: لتأت إلي في الاحلام..

 في ستار الليل

في رحب المنام...

قال: ما بيننا مسافات

أزمان

وأيام...

قالت: زرني

ولتمتط

 كما المطر

 غمام الكلام

قال: أيا غمام

حين تمر ببابها

بأرضها

وتمطر فوق حقولها

 عليك عليك ألف سلام...

-2-

نيسان

كلما ناولها رغيف التنور.

ينسى يده...

فتحترق

-3-

ياسمين

أتدرين؟

ماذا؟

أتذكرك..

مرحباً يا صباح

طمئِنوني عن موائدكم أثرياءَنا .. موائدكم التي تضجُّ بها داراتكم كلَّ حين .. ماذا عنها ؟ ألا تزال تلالاً تُتخِمون بها المتخَمين ؟ ألا تزال من يومٍ إلى يوم .. من سباقٍ إلى سباقٍ ؟ من لونٍ إلى لون ؟

جزاكم الله خيراً أثرياءَنا

لكن

حبذا لو تشعرون قليلاً .. أنه كم آنَ الأوان كي تحولوا عربتها .. إلى من حقاً يستحقونها ..

أنه كم آنَ الأوان كي تفرطوها أعياداً .. لأجل أمةٍ اسمها البسطاء ، أمةِ من فقدوا ذاكرة اللحوم والأسماك ..

حتماً لن تسمعوني أثرياءَنا المساكين

بديهيٌّ ألا تسمعوني ..

إذ من أين لكم حينذاك أن تتنافسوا ؟

من أين لكم أن تتفاخروا ؟

مهرجان نيسان الأدبي في دار الأسد

يدعو اتحاد الكتاب العرب بالتعاون مع مديرية الثقافة باللاذقية, وضمن خطة الاتحاد (في مواجهة الظلمات المحدقة سنعتمد ثقافة التنوير منهج حياة) لحضور فعاليات مهرجان نيسان الأدبي في دورته الثالثة والثلاثين, وذلك في صالة مديرية الثقافة ط3 أيام (25 – 26 – 27 نيسان 2016) الساعة السادسة مساءً حسب البرنامج التالي:

الأثنين 25 نيسان:

أمسية شعرية للسادة أعضاء اتحاد الكتاب العربي: ممدوح لايقة – وفيق سليطين – جابر خير بك – مالك الرفاعي – محمد حمدان – أيمن معروف.

الثلاثاء 26 نيسان:

- قراءات في أدب الأديبة ماري رشو تقدمها الأديبة رجاء شاهين.

العـــين الرابعــة

منذ بدأ الحرب الكونية على سورية , تسعى القوى المتآمرة لضرب الجيش العربي السوري وتدمير البشر والحجر في بلدنا الحبيب, وعلى رأسها تركيا الأردوغانية العثمانية والتي سعت وبكل قوتها لتدمير سورية بدعم وتمويل دول البترودولار, اما اليوم بعد مضي خمسة سنوات من عمر الازمة أثبت الجيش العربي السوري بانه عصي على كل محاولات ضربه وتفكيكه وبدماء وعرق وصمود أبطالنا أبطال الجيش العربي السوري, سيفشل هؤلاء المتأمرين الإرهابيين والأيام القادمة ستثبت حقيقة ما نقول..‏

 

بوح القوافي

ألَمّتْ، وَهَلْ إلمامُها لكَ نَافعُ،

وَزَارَتْ خَيالاً والعُيُونُ هَوَاجِعُ

بِنَفْسِيَ مَنْ تَنَأى وَيَدْنُوادّكَارُها،

وَيَبْذُلُ عَنها طَيْفُها، وَتُمَانِعُ‏

خَلِيلَيّ، أبْلاني هَوى مُتَلَوّنٍ،

لَهُ شـيمَةٌ تَأبَى، وأُخرَى تُطاوِعُ‏

وَحَرّضَ شوْقي خاطرُ الرّيحُ إذْ سرَى،

 وَبْرقٌ بَدَا من جانبِ الغَربِ لامِعُ‏

وَمَا ذَاكَ أنّ الشّوْقَ يَدْنُو بنازِحٍ،

وَلا أنّني في وَصْلِ عَلْوَةَ طَامِعُ‏

خَلاَ أنّ شَوْقاً ما يَغُبُّ، وَلَوْعَةً،

إذا اضطَرَمَتْ فاضَتْ عَليها المَدامعُ‏

عَلاقةُ حُبٍّ، كنتُ أكتُمُ بَثَّهَا

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الأخيرة