الصفحة الأخيرة

غمام الكلام.. المافيا الثقافيّة؟!

لا شكَّ في أنَّ لكلِّ قومٍ ولكلِّ أمّةٍ ولكلِّ مجتمع في كلِّ زمانٍ ومكان ثقافة تتسمُ بهِ ويتسم بها وتدلُّ عليه. ومن يطلع على ثقافة الأمريكان الذين أبادوا الهنود الحمر سكّان أمريكا الأصليين والأساليب التي استخدموها في إبادتهم سيدرك أبلسة وشيطنة هذه الثقافة القائمة على القتل والظلم والاعتداء والمافيا التي لا تستطيع عقول  العقلاء تخيُّلها..وهذه رواية عناقيد الغضب للروائي الأمريكي جون ستاينبك.. يكشف هذا الروائي زيف الأوهام السياسية والاقتصادية التي تروِّجُ لها الشركات الاحتكارية الصهيو أمريكية..

مرحباً يا صباح..شوقٌ و أمنيات

(1)

تمرُّ قوافلُ الحنين ...

بعيداً تعدو قطعانُ الغيم ...

كلُّ شيءٍ مازالَ يعتمرُ الرّحيل ...

و تبقينَ كلّ ربيعٍ حبيبتي ...

كلّ حنينٍ ...

كلّ عشقٍ ...

و كلّ ولادةِ عطر ...

تبقينَ أنتِ حبيبتي.

(2)

خذي دمعي مداداً ...........

اكتبي بحزنِ ليلي تاريخَ الخطايا

سطّري على جثّتي كلّ الحروف ...

و لكن ....

لا تغمضي عن روحي عينيكِ ...

دعي لجنوني أن يختصرَ كلّ الحكايه.

(3)

في هذا اللّيلِ الهادئ كجدولٍ ربيعيّ ..

أتحسّسُ قلبي المترفَ عشقاً ...

المرتجفَ شوقاً ....

بمشاركة 50 طفلاً وطفلة.. فعالية ثقافية في مدرسة الوافدين باللاذقية

نظمت مديريتا الثقافة والتربية في اللاذقية فعالية ثقافية بعنوان : (الثقافة لبناء مهارات الحياة) وذلك في مدرسة الوافدين بالمدينة الرياضية بمشاركة نحو خمسين طفلا وطفلة.  وتضمنت الفعالية التي اقيمت امس وشارك فيها أطفال من المدرسة ومن أبناء الشهداء وأقيمت بالتزامن مع انتهاء العام الدراسي وتضامنا مع أهالي مدينة حلب الذين يتعرضون لإرهاب ممنهج لوحات فنية راقصة ومقاطع شعرية وطنية ومسابقات علمية ومعرضا فنيا لمنتجات الأطفال الذين يخضعون لبرنامج (الثقافة لبناء مهارات الحياة).

العـــين الرابعــة

أن قذائف الغدر والتفجيرات الأخيرة التي ارتكبتها المجموعات الارهابية بحق أهلنا الصامدين الآمنين  في مدينة حلب الشهباء ما هو إلا تأكيد على ضعف وعجز هذه المجموعات الارهابية وإفلاس داعميهم , في مواجهة العزيمة الراسخة والمتينة للشعب السوري عموماً وأهالي حلب خصوصاً , وجميعنا ثقة بأن هذه القذائف الغادرة الارهابية , لن تزيد أهلنا في حلب إلا صموداً وبسالة في مواجهة قوى التطرف والظلام والوهابية الارهابية ...

 

بلسم الطبيعة..اللوز

-  يعتبر اللوز الخام وزيت اللوز الأكثر فعالية للدماغ , تناول عدد قليل من اللوز كل يوم يساعد على تحسين الذاكرة والتركيز ، وخاصة في الأطفال. ويعتقد أيضا أن اللوز يجعل ذاكرة الأطفال حادة ونشطة .

- اللوز يساعد في الحفاظ على مستويات مناسبة من الكوليسترول عن طريق زيادة مستوى HDL وخفض مستوى LDL. وهذا يساعد في الوقاية من غالبية أمراض القلب .

بوح القوافي

لو شاء أنزل بدر التمّ فاحتقلت

به الندامى سرجا في زوايانا

و لو سقى الشمس من أحزانه نديت

على هجير الضّحى حبّا و تحنانا

تضيع في نفسي الجلّى و قد نزلت

من كبريائي آفاقا و أكوانا

و ما رضيت بغير الله معتصما

و لا رأيت لغير الله سلطانا

و لا عكفت بقرباني على صنم

أكرمت شعري لنور الله قربانا

تبرّجت للشذى الأعلى مجامرنا

و زيّنت للهوى الأغلى خفايانا

نبع من النّور عرّانا لموجته

فكحّل النّور أجفانا و وجدانا

تفجّر الحسن في دنيا سرائرنا

هل عند ربّك من دنيا كدنيانا

حضارة الدّهر طيب من خلاعتنا

بحر الأبجدية.. معارضة الدم

لاشك أن وجود معارضة سورية،لايشكل حالة  سلبية في العمل الوطني ،بل لأن وجودها  يعطي الحالة الوطنية نبضاً قوياً،و يجعل السباق إلى العمل الوطني  ذا قيمة وذا أهمية،لأن كلا من المعارضة والموالاة بحسب التصنيف السياسي،ستحرصان  على دعم الحياة الديمقراطية، وتعميق العلاقة مع المواطنين ، وخلق جسور  قوية معهم..

غمام الكلام..يـا مُـحـيـطَ الـمُـحـيـط

أشْــكُــرُ الـــجُـــوْدَ.. والــفَــتــى عِـــنـــوَانُ

دُقَّ طَـــبْـــلٌ وَزَمْــــرُهُ والـــبَـــيَـــانُ

وَتَـــعـــالَـــى مِــــنَ الـــسَّـــمَـــاءِ الأذَانُ

 حَـــاوَرَ الـلُّـطْـفُ بـالـمَـحَـبَّـةِ لُـطْـفـاً

وَاسْـتَـوَى الـصَّـحْـوُ.. فـالـزَّمَـانُ زَمَـانُ

. . . . . . . . . . * * * * * . . . . . . .

 وُجِــدَ الــكَــوْنُ دَفـعـةً.. وانــتَــقَـلْـنـا

مِــــن تُـــــرابٍ بــــآدَمٍ.. وَيُـــصَـــانُ

 سِـرُّ مَـعـنـىً.. أســمَــاؤهُ بِـصِـفـاَتٍ

وَلُــغــاتٍ.. لأُمِّـــهـــا مِـــهـــرَجَــــانُ

مرحبا يا صباح..الحياة جميلة

سُئلتُ..

لماذا تَتَمَسَّكُ بالطاقةِ الإيجابيةِ، و تزدادُ بِشراً، على الرُّغمِ من الأزماتِ العديدةِ، التي لا يَمُرُّ بها الوطنُ وحدُه، بل أنت عُنصرٌ أساسِيٌّ فيها؟

أجبت: هو الأملُ الذي لا يُفارِقُني، و كذلك حِرصي الشديدُ، عل ألا أُشرِكَ الآخرين بالهمومِ، فهمومُهم تكفيهم، و هم بِحاجةٍ إلى من يُرَبِّتُ على أكتافِهم، لِيَشتَرِكوا معي بالأملِ، الذي كُلَّما أغدقتُهُ عليهم، ازدادت مساحاتُ التفاؤلِ بالمُستقبَلِ الجميل.

***

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الأخيرة