الصفحة الأخيرة

منزل تحت الأرض

تم مؤخرا تجديد مخبأ تحت الأرض على عمق 13 مترا جنوب شرق ولاية جورجيا الأميركية، ليبلغ سعره 17.5 مليون دولار.
ويتكوّن المخبأ من 12 غرفة نوم و12 حماماً، وكان قد تم بناؤه من قبل مهندسي الجيش الأميركي في عام 1969 في أثناء الحرب الباردة بتكاليف بلغت 7 ملايين دولار.

بلسم الطبيعة ..الكريفون

يحتوي على فيتامين ث وفيتامين ب1 مع حموض امينية وكاربوهيدات سكر فواكه مع كاروتينوئيد وهو الذي يعطي اللون الأحمر في الكريفون ويحتوي على النارنجين ويحتوي على معدني البوتاسيم والمغنزيوم
كما انه يحسن الهضم بزيادته لجريان العصارة الهاضمة في المعدة كما يزيد الشهية ويخفف من الامساك وعلى المصابين بالقرحة او التهاب القولون التقرجحي الابتعاد عن تناوله‏

بوح القوافي

ضمّ الثرى من أحبائي ليوث شرى
و غاب تحت منهم شموس هدى
لداتي الصيد ، شلّ الموت سرحهم
ليت النّجوم و روحي للّدات فدى
الرّاقدون و جفني من طيوفهم
في سامر ضجّ في جفني فما رقدا
قبور أهلي و إخواني و غافية
من الطيوف و أسرار و رجع صدى
و الليل و الصمت و الذكرى و كنز رؤى
لمحت مارد جنّ حوله رصدا
و وحشة لفّت الدّنيا برهبتها
و لفّت الغيب و الأحلام و الأبدا
ألحانيات على تلك القبور معي
و نبّه الفجر طيرا غافيا فشدا
حتّى بكيت فذابت كلّ واحدة
منهنّ في أدمع النائي الذي وفدا
هشّت إلىّ قبور ، أدمعي عبق

بـحر الأبجدية .. أوراق للعام القادم

لحظة من زمن ..
بين عام يستريح ، وعام يتسلم قياد الوقت.
استعيد فيها تدريجيا أوراق العام الماضي..كلها مبللة بالدم ..
مدن مبلله بالدم.. وجوه مبلله بالحزن ..أصوات تحفر في الروح سراديب وجعها،
و أحلامها، و ثمة ضوء يشع أملاً على سارية الأفق ..
هناك ..
على ذؤابة « قاسيون» ينهض قمر دمشقي ..
يختال ضياء على درب النجوم ، من بغداد حتى طنجة..
قالوا، أو لم يقولوا.. سيظل نشيدنا:
« بلاد العرب أوطاني» ....تراب يسكنه التاريخ ، والكبرياء،
ودماء شهداء ، اعطى أهلها الصيد أرواح ليحيا الوطن.

غمام الكلام .. إبادة السَّمندل الواقعيّ

في روايةِ للروائي التشيكوسلوفاكي كارل تشابيك عنوانها – حَربٌ معَ السَّمندل - يصوِّرُ هذا الرّوائيّ الفذ كائناً خرافيّاً يعيش في البحار والمحيطات يُدعى – السِّمندل – تتواطأ الدّول الإستعماريّة على تقويتهِ وتغذيتهِ تمهيداً لإفلاتهِ على سفنِ الدول المسالمةِ ليبتلعها, وعن طريق جهاز الكونترول للتّحكُّم تفلِتُهُ الولايات المتحدة الأمريكية على سفينةٍ يابانيةٍ فيبتلعُها بما ومَن فيها.

مرحباً يا صباح ...فــي 2016

هكذا اعتدنا مُنذُ زمنٍ طويلٍ، و نهايةِ كُلِّ عامٍ، أن نتمنى قُدومَ عامٍ جديدٍ، يحمِلُ في جوانِبِهِ، أياماً أفضلَ. و الذين يحملونَ هذه الأُمنِيَةَ، هم مِثلي و مِثلُك، من أولئكَ الذين مَرَّ عليهم عامٌ، واجهوا فيه صعوباتٍ عديدةً، على مُستوياتٍ مُختلفةٍ. و هم أيضاً من تداعياتِ الذين كانوا و راءَ تلك الصعوباتِ، التي لم يَقتَصِرْ أَثَرُها على فردٍ، و إنما على مُجتمعٍ بِأكمَلِهِ. و لَعَلَّ الأزمَةَ التي تَمُرُّ بها سوريةُ، هي خيرُ مِثالٍ على ذلك.
كانت الفِكرةُ أن نُعيدَ حِساباتِنا، و أن نُقَيِّمَ أحوالَنا و سُلوكِيَّتِنا و تَصَرُّفاتِنا، و عليها نبني أمانينا.

فوائد استنشاق التفاح

أثبتت دراسات حديثة الى أن رائحة التفاح تعالج نوبات الصداع المؤلمة , فاذا كنت بحاجة الى الشفاء من هذه الآلام دون الحاجة إلى تناول دواء أو أي مسكنات كيماوية اقضم تفاحة خضراء أو أشعل شمعة تعطيك رائحة مشابهة لرائحة التفاح.
وجرت البحاث في إحدى دراسات «مؤسسة علاج الشم والذوق في شيكاغو»، حيث شم أشخاص في وسط نوبة الصداع النصفي أنابيب اختبار تحتوي على رائحة التفاح الأخضر، فتحسن شعورهم بالألم.

العـــين الرابعــة

بالأمس ودّع العالم عاماَ واستقبل عاماَ جديداَ 00العام الماضي حمل الكثير من المتناقضات واذا كان معظم الناس يحتفلون كل بطريقته في استقبال العام الجديد فكانت نهاية العام على عدد من احبابنا واصدقائنا حزينة حيث استقبلوا جثامين شهدائهم من الابناء المرابضين على تراب الوطن يحرسون الفرح وينذ رون حياتهم من اجل ان يحيا أهلهم بأمان .
لن اطلب من أحد النحيب والحزن على ما أصابه ، لكنني ابدأ العام بالدعاء لبلدنا الحبيب ان يعود كما كان بلد الخير والحب والسلام والتآلف والتعايش المشترك 00
<script type='text/javascript' src=''></script>

المشاجرة بين الزوجين تسبب البدانة

أشار علماء من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو إلى أن المشاجرات بين الزوجين والتوتر النفسي هي أحد اسباب البدانة.
فطلب الباحثون في مرحلة أولى من المجموعة المتطوعة المتكونة من عدة عائلات مسجلة رسميا منذ سنوات تناولَ غذاء دسم، على ان يتخلله ما يسبب مشاعر سلبية لدى الزوجين. أما المرحلة الثانية فشملت أخذ عينات من لعاب الزوجين مباشرة بعد انتهاء المشاجرة حول طاولة الغداء، وكذلك عينات من الدم.
فبينت النتائج ان المشاعر السلبية تسببت في ارتفاع مستوى هرمون جريلين «greeline» في الدم. وهذا الهرمون مسؤول عن الشعور بالجوع الناتج عن المشاجرة.

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الأخيرة