الصفحة الأخيرة

بـحــر الأبجــدية ... عشبة الحياة

يشعّ القمر في السماء، وهو ينظر إلى شبحي تحت شجرة السنديان، أتيتُ متأخّراً، لم أستطع أن أحضر الدفن بعد الظهر، فقد كنتُ مسافراً، وحين عدْتُ إلى بلدتي التي تتسلّق التلال سمعتُ برحيلكَ.
أستعيد ذكراكَ يا معلمي. عيناك عسليتان برّاقتان، وصوتك هادئ، تعُاملنا كأبنائك بمحبة وحنان، تتحدّث عن أزهار كلّ فصل وتدعونا إلى المحافظة عليها في أماكنها، والاستمتاع بها، فهي هبة السماء، ولو أن زهرة واحدة ذوتْ أو انكسرت لاعتنيتَ بها، ولو أن عصفوراً صغيراً سقط من عشّه لحاولتَ شفاءه .
                                                                                               ***

بين الشط والجبل ... خواطـــر

* لماذا تَطُولُ غالباً أعمارُ الأشرار؟ لماذا في كلِّ عصرٍ شرٌّ وأشرار؟ هل هو من اللهِ رمزٌ لبقاء الشيطان على الأرض؟ وإنظاره إيّاه إلى يومِ يُبعَثون؟
* يبدو أنَّ الرومانسيَّةَ في كلِّ شيءٍ، ليست في النهايةِ سوى عتبةٍ، لا بدَّ يوماً من اجتياز ورديَّتها نحوَ القفار.
* وأنا إذ أعيش هذا الزمن الخريفيّ، أيقنتُ أنَّ الإنسان وإن كان هَرَماً، صَرحاً، جَبَلاً، فهو في النهايةِ شمعةٌ، مهما تعملقَت لا بد أن تذوب، تحت هاجرةِ المسير.

إلى اللقاء يا دمشق مع كلّ طرفة رمش..

انتهت أيام معرض دمشق الدولي، أما حكاياته فستستمر وقتاً طويلاً، والذكريات الجميلة التي افترشت القلوب لن تمحوها أيام الخريف القادمة . .
معرض دمشق الدولي الذي شكّل تظاهرة اقتصادية وفنيّة واستثمارية واجتماعية هو درّة معارض الشرق، وفخامة اسم دمشق تكفيه..
حوالي نصف مليون زائر لمدينة المعارض في آخر يوم من أيام المعرض . . إلى الذين مازالوا يسألون عن سرّ صمود السوريين وتعلّقهم بوطنهم: هل أتاكم الجواب؟
لدمشق، ومع كلّ طرفة عين ورمش، يسجد الياسمين في محرابك، يرتّل عطره آيات في سِفر مجدك، ليبقى (عزّ الشرق أولّه دمشق).

 

الهيبة على nteflix

دعت الفنانة نادين نجيم عبر حسابها الرسمي على موقع (انستغرام) إلى مشاهدة الجزء الأول من مسلسل الهيبة بعد أن تم طرح العمل على الموقع العالمي (nteflix).
وعلقت نادين نجيم التي تقاسمت بطولة الجزء الأول من الهيبة مع تيم حسن:  (صار فيكم تحضروا الهيبة الجزء الأول على الموقع العالمي الشهير Netflix).

جوقـــة الفــرح تغنــي للوطــن والحــبّ والفــرح

أحيت جوقة الفرح بقيادة رياض معوّض أمسية غنائية بحضور مؤسسها الأب إلياس زحلاوي قدمت فيها مجموعة من الترانيم والأغاني للوطن والشهيد والحب والفرح وذلك في المتحف الوطني بطرطوس .
وفي تصريحه للصحفيين لفت الأب إلياس زحلاوي إلى تعاون السوريين ووقوفهم يداً واحدة في مواجهة ما تعرض له بلدهم من حرب إرهابية حيث انتصروا على الإرهاب المدعوم من عشرات الدول بفضل بطولات وتضحيات الجيش العربي السوري ودماء شهدائه الأبرار مؤكّداً على أنّ سورية كانت وستبقى أمّ الحضارات.

بـحــر الأبجــدية...علـــــى مفــارق الأسئلة

ـ 1 ـ 
إلى متى ستستمر الحرب، متى ينهض السّوريون من بين الحرائق، والرماد، والدّماء، والخراب، وتزهر آمال جديدة، وتتفتح آفاق الروح السّورية كورود حمراء وبيضاء وزرقاء ولها عبق  يعيد إلى الروح رونقها وفرحها؟
متى  توضع خاتمة لحكاية المأساة الموجعة في إدلب، والشمال السوري، ومتى تُقتل كل الذئاب التي هاجمت الروح السورية؟
متى يكفّ قادة الأنظمة العربية عن لعب دور البيادق على رقعة الشطرنج الأمريكية والإسرائيلية؟
 أسئلة كثيرة تتزاحم في رؤوس السوريين وعلى ألسنتهم  الموجوعة بالتنهدات،  

بين الشط والجبل...فنــاء النسيان

(جو أودونيل) مصور أمريكيّ، التقط صوراً لمدينة (هيروشيما) و (ناغازاكي) بعد قصفهما بقنبلتين ذريتين، ومن بين تلك الصور، صورة طفل يحمل على ظهره جثة شقيقه الأصغر متوجهاً بها إلى المدفن . .
في أي مدفن دفنت جثة شقيقك؟ وهل وصلت قبل أن يعاجلك الموت؟ من بقي ليدفنكما، أنت، وشقيقك؟
آه! لو رجعت من موتك يا (جو أودونيل) وجئت بلادنا، حاملاً (كاميراتك)، كم من آلاف الصور كنت ستلتقط للذين بلا رؤوس، ولمن حشيت خوذهم بالمتفجرات، وفجرت عن بعد . . لمن حرقت أجسادهم داخل أقفاص حديدية، ولمن رمى القتلة جثتهم إلى مجاري الأنهار والكهوف . .

تكتيـــك.. على خشــبة المســرح القومــي

شهدت الساحة الفنية في محافظة اللاذقية حركة نشيطة وقوية حيث بدأت الفرق المسرحية تتسابق في تدريب وتخريج دفعات متميزة من المواهب التي تشق طريقها لاحقاً في عالم الفن.
ويترافق هذا كله مع حضور كبير وتفاعل لافت من جمهور شغوف يملأ الصالات حباً بالفن الراقي.
وضمن هذه النشاطات قدمت فرقة أليسار المسرحية تخريج الدفعة الثامنة من ورشة عمل طلاب التمثيل بعنوان (تكتيك) صغار وكبار أليسار في الثاني عشر من الشهر الجاري على خشبة المسرح القومي.

منى واصف.. أنديرا غاندي

أكدت النجمة السورية الكبيرة  منى واصف، أنها أحبّت مسلسل (الهيبة) الذي تؤدي أحد أدوار البطولة فيه، وقالت منى خلال استضافتها في برنامج (فيه أمل) مع النجمة السورية أمل عرفة:  سمعت انتقادات كثيرة، لكن من وجهة نظري أحببت المشروع وإلا لما شاركت به.. لا أقوم بعمل لست مقتنعة به ، لأني لست بحاجة للمال. لا أدخل مشروعًا إلا إن أحببت النص والدور، وشركة الإنتاج ونجوم العمل.
وأوضحت منى أنها تتمنى تقديم شخصية (أنديرا غاندي) وأنها لم تندم على أي عمل قامت به.

 

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الأخيرة