الصفحة الأخيرة

وقـــــال البحــــــر...خبايا الهدايا

استقبلته بحفاوة مختلفة عن بقيّة ما سبق من الأيام، وتناولت ما كان بيده ممّا يبهر الأنظار!  فقد كان على شكل علبة مزدانة بذهبيّات مموّجة وهّاجة كطيف قوس قزح، وعقدت بشكل وردة زخرفيّة متناسقة، تناولتها وهي تقول في سريرتها: إنّه ليوم السّعد، ها هو يَذكُرُني في غيبته ويقدّر أتعابي والأروع من ذلك أنّه يحبّني بدليل أنّه يذكرني من خلال ما يقدّمه لي!
أفكارٌ تدورُ في ذهنها وهي تحاول فتح العلبة، حينها جاءها صوته: (أوعي، لا تعبثي بها).
نظرت ملتفتة إليه بدهشةٍ شديدةِ الاستغراب قائلة: لماذا؟! أليست لي؟

بين الشط والجبل...أكلما قلت يا قلبي

(يا مولاي، هب لي القوة لأرقى بفكري بعيداً عن السفاسف اليومية . . طاغور شاعر الهند)
* زفرات تستيقظ، موجات تتنهَّد، وجدار زرقة يذوب رضاب الأفق، يختنق البحر، وتنوس شعلة الشفتين، وعربات المطر بللت جسدي الخريفي.
* على بوابة الوداع وقفت، أعدت ترتيب أمنياتي، ثمة قمر يتململ في سراريه، فاستيقظ بي حنيني أذروه على معبر العمر، وما من أحدٍ يعيرني التفاتةً . .
* بعضهم يأتي نهاراً، والآخر ليلاً، وآخرون يجيئون تحت عباءة الريح.
* بعضهم ينفث غضباً، وآخر يدغدغ شجرة القلب، أمدّ خيوط صوتي، أصافح كفَّ الغمام، وأشلح ذكرياتي على بيادر الحكايات . .

«بحر وسما» وخيرات ولوحات طبيعية

 ما بين السماء والبحر علاقة تواصل حتى يكاد الناظر يرى الشمس تسبح في البحر كالسحر، ويرى البحر متصلاً بالسماء، يكتسب لونها في صفائها وغضبها.
 ولم يكتف البحر بعكس لون السماء بل استمد حركته من قمرها وجاذبيته لمكونات الأرض ككل وتأثيره الأكبر كان على حركة المد والجزر.

2019 عام الاختراعــات المذهلــة

يتوقع علماء وباحثون أن يكون عام 2019 عام الاختراعات المذهلة، ومن أبرز الاختراعات المذهلة التي يُتوقّع أن تُولد في عام 2019 المُقبل الحاسوب الكمي وهو جهاز قادر على تنفيذ الحوسبة الكمومية باستخدام ميكانيكا الكم ويختلف عن أجهزة الحاسوب التقليدية باستعماله وحدات (qubits) بدلاً من النظام الثنائي المتعارف عليه رقمياً، حيث تعمل وحدة (qubits) وفق مبدأيْن من الفيزياء الكمية، هما: التراكب والتداخل، وتعمل أجهزة الحواسيب الكمية على نوع جديد من الخوارزميات الكمية لمعالجة المعلومات.

عبير شمس الدين: الدراما السورية مازالت متماسكة

 صرّحت الفنانة عبير شمس الدين لأحد المواقع الفنية، أنها بدأت تحضيراتها للموسم الدرامي المقبل عبر مسلسل «كونتاك» المؤلف من مجموعة لوحات اجتماعية ناقدة تعتمد كوميديا الموقف، وهو من إخراج حسام الرنتيسي، وتأليف مجموعة من الكتاب، وإنتاج شركة «إيمار الشام»، ويشارك في بطولته كلّ من النجوم: أمل عرفة ومحمد حداقي وحسام تحسين بيك وغادة بشور وشادي الصفدي، بينما اعتذرت الفنانة عبير شمس الدين عن أكثر من نص لأسباب تتعلق بالشخصية وبعضها يتعلق بالنص، أو بالجانب المادي، موضحة أنها تقرأ حالياً مجموعة من النصوص للمفاضلة بينها واختيار ما تراه مناسباً لها.

حاميها حراميها..

المواقف التي تحتمل قول هذه المقولة تكون عادةً عند المطالبة بالحقوق من رجل ظالم هو الذي يأتي الظلم منه، وبهذا يكون الشخص الذي تستحمي به هو السارق أو الظالم.
أما بالنسبة لقصة هذا المثل، فهي تخص 3 مصريين كانوا قد سافروا إلى إحدى المدن العربية في العهد العثماني للسياحة، صادف هؤلاء الثلاثة رجلاً طيباً، وقد بدت على وجه الرجل علامات الإيمان ورافقهم خلال مسيرهم، ولكن في حين غفلة تمكن هذا الرجل من سرقة هؤلاء الثلاثة والهرب.

وقـــــال البحــــــر .. هذا ما قاله بحرنا !

طالما أنها أول زاوية أكتبها في هذه الصحيفة الغرّاء ضمن ركن (وقال البحر) بدعوة من الزميل رئيس التحرير مشكوراً، قررت أن أتوجه إلى بحرنا السوري المتوسطي - بشاطئه ومياهه الإقليمية- الممتد من حدودنا مع لبنان جنوباً وحتى حدودنا مع تركيا شمالاً لأسأله عما يريد أن يقوله للجهات المسؤولة عن حمايته، واستثمار جماله وخيراته لأنقله لهم عبر هذه الزاوية علّهم يقرؤونه ويستفيدون منه ويتعاملون معه بما يعود بالخير عليه وعلى سكان الساحل بشكل خاص وسكان سورية بشكل عام..إلخ
وبعد أن هاج وماج احتجاجاً على ما يتعرض له من إهمال، وما يلحق به من أضرار، هدأ بعض الشيء وقال:

بين الشط والجبل..إكســــــير الشـّـــمس

كُلّ شـــــــــتاء. .
نتدفأ بذكرياتنا واهمين أن حطب المواقد هو الذي يدفئنا..
متناسين حقيقة أن (شمسنا في داخلنا). .
يحاصرنا البرد حين يرحل من نحبهم.. حين تختفي وجوههم الدافئة في ثلج الغياب.. وتغدو سماءُ مدننا ملبدةً بالغيوم، ويصير للحنين رائحةَ الحزن . . والعناوين الفارغة، وصوت المطر القادم من كل جهات الأرض!!
كُلّ شـــــــــتاء. .
نشرب شاي انتظارنا بصمت، نتكئ على خاصرة الحلم ونتساءل: هل نفذت أوراق الكتابة؟

اصطيـــــــــاد خفاش عملاق في قرية البودي بريف جبلة

غنم صياد في قرية البودي بريف جبلة بصيد غريب بعيداً عما كان يتوقعه حين نصب مصيدة للطيور في حديقة منزله في القرية، فالصيد كان عبارة عن خفاش عملاق يضاهي حجم طائر جارح، وقد فوجئ أهالي القرية بحجمه بعد أن شاهدوه معلقاً بالحبل على شجرة.
يشار إلى أن وجود (الوطواط) الخفاش بهذا الحجم يعدّ ظاهرة فريدة وجديدة وخاصة في الساحل السوري ويعدّ الخفاش الحيوان الثديّ الوحيد الذي يستطيع الطيران.

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الأخيرة