شؤون محلية

يوم الأسبوع: 
Sunday

دائــرة آثــار جــبلة تنهي دراســـة وتوثيـــق حصـــاد مواســـم التنقيب الســابقة

أكد الدكتور مسعود البدوي مدير دائرة آثار جبلة انتهاء شعبة التنقيب في الدائرة من أعمال الدراسة والتوثيق الأثري الخاصة بمواسم التنقيب السابقة في مسرح جبلة وقال بدوي إن أعمال الدراسة شملت تنظيف وتعزيل المسرح بشكل كامل من الأعشاب والشجيرات الموجودة فيه ودراسة التحصينات وبعض القطع الأثرية التي تمّ الكشف عنها بين موسمي 2011-2015 إضافة لدراسة وتوضيح بعض العناصر المعمارية التي تمّ الكشف عنها خلال موسم 2015 ضمن الحقل الواقع في الجهة الجنوبية من المسرح وبعض مداخل هذا المسرح...

مع بداية إنتاج الخضار المحمية في سهل عكار .. المقدمات مبشّرة والأمل بنتائج توازي التعب

بدأ العدّ العكسي لدى معظم المزارعين في سهل عكار للانتقال من مرحلة الانتظار إلى البدء بجني محصولهم من الخضراوات المزروعة في البيوت البلاستيكية وبدء حصد ثمار التعب المتواصل منذ مطلع آب الفائت حيث البداية للموسم الزراعي 2016 – 2017 والذي يحمل معه عناوين مبشّرة من حيث جودة الجانب الورقي والثمري لهذه الخضراوات، ولأن من أحرقه الحليب ينفخ على اللبن على حدّ تعبير المزارعين الذين تواصلنا معهم فإن جلّ الخوف يكمن في تراجع أسعار المنتجات الزراعية مع بداية تسويق الفلاحين لإنتاجهم..

 

حـــــدائق اللاذقيــــة فــي دائـــرة الاهتمـــام

تعاقد مجلس مدينة اللاذقية دائرة الحدائق مع UNDPالتمويل مشروع تأهيل حديقة الاندلس وأبي تمام وتنفيذ بطرياركية الروم الارثوذكس وسائر المشرق حيث شارفت الأعمال على الانتهاء من حديقتي أبي تمام والأندلس للحديث عن الأعمال التي قامت بها الدائرة التقينا المهندس وعد رجب مدير فرع الحدائق الذي قال : تم تأهيل حديقة الأندلس بشكل جميل سواء في الممرات النظامية بعد عملية التبليط ووضع المقاعد البيتونية وتخصيص مكان لمسرح الهواء الطلق ومركز لأنشطة للأطفال , وتم صيانة السور وطلائه كما اجريت بعض التحديثات للألعاب وصيانتها.

صرّافات آلية

عبّر الموظفون المتقاعدون عن سعادتهم في بداية تحويل رواتبهم عن طريق الصرافات الآلية ظناً منهم أن ذلك سيريحهم ويوفر عليهم الجهد والوقت وتريحهم من الوقوف أمام المحاسب لبعض الوقت غير أن هذه الفرحة لم تستمر وبدأت تتحول إلى عكسها بسبب أن غالبية الصرافات الآلية تبقى معطلة أو خارج الخدمة معظم أيام الشهر مما يسبب ازدحاماً للعاملين الذين يقفون في طوابير لساعات طويلة ينتظرون دورهم أمام الصرافات الآلية لاستلام رواتبهم وأحياناً دون جدوى ويكون هذا المشهد أكثر قسوة في الأسبوع الأول من كل شهر ويتقاطع ذلك مع انقطاع الكهرباء لفترات طويلة أيضاً وبالتالي ما على الموظف إلا أن يقتنع بالانتظار لوقت طويل أو يقبض

التـــوكيلات الملاحيــة بطرطـــوس ... ومئة وثلاثون مليون ليرة سورية في أربعة أشهر

شركة التوكيلات الملاحية هي إحدى شركات القطاع العام الرائد في سورية تتبع لوزارة النقل وتناط بها خدمات كبيرة ومتنوعة وهي إحدى الروافع الاقتصادية الهامة..

للإضاءة على عمل شركة التوكيلات الملاحية في طرطوس التقينا السيد خالد طجمية مدير فرع التوكيلات بطرطوس والذي وضع في صورة عمل هذه الشركة..

إطلاق الرصاص والسنوات العجاف

إطلاق الرصاص موضة العصر في الحي الذي أسكن. . بل في المدينة كلها

الرمل الجنوبي، حي الفقراء بطرطوس، الحي الذي تكثر في سمائه الطيور, وعلى أرضه تتمشى وفوق أكياس القمامة وبقايا النفايات تحط.. في كل الزوايا وفي كل ساعات النهار والليل..

إطلاق الرصاص عادة تعودها أهل الحي في السنوات العجاف هذه.. حتى الصغار يمارسونها برشاشاتهم اليدوية.. يوجهون أصابعهم بنادق في وجوه بعضهم ويصرخون: طا طا طا.. وهم يجتمعون عند جدار تغطيه صور لشهداء الحي..

أهـــلاً بالطبيعــة ...

وقف فوق الجسر بعد نزوله من السرفيس، تأمل حقيبته الصغيرة، وضع عكازه جانباً، وفتح الحقيبة الصغيرة التي كانت ترافقه منذ سنوات أينما ذهب  ليتأملها، فتفقّد حبوب الضغط وحبوب الالتهابات من سيتامول وبروفين ومراهم المفاصل، واتخذ قراره الذي لن يطعن به، بل هو قراره النهائي، وأفرغ كل محتوى الحقيبة من فوق الجسر لتسير مع مياه النهر، وقرر الذهاب إلى أقرب طبيب عربي يداوي بالأعشاب، وفعلاً كان له ذلك، وبعد الفحص والتمحيص من قبل هذا الطبيب العربي طلب منه مبلغاً لا بأس به ومحملاً إياه (عدلاً) أو ما يسمى كيس خيش مليئاً بكافة الأعشاب، فخرج من عند الطبيب وهو يتأفف من كثرة الأعشاب التي بحوزته داخل الكيس، فوقف عند

انخفاض القدرة الشرائية ... إلى أين ؟!

التضخم أحد الهواجس التي تقض مضاجع السوريين لانعكاسه المباشر على كل تفاصيل حياته، فالقدرة الشرائية انخفضت بنسبة 90% مقارنة بما قبل الحرب معللة ذلك بالعقوبات الأميركية ومن بعدها الأوروبية والأخيرة هي الأصعب بفعل العلاقة الاقتصادية المهمة التي كانت تربط سورية مع بلدان لاتحاد الأوربي، فيعرب السوريين عند الحديث عن تكاليف المعيشة مقارنة بالدخل عن دهشتهم واستغرابهم، كيف يمكن لدخل مواطن لا يتجاوز الـ 45 ألف ليرة شهرياً أن يغطي أبسط حاجاته التي ترتفع نسبتها كل 3 أشهر حوالي 7 أضعاف؟!، لم تعد المبررات المطروحة من قبيل سعر صرف الدولار، وارتفاع أسعار المواد المستوردة، مقنعة، ووفق دراسة أعدتها الهيئة ال

الصفحات

اشترك ب RSS - شؤون محلية