خدمات

عينكم وصوتكم ... فشة خلق

* رغم كلّ الجهود المبذولة في سياق إزالة الإشغالات عن الأرصفة والشوارع فإن كثير من هذه الإشغالات مازال موجوداً وبشكل يعرقل حركة المارة ويجعل التوقّف في الشارع أمراً صعباً للغاية.. وهذه المسألة بحاجة لتعاون أكثر من جهة وإلى متابعة واستمرارية لتحرير الأرصفة من سطوة أصحاب المحلات.
* من الطبيعي أن يزيد الاستهلاك اليومي من مياه الشرب في فصل الصيف، والشيء المنطقي أن يزيد ضخ المياه خلال هذا الفصل وهنا يكمن دور مؤسسة المياه في تدوير وفورات الشتاء لمثل هذه الأيام الحارة، ويبدو أن شكاوى المواطنين مجرد (فشة خلق) لأن الاستجابة صعبة بعض الشيء.

من قرية القبو

وردتنا عدة شكاوى من بعض أهالي قرية القبو يطالبون البلدية بإزالة المخلفات المرمية على جانبي الطريق الواقع بين القبو وقرية المتركية، حيث أنها عبارة عن مخلفات بناء وقمامة كثيرة وبالأخص عند مفترق الطريق، فهي تضفي مشهداً مزعجاً للمارين بصفته صلة وصل بين عدة قرى والأوتوستراد الرئيس، بالإضافة لانتشار الحشرات والقوارض.

 

 

مياه قرية القاموع

شكوى من أهالي قرية القاموع، ناحية كلماخو حيث يوجد في القرية نبع ماء يروي القرية بكاملها بمياه الشرب، وقد قامت مؤسسة المياه مشكورة بتركيب شفاطات ومضخات لتعبئة الخزان الواقع في أعلى القرية، ولكن بعد تفاؤلنا أتت النتائج عكسية، حيث أن المياه أصبحت تأتي ضعيفة جداً، وذلك نتيجة لتسريبها خارج الخزان وهدر المياه الموجودة، نتمنى من الجهات المسؤولة إيجاد حل سريع وفني، لا يهدر مياه النبع وتكون الاستفادة منه كبيرة كما في السابق.

 

نص.. نص !

متابعةً لشكوى سابقة عن وضع إنارة طرقية في الطريق الواقع مقابل نادي الضباط، أتت ورشة من مديرية الكهرباء مشكورة وقامت بإزالة أعمدة الكهرباء القديمة وتجهيز المكان ليتم إنشاء أعمدة جديدة للقيام بإنارة الشارع على أكمل وجه، ولكن مرّ حوالي الشهر ولم تعد لاستكماله، وبدورنا نسأل: لماذا هذا التأخير وخاصة أننا في موسم سياحي وبحاجة لإنارة طريق الشاطئ الأزرق بالكامل؟.

 

حيّ منسيّ

سكان الحي السكني خلف التأمينات الاجتماعية، خلف صيدلية الحياة، يناشدون الجهات المعنية الالتفات إليه لأنه بحاجة إلى تزفيت وترميم الحفر من جهة المحافظة الجديدة والتأمينات، ولهم مطلب ثانٍ بإزالة القمامة في المواعيد المحددة وبشكل منتظم.
نقول: رفقاً بأصحاب السيارات الذين تعبوا من إصلاح دوزان سياراتهم، نتمنى من البلدية وضع شكواهم بعين الاعتبار.

أين البلدية ..؟

في قرية اسطامو، شامية المهالبة، يوجد مجرور مكسور منذ ٨ سنوات والأراضي المحيطة به أصبحت غير قابلة للزراعة عدا عن الحشرات والبعوض والروائح المنتشرة، البلدية التابعة لها القرية على علم بالمشكلة ولكن الحجة بأنه لا يوجد تمويل، بالإضافة إلى عدم وجود كبل هاتف بسبب سرقته من قبل ذوي النفوس الضعيفة، وقد وعدوا بإصلاحه منذ أكثر من شهر ولم يتم العمل عليه، وكذلك فإن ضخ المياه يتم مرتين بالأسبوع لكن في وقت انقطاع الكهرباء مما يحول دون وصولها إلى خزانات البيوت لشدة ضعفها.

جسر مغلق

للمرة الثانية على التوالي نورد شكوى لم يتم الرد عليها أو القيام بأي بادرة لتحسينها وهي ترميم الرصيف الواقع تحت جسر المشاة القريب من جريدة الوحدة، فبالشتاء يتحول بحيرات موحلة، وفي الصيف ينشر الغبار.
ياحبذا لو يتم نقل الجسر إلى مكان يخدم الطلاب أكثر بصفته مغلقاً منذ فترة طويلة وبالتالي نضرب عصفورين بحجر واحدة، الاستفادة من الجسر بدلاً من وجوده مغلقاً.

إلى بلديــة رأس العيـــن

شكوى من الأهالي القاطنين بالقرب من مجرى خط الري في مزرعة (بندوقيك) التابعة لبلدية رأس العين، حول معاناتهم من تراكم الأوساخ بمجرى مياه في خط الري، فبالرغم من عمل ورشات التنظيف والتعزيل المستمر إلا أن العمل يبقى دون فائدة لكثرة وكثافة الأوساخ، الأهالي يطالبون بوضع شبك حديدي كحلٍّ إسعافي لحجز النفايات منعاً لوصولها إلى منازلهم وأراضيهم.

الصفحات

اشترك ب RSS - خدمات