خدمات

أسلاك وأغصان متشابكة

أبدى مواطنون في المنطقة الواقعة مقابل مخفر الرمل الشمالي تخوّفهم من ملامسة الأشجار الكبيرة للأسلاك الكهربائية وأعمدة الضغط العالي خاصة عند نزول الأمطار الغزيرة حيث تصبح موصولة للتيار الكهربائي بعد ابتلال الغطاء النباتي الأمر الذي يهدد سلامتهم ويشكل تهديداً لمساكنهم مطالبين  بضرورة إيجاد الحلول المناسبة للحيلولة دون حصول حوادث جراء تشابك الأسلاك الكهربائية مع أغصان الأشجار إضافةً إلى امتداد بعض الأغصان الضخمة على حرم الشوارع.

 

أهالي مقص جبلة يناشدون.. فهل من مجيب؟

على الرغم من أنّ المنطقة مأهولة بالسكان إلّا أنها تعاني من نقص شديد بالخدمات بدءاً من القمامة التي تكاد لا ترحل إلا بالمناسبات مما جعل الكلاب الشاردة والجرذان تجد مأوى ومصدراً للغذاء ويقول أحد الأهالي: إنّ خوفهم من الكلاب جعلهم يلتزمون المنازل ليلاً، وإذا انتقلنا إلى الطرقات فهي طرق ترابية محفرة، وهنا يقول الأهالي: مع قدوم فصل الشتاء تصبح الطرقات عبارة عن برك من الماء فترى الطلاب يعبرون الطرق قفزاً وليس سيراً خشية الوقوع في أحد هذه البرك، على الرغم من الحصول على موافقة لتزفيت الشوارع إلا أنها لا تزال حبراً على ورق، أما الأسلاك المتدلية فحكاية أخرى فتجد أسلاك ال

دورات مياه بلا صنابير ولا مياه

تعاني مدرسة الشهيد محمد ميهوب سليمان بقرية العيدية من انتشار كبير للقذارة في دورات مياهها، إضافةً إلى أن المغاسل بدون صنابير مياه، وتظهر الصور المرافقة منظر الجدران والأرضيات المتآكلة، لذلك يضطّر الطلاب إلى العودة لمنازلهم لقضاء حاجاتهم، لنرأف بحال الطلاب في المدرسة، تفادياً لتعرضهم إلى أمراض عدّة، والصورة خير دليل على  ما ذكرناه حول هذا الوضع الذي يمكن وصفه بكل التسميات إلا إطلاق تسمية دورات مياه عليها.
 

قمامة في كل مكان

شكوى من المواطنين الساكنين بجانب مدرسة مالك خدام ذات النطاقين سابقاً في شارع أنطاكية، الأوساخ متراكمة بطريق الدخول والخروج إلى المدرسة، مما يعيق حركة الأطفال نرجو إيجاد حل قبل قدوم الشتاء.
وكذلك مقابل مدرسة جمال داؤود في المشروع العاشر يوجد شارع فرعي أصبح عبارة عن مكب قمامة على طول الطريق، نرجو توجيه من البلدية لتنظيف الشارع ونقل القمامة يومياً تفادياً للتراكمات.

 

فوهات مطرية مهملة

مطالبة من سكان مشروع «ب» لتنظيف الفوهات المطرية بأزقة المشروع، حيث أصبح الزفت بمستوى مداخل الأبنية ومياه الأمطار، وإذا طافت الشوارع دخلت إلى البيوت، نرجو من مجلس المدينة الاهتمام بالشوارع الفرعية وليس بالرئيسية فقط.

 

أسلاك مكشوفة وخطيرة

شكوى من السكان في الشارع الممتد بين نادي المعلمين ونادي الضباط، على طريق الشاطئ الأزرق، بقيام عمال مؤسسة الكهرباء بإزالة أعمدة الإنارة منذ عدة أشهر وترك الأسلاك مكشوفة في الأرض وعدم القيام بتركيب غيرها، وعند سؤالهم عن السبب لا يعطونا أسباباً مقنعة و بعضها واهٍ  مما ترك المنطقة تغوص في الظلام ليلاً، وتعيق حركة السكان جراء الخوف من تعرضهم لأي حادث لا يحمد عقباه وخاصة أننا كنّا في موسم السياحة والذي من المفترض أن يقدم له كل التسهيلات  والدعم وخاصة في هذه المنطقة، نرجو موافاة جريدتنا بالرد الرسمي عن سبب الإزالة وسبب تأخر تركيب أعمدة الإنارة كل هذا الوقت.

من مزار القطرية

قرية مزار القطرية التابعة لبلدية دير حنا لم تخدّم لحين كتابة هذه المادّة بأي صرف صحي علماً أنّ عدد سكانها يتجاوز ٧٠٠ نسمة، ويعتمد أهلها على الجور الفنية التي تلوث الأراضي الزراعية و المياه الجوفية.

خطــوط معطلــة بالجملــة

تعاني قرى: الإريزة، فرزلا، ديرونة فرزلا، من انقطاع الهاتف الأرضي منذ حوالي السنتين بالكامل بعدما سُرق الكبل الواصل من المقسم في قرية زينو إلى تلك القرى، وكلما طالب الأهالي بإعادة تمديده تكون الحجة بعدم وجود موازنة، علماً أن تمديد خطوط أرضية ضوئية ليس بالأمر الصعب لأن تمديدات مقسم القرداحة الضوئية وصلت مفرق القرى المتضررة جانب مركز الإطفاء!.

 

طريق محفّر

الطريق الواصل بين ثانوية دير حنا و قرية مرج موسى بحاجة إلى تعبيد كونها تصل عدة قرى بالثانوية وتختصر الكثير من الوقت والمسافة و هي بطول ٧٠٠ متر علماً أنها رفعت في الخطة لأكثر من مرة.

 

مشروع لم يكتمل

تعاني قرية مرج موسى التابعة لبلدية دير حنا في القرداحة من مساوئ الجور الفنية المنتشرة في القرية والتي تفيض على الأراضي الزراعية، علماً أنه تمّ تنفيذ مشروع صرف صحي في القرية، كان قد بدأ العمل به من بداية المصب بطول ٣٥٠ متراً ولم يخدّم لغاية تاريخه أي منزل.
الأهالي يناشدون المعنيين بالأمر استكمال المشروع في القرية والتي لا تجاوز مسافته الـ ٣٥٠ متراً ليخدم باقي القرية.

 

الصفحات

اشترك ب RSS - خدمات