خدمات

سنجوان .. طين وصرف صحـّي

يعاني أهالي حي خربة سالم في قرية سنجوان التي تبعد ٥٠٠ متر عن طريق الزفت من مشكلة الصرف الصحي في الحي بالإضافة إلى سوء الطريق الترابي، شكوى سكان الحي ليست جديدة، وهي مستمرة منذ أكثر من عشر سنوات، علماً ان الحي كبير وسكانه أكثر من ٤٠٠ شخص.
وهنا نشير ‘إلى أن أكثر من يعاني هم الأطفال الذين اعتادوا الوصول لمدرستهم ملوثين بالطين والوحل ومن حقهم وحق باقي السكان السير على طريق معبد.
 

خطوط المياه تحت تمديدات الصرف في قسمين!

 في قرية قسمين شبكة المياه بحاجة الى استبدال بعض الخطوط فيها لأنها تحت خط الصرف الصحي علماً أنه تمت المطالبة عدة مرات وتمت الدراسة والموافقة عليها ولكن لم يتم التنفيذ حتى الآن، نطلب من المعنيين بالأمر إعادة الدراسة وتنفيذ شبكة حديثة غير قابلة للتعطيل.

المياه.. خيار وفقوس

بعد المطالبة والشكاوى  المتكررة من أهالي قرية الزيرة التابعة لمنطقة القرداحة من الانقطاع الطويل للمياه وعدم وصولها إلّا بمعدل مرتين كل عشرة أيّام.
 قمنا بالاتصال مع مدير وحدة المياه بالقرداحة وكان رده بأن التقنين نظامي وتلك هي مخصصات منطقة الزيرة.
ويبقى السؤال: إلى متى سيستمر هذا التقنين القاسي ولماذا لا يطبق هذا التقنين بشكل مشابه على باقي المناطق، أم أنّ في الأمر خيار و فقوس؟
 

هكذا آل المآل في ساحة العيد..

تسمى ساحة العيد في بساتين الريحان قرب مستوصف قنينص، صحيح أنها مليئة بالألوان، ولكن لا تغش ناظريك، لأنك عند الاقتراب سوف تأتيك حالة من الاختناق، والمرض والغثيان، والذي يبهرك أكثر أنها تزين خزان الكهرباء بكل اتجاهاته، حيث إنه من فرحة العيد أتى بعض الصبية وأشعلوا النيران في القمامة، ولولا عناية الله وتجمع الأهالي لفرقع خزان الكهرباء كالألعاب النارية وقلبت فرحة العيد الى مأساة، نرجو لفت نظر بلديتنا الموقرة إلى هذه الساحة المأهولة، وإعادة المنظر الحضاري للحي ووضع حاويات قمامة تخدم المنطقة.
 

طريق حلب - حوض السـّاحل مغلق

الطريق الواصل بين أوتوستراد حلب حوض الساحل وقرية سنجوان مغلق منذ بداية الأحداث وحتى الآن، وأي شخص من سنجوان وسقوبين وستمرخو وبكسا والمشيرفة أو من سوق الهال و الصناعة يريد الوصول للقرية لا يستطيع ذلك إلّا من مدخل اللاذقية والأهالي يقترحون فتح الطريق الزراعي جانب معمل الغاز كحل لتخفيف الضغط عن مدخل المدينة.
 

جسر مشاة لم تطأه قدم

 بكلفة الملايين قامت محافظة طرطوس منذ عدة سنوات بإنشاء جسر مشاة على مدخل كراج طرطوس الجديد، لتخفيف زحمة السير للسيارات العابرة هناك ولتنظيم مدخل الكراج بشكل سلس بالنسبة للمواطن أو للسرافيس إلى داخل الكراج، ومنذ وضعه في الخدمة لم تطأه قدم مواطن لا صعوداً ولا نزولاً، ولا زال بلاطه يلمع وكأنه بالأمس قد بني، ولا زالت حتى اللحظة الفوضى المرورية والبشرية على حد سواء أمام الكراج الجديد، وقد استغل بعض أصحاب الأكشاك الملاصقة له بعرض بضائعهم وقد أغلقوا أطرافه  بحيث تجد صعوبة في إيجاد مكان الصعود أو النزول من الجسر، فهل من حل لإجبار المواطن لاستخدامه حرصاً على سلامته، أم ينقل الجسر إلى مكان يكون مناس

حديقة لا تشبه إلّا نفسها..

هي حديقة عامة مغروسة بالأشجار والورود، وتعطي جمالاً لموقعها الذي يتوسط عدة شوارع، ومقابل نفق الجامعة الذي يعجّ بالطلاب دائماً، والمواطنين من عدة اتجاهات.
ولكن على العكس من ذلك فإن هذه الحديقة تحولت إلى كراج للسيارات الخاصة، يرجى من مجلس مدينة اللاذقية، دائرة الحدائق العامة، العمل على وضع لافتة على هذه الحديقة للدلالة على أنها حديقة، وليست مرآباً للسيّارات الخاصة.
وفهمكم كفاية.

حي الريحان .. اسم على غير مسمى

يشكو سكان حي بستان الريحان من عدة أمور خدمية ومنها:
معظم الشوارع محفرة وممتلئة بالأوساخ، ويعاني الأهالي من كثرة البعوض والحشرات والقوارض، ومما يزيد في الطنبور نغماً أن القمامة لا تُرحّل إلّا كل حين ومين، والتي تنتشر على امتداد الطريق، ناهيك عن انتشار الروائح الكريهة قبل وبعد الترحيل، وكذلك يعانون من مشكلة انقطاع المياه لفترات طويلة، ويوجهون  اللوم إلى مراقبي البلدية لعدم اتخاذ إجراءات قاسية على من يرمي مخلفات الأبنية هنا وهناك، مما يزيد في انتشار الغبار والأتربة وخاصة في هذا الفصل الحار فهل من حل؟
 

من جبلة

لا ندري ماذا نقول! كيف يستطيع سكان جادة ابن بطوطة، حي الجبيبات الغربية في مدينة جبلة التعايش مع نفايات تطل عليهم وتحاصرهم من كل الجهات، حقيقة لا ندري، حيث إنّ هذه النفايات موجودة منذ أكثر من عام في مدخل أحد الأبنية التي لم يكتمل البناء فيها.
 

الصورة تتكلم

 * الصورة المنشورة جانباً هي منظر لأحد أطراف حديقة الطلائع في حي الجبيبات بجبلة، وتنقل وبوضوح تام  وجود حاوية فارغة وأكوام القمامة تحيط بها من كل الجوانب، ويرافقها سور من الأشجار الخضراء الخجلة من فعل الأهالي، ورمي قمامتهم دون الاعتبار لوجود حديقة وأشجار، والنظر إليها على أنها متنفس للحي، وأيضاً توجد فسحة مشغولة بركن السيارات الخاصة.
 يجب على الأهالي الاهتمام والوعي لهذه الظاهرة  والتقيد بمواعيد وأماكن رمي القمامة.

الصفحات

اشترك ب RSS - خدمات