خدمات

أين لقاح الكلب يا صحة اللاذقية..؟!

تفرض الحالات الإسعافية في كافة المشافي تقديم الخدمات الوقائية والعلاجية والصحية ضمن مجموعة معايير من شأنها توفير العناية الفورية خشية أن يؤدي أي تأخر في العلاج إلى معاناة مفرطة، من هنا يأتي دور وأهمية قسم الإسعاف والطوارئ، ومن المعروف أن هذا القسم يؤمه المواطنون على مدار الساعة وفي أي وقت من الأوقات دون موعد مسبق حيث يحصل المريض على العناية العاجلة والقانون يلزم قسم الإسعاف بفحص أي مريض يحتاج إلى العناية الطبية. وتأسيساً على ذلك نورد الشكوى التالية:

مياهنـــا فـــي خطـــر

في الوقت الذي تشير فيه مؤشرات استدامة المياه في سورية إلى أن نصيب الفرد من المياه في القطر سينخفض من 948 متراً مكعباً في العام وفقاً لمؤشرات عام 2000 إلى 609 أمتار مكعبة فقط في عام 2025 إذا ما استمرت عملية التنمية الاقتصادية وإنتاج الغذاء في القطر وفقاً للأساليب التقليدية المعمول بها حالياً، والتي ستهدد في مرحلة من المراحل بالاستهلاك الكامل لمصادر المياه السطحية وبنضوب المياه الجوفية.

اسمعونا .. من فضلكم!

سيلملم الصيف أيامه غير مأسوف على درجات حرارته العالية ورطوبته القاتلة هذه السنة وبعض ذكريات التقنين (ماء وكهرباء) الموجعة، لننتقل بشكوانا من شتاء قبل أن يأتي، ربما لأننا اعتدنا الشكوى أو فعلاً هناك ما يستحقّ الشكوى..
الخطاب الإعلامي حضر، وقالوا إنّهم يستعدّون لفصل الشتاء، وهذا يعني أنهم (أو هكذا يفترض) بدؤوا بتعزيل مصارف مياه المطر و (البلاليع) ولن تحدث أي اختناقات إن هطلت الأمطار على حين غرّة!

«جب حسن» .. علـــى الهامـــش

بعد قيام مديرية الصرف الصحي بإصلاح الصرف الصحي في منطقة جب حسن بقيت بعض الطرقات على الهامش لم تردم حفرياتها ولم يعاد الوضع إلى ما كان عليه، رغم المطالبات المتكررة من المواطنين وعدم الاكتراث لمعاناتهم في التنقل، السؤال الذي نوجهه إلى بعض المسؤولين وتحديداً مجلس مدينة اللاذقية: إن كان تنفيذ مشروع الصرف الصحي قد انتهى منذ ستة أشهر وزفتت بعض الطرق من 4أشهر لماذا بقي الطريق الممتد من مفرق السيارة إلى نهاية الشارع عند منزل الشهيد رامي عديرة السيارة خارج السياق.

صوتكم وعينكم

نكثر من (النقّ) على الجهات الخدمية، ونبدو وأننا (نتصيّد عثراتها) ويتلون معنا بعض الأحيان مستغربين هذا الأمر ما اقتضى التوضيح:
أولاً- الحالة الطبيعية أن يكون عمل أي جهة سليماً، ولا ينتظر من يقوم بواجبه أن نلمّع صورته في جريدة لأكثر من سبب أولها أنّ من يقوم بعمل يقبض أجره وهو مطالب أمام الجهة التي يعمل بها بهذا العمل.

«عالمفرق التقينا في خرايب سالم»

 يعاني سكان وأهالي قرى ضهر بركات خرايب سالم والفتيح التابعة لمنطقة جبلة من عدم وصول السرافيس إلى قراهم بشكل دائم، حيث يقوم السائقون العاملون على الخط معظم الأحيان بإنزال الركاب على مفرق كل قرية وللعلم إن لوحات هذه السرافيس كتب عليها جبلةـ قصابين ـ رأس العين ولكن أهالي ضهر بركات والفتيح محرومون منها، والسائقون يرفضون الوصول إلى القريتين إلا بأجرة خاصة نطلب من السائقين الوصول إلى نهاية الخط المقرر.

كتبنا وما كتبنا ويا خسارة ما كتبنا

 الصورة المرافقة لقطع حديدية لبعض الأعمدة التي يتم اقتلاعها وإزالتها من الأرصفة لتتحوّل لمصيدة ومصدر لإلحاق الأذى بالمواطنين والسيارات وكثير من المارّة يتعثرون بهذه القطع ومؤخراً فقد أحد المواطنين أسنانه عندما كان يركض للوصول إلى السرفيس، هذه القطع موجودة في كثير من الشوارع في جبلة واللاذقية والصورة من داخل كراج جبلة اللاذقية  في مدينة جبلة وهي خير مثال.

حاويات فارغة والأوساخ جانباً

وجود حاويات القمامة في الشوارع عنوان للنظافة في المدينة، خصوصاً إذا أخذت هذه الحاويات مكاناً بعيداً نسبياً عن الأبنية السكنية وتم ترحيل محتوياتها ورشها بالمبيدات الحشرية بين الحين والآخر، ولكن أن يكون معظم الحاويات فارغاً والأوساخ على جانبي الحاوية فهذا أمر غير مقبول نرجو من المواطنين وضع القمامة ضمن الحاويات أصولاً.

 

نقص سرافيس قرية بشيلي

 يعاني سكان قرية بشيلي التابعة لمدينة جبلة من نقص في عدد السرافيس التي تعمل على خط قريتهم كما يشكو موظفوها وطلابها الجامعيون من تأخرهم  المتكرر عن عملهم لعدم وجود وسائط نقل ما يسبب لهم الكثير من الحرج مع رؤسائهم وأساتذتهم حتى إن البعض قد فصل من عمله أو من الجامعة، لهذا السبب يطالب السكان بإيجاد سرفيس واحد على الأقل يعمل على الخط في اليوم مرة واحدة لحل هذه المعاناة التي يعانيها سكان القرية.

 

شوارع محفرة

أغلب الشوارع الموجودة في المنطقة الصناعية في مدينة جبلة تملؤها الحفر والمطبات التي تعيق حركة المرور من المواطنين والسيارات وتتسبب بالكثير من الحوادث كما تلحق الأذى بالآليات، فهل توعز بلدية جبلة ورشاتها لإكساء شوارع المنطقة الصناعية بقميص أسفلتي؟

 

الصفحات

اشترك ب RSS - خدمات