ثقافة وأدب

ليلى .. من مطلق الأنوثة إلى أنوثة المطلق

لا أتفق والفنان التشكيلي احمد خليل فيما كتبه على غلاف ديوان « ليلى « قائلاً:» رأيت في مراياه نفسي, فمرايا الشاعر محمد احمد يوسف غير متاحة لنرى فيها أنفسنا إنما هي مصممة لابتلاعنا كزهرة مفترسة , بغرابتها وندرتها وانتهازيتها الجميلة, وهي مصقولة كلجين مزاجي العناصر لنغرف منها حلاوة الإيمان ونزاهة الشك على حدٍ سواء, اما بالنسبة لما خلف المرايا فهناك يقبع إنسان مغالٍ في حبه, طوباويٌ في تفاؤله, يرسم رغباته بمداد الفضيلة ويظللها بخطوط الورع, ومن قفير رغباته يقطف ذلك الإنسان شهد الغاية .

مانديلا العرب

كلنا سمع بالبطل المناضل نيلسون مانديلا الذي قضى من حياته ثمانية وعشرون عاماً في سجون نظام الفصل العنصري الأبادتيد في جنوب افريقيا, ولكن لم يسمع الكثيرين عن أبطال عرب قضوا في سجون الاحتلال الصهيوني سنواتٍ لا تقل عما قضاه مانديلا في سجون نظام الأبارتيد الأبطال في عالمنا لعربي كثر نذكر منهم المناضل الجولاني صدقي المقت والبطل الشهيد سمير القنطار الذين ينطبق عليهم قوله تعالى « رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا» صدق الله العظيم

نحتاج إلى قرارات جريئة

عبارة صارت تتردد على مسامعنا كثيراً هذه الايام وهي نحتاج لقرارات جريئة نسمعها على الصعيد الشخصي أو الأسري أو المجتمعي أو الوطني حتى تصل إلى المستوى الإقليمي والدولي .
كل يوم نسمع من أحد المدخنين عبارة سأخذ قراراً بالإقلاع عن هذه العادة المميتة التي تودي إلى الهلاك
وكم مرة سمعنا أحد الاباء يقول بأن ولده عاقاً ومزعجاً وعليه إعادة تأديبه وتربيته لإرجاعه إلى جادة الصواب ..؟!
وكم مرة طالبنا بنزع جنسية من عبر ومرق ونكر فضل الوطن وراح يتشدق على موائد أعداء الوطن ويسيء للوطن وأهله..؟

وقفة في وداع أخي

... وإن زال كلٌّ فاستراح بغيبةٍ فليس لدهرٍ أ يزيل المعانيا
أقف متذكراً أخاً لي مات. أحدث نفسي بأنني لا أعرف إذا كانت الحياة أكبر من الموت ولكني أرى أن الحبّ أكبر منهما.
لقد كنا محبين نقابل الزمان بحبنا, والحبُّ يقابل امتحانات الزمان, وفي الحب تخرج أمنيات من العدم.

أرصفة

رصيف (1)
كثيراً ما أحنُّ
لأرصفةٍ عبرتها
وتعرَّشت ذكراها
في حقائب حزني
ونامت على مخدَّة
أحلامي
رصيف (2)
أيامي ..
تناثرت كأوراق
الخريف
بعثرتها الريح
فوق عُري الأرصفة
المهزومة
رصيف(3)
سنينٌ مرَّت
وما زالتْ..
تلفحني شمسُ الأرصفة
أرصفة الشقاء
واليتم
والعذاب
رصيف (4)
عندما أهربُ
من حصار الحزن
يصلبني الدَّمع
فوق لهيب الأرصفة
رصيف (5)
أرصفتي حائرة
يحدّها السراب
والضجر
تئنُّ بصمتٍ

من أدب المهجر.. معذرة يا وطن

يا أيُّها الوَطَنُ السَجينُ التائِهُ
مابَينَ الدينِ والقاتِ والأفْيونْ
يا أيُّها العَقلُ المُكَبَّلِ عُنْوَةً
بِفَتاوي عُهْرٍ
مِنْ شَتّى أصْحابِ الذُقونْ
نَكْحُ القَواصِرِ واللواطةُ والزِنا
أضْحى شِعارَ مِنْ قالوا إنَّا ثائِرونْ
قُرْآنُنا، إنْجيلُنا، أخْلاقُنا
ثالوثُ روحِنا هَدَّهُ الطاعونْ
قالوا:
إنَّ كَنائِسِ الرُهْبانِ شِرْكٌ فاضِحٌ
قالوا:
إنَّ كُلُ أتْباعِ الحُسينِ كافِرونْ
ذَبْحُ إخْوانٍ لَنا في دِينِنا
صَارَ شَرْعاً، واليَهودُ يُصَفِّقونْ
بَريئُ أنا مِنْ دينِهِمْ، مِنْ قَوْمِهِمْ

( الباقة - ديوان الوردة البيضاء )...أنتِ ...

أنتَ .. وشِعرُكَ .. والنّسَاءُ ..
وغِيرَتي العَميَاءُ ..
وهَذا الغُرورْ .. كَعَصا النَّبيّ
يَشُقُّ البُحُورْ
يَبني لِمَجدِكَ أعلى قُصُورْ
يَملَؤهَا جَوارٍ
لابِسَاتٍ حَريرْ
فَقُلْ لي يا مَليكَ الزَّمَانِ
يَا شَهريَارْ
مَتى سَيَكبُرُ فيكَ الصَّغيرْ ؟
مَتى سَيَبرأُ هَذا الدَّاءُ ؟!
وتَعلَمُ .. أنَّ الحَيَاةَ وَفَاءُ ..
إذاً .. سأظَلُّ أغويكَ
وأنتَ الغَويّ
وألبَسُ لكَ .. خُلخَاليَ الشَّقيّ
وحِليَةٍ مِنْ حُطَامِ العِجلِ
تُزَيّنُ جِيدي .. بِنُورٍ بَهيّ
سَأستُرُ عُريَ أكتافِي

أجمل ما نطقت

- أيا ذاتَ المحاسن والفتونِ ..
. . . . . دعيني من هوى الدنيا دعيني ..
- ففي عيني الشمال سنا يسوعٍ ..
. . . . . . ونورُ مـحـمّـدٍ نورُ الـيـمـيـنِ ..
- كلا النورين أعشقه وأمشي
. . . . . . غريباً هـائـمـاً حـدّ الـجـنـونِ ..
- فلا قلبٌ يحسُّ بما أعاني ..
. . . . . . ولا عقلٌ يعي ما يـعـتـريني ..
- محمدُ واليسوع أتسمعاني؟..
. . . . . . بحبكمُ .. لقد أكـمـلـتُ ديـنـي ..
- نعمْ .. غبتمْ ونهر الناس يمضي ..
. . . . ويمضي الـعـمـر في وقعٍ حزينِ ..
- وما زلتمْ بقلب القلبِ طهراً ..

أين العرب 00؟!

تسألني عن وطني 00
أقول لله :
في وطني 00
تشتق الاحلام والسحب
وتحرق الكتب 00
####
بحثم العجوز فوق صدر بنية
يقرأ ما تيسر من أساطير الاول
ويغتصب00
في وطني 00
يرتدي الجرذان ثياب
الحملان 00
ويوم الجمعة نذير شؤم
في الأذهان00
هناك 0
ذئاب تأخذ شكل
إنسان
تحلم 0
بحور عين 00
وغلمان حسان 00وخمرة الهية ونساء ابكار 00
في وطني 00
غطى السواد والصدأ
ضواحك الاطفال
والاعشاش في الجبال
والجواب والسؤال
##
ويقتل الكردي في عين العرب

هي..... أبدت

كروم كيف ما أعطت ثماراً
وزهوراً حبنا نثرت شذاها
وبحر فاض بالإخلاص دوماً
فكيف الدرب تاهت مبتغاها؟
ملئتي قلبي المجروح شوقاً
وعدت تسأليني من بداها؟
فعيناك التي أبدت وخانت
فعيناك الخيانة مستواها
أصابع يمنك تختط عهداً
وتطعن عهدها أخرى يداها
<script type='text/javascript' src=''></script>

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة وأدب