اقتصاد

النخالة بديلة عن التعويض المادي للمتضررين من موجات البرد في اللاذقية

ألحقت الظروف الجويّة والمتمثلة بموجات البرد والمطر التي حدثت في شهر أيار الماضي أضراراً كبيرة بمحاصيل الفلاحين في مختلف مناطق المحافظة.

العمل برؤية تشغيلية طموحة ...مدير عام بردى: نحرص على الجودة ودخول السوق بمنافسة عالية ونعاني نقص اليد العاملة

الشركة العامة للصناعات المعدنية «بردى» تعود للعمل، وتخطط لطرح منتجات جديدة، من خلال رؤية تشغيلية واضحة للعمالة ومواقع الإنتاج، والانطلاقة ستكون من أحد مواقع الشركة التابعة لها للقيام بعملية تجميع منتجات مسوقة كالغسالات والأفران والمكانس، حيث تعد شركة بردى من الشركات الرائدة في القطر، ولها تاريخ قديم إذ يكاد لا يخلو منزل من براد بردى، واليوم وبجهود العمال والفنيين والمهندسين تنتفض على الإرهاب، وتعود للعمل من جديد بعد توقف قسري دام سنوات عدة .

عين على الاقتصاد....الشيفرة المفقودة

لا يزال البحث جارياً عن حل الشيفرة الخاصة بحل مشكلة التسويق الزراعي، على الرغم من مضي السنوات الطوال على هذا البحث، الذي أرهق غياب نتائجه فلاحنا بعد الخسائر الكبيرة التي يتكبدها عاماً بعد عام، نتيجة غياب حل هذه المشكلة التي باتت مستعصية العلاج، وذلك على الرغم من وضوح تشخيص هذا المرض، ومعرفة أعراضه وأسبابه وتكرار شكوى مرضاه، الذين لم تسعفهم شكواهم في إيجاد الترياق الشافي لمرضهم، لاسيما أن تدخل المسعفين لم يتجاوز حتى الآن حد إعطاء المسكنات، التي لم تفلح في المعالجة حتى الآن، بدليل استمرار المشكلة حتى الآن وانتقال عدواها من محصول إلى آخر عاماً بعد عام.

الزراعـــي يصــدر تعليمـات تمويل شــراء الــجرارات عن طريــق القطاعين العام والخاص

أصدر المصرف الزراعي التعاوني تعليمات تمويل شراء الجرارات الزراعية عن طريق شركات القطاعين العام والخاص أو أحد وكلاء القطاع الخاص.

عين على الاقتصاد...تاجر (المي) لا يخسر

(... يقول الخبر الذي بثّته الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا): أنتجت الشركة العامة لتعبئة المياه في طرطوس خلال النصف الأول من العام الجاري 63 مليون ليتر من المياه المعدنية بمختلف العبوات، من أصل الكمية المخططة والبالغة 95 مليون ليتر بنسبة تنفيذ تقدر بنحو 66 بالمئة، وبلغت قيمة الإنتاج 4 مليارات و127 مليون ليرة سورية...)
يفترض أن هذه الكمية زائدة عن حاجة الاستهلاك اليومي في المحافظة، أو هكذا يجب أن تكون، وهذا معناه أيضاً أنه لا شكوى من قلّة المياه في محافظة طرطوس نهائياً فهل هذا الأمر واقع؟
سنترك الإجابة لأبناء محافظة طرطوس وننسى أن شكواهم تصلنا بشكل يومي تقريباً!

ودالبرا.. صنف قمح جديد أنتجته أكساد بمعدل إنتاج 3 طن/ هكتار

نجح المركز العربي (أكساد) في استنباط عشرات الأصناف من القمح الطري والقمح القاسي تمّ تسجيلها واعتمادها في سورية والعراق ولبنان والأردن والجزائر والمغرب والسودان واليمن وليبيا، وصلت إلى حقول الفلاحين العرب وأسهمت فعلياً في زيادة إنتاج هذا المحصول الهام والذي يعتبر أساس الأمن الغذائي في الدول العربية، وتقدر هذه الزيادات الإنتاجية المتحققة بفضل هذه الأصناف الحديثة بأكثر من 15% قيمتها أكثر من 100 مليون دولار سنوياً.

قصة (فيش راتب)

منذ مدة طويلة لم أتشرّف برؤية فيش راتبي، لكن اضطراري لشراء سعة معمرة تقسيطاً وضعني وجهاً وجه أمام بيان براتبي وكنت أتمنى ألا يحصل هذا اللقاء والذي كانت عناوينه العريضة:
الراتب المقطوع: 43416 ليرة
مجموع التعويضات: 17616 ليرة
مجموع الحسميات: 9574 ليرة
مجموع الأقساط: 16383 ليرة
الصافي للدفع: 35075 ليرة
الأقساط مشكلتي (قروض) أما الحسميات فثلاثة أرباعها (باطلة ومحوّلة)، فضريبة الدخل /2775/ والتأمينات الاجتماعية /3039/ ليرة بينما التعويض العائلي /750/ ليرة عدّاً ونقداً! (يا مسكين يا بو مرعي شو سمعك تقيل)!

حكايــة .. بأحمر الوجـــع وأخضــــره!

منذ أقلّ من شهر، كان يطعم إنتاجه من الخيار إلى بقراته، اليوم يشتري كيلو الخيار بمئتي ليرة وأحياناً بأكثر من هذا، والبندورة التي كانت تشعّ بحمرتها، وأطلق عليها قطيع غنم بـ (بلاش) اليوم يتفرّج على ما يشبهها أو على ما بقي من لونها بذاكرته دون أن يجرؤ على السؤال عن سعرها!

عين على الاقتصاد....زيت وزيتون

على خلاف الموسم الماضي، لا تبدو مؤشرات إنتاج الزيتون لهذا الموسم مبشّرة، ويرجع السبب في ذلك إلى عملية (المعاومة) المعروفة والملازمة لإنتاج الزيتون بالدرجة الأولى، والسبب الثاني هو التبدلات المناخية أثناء فترة الإزهار والإثمار والتي أدّت إلى تساقط نسبة كبيرة من أزهار وثمار الزيتون، وبناء على ما تقدّم فإنّ إنتاجنا من الزيت هذه السنة سيكون أقلّ مما كان، وسترتّب على ذلك ارتفاع متوقع بسعر صفيحة زيت الزيتون والتي بدأت تحليقها منذ الآن..

الصفحات

اشترك ب RSS - اقتصاد