تقارير وخدمات

مجلس محافظة اللاذقية في آخر دوراته التقنين مستمرّ إذا لم يتمّ الدعم بمحطة تحويل ولقاح الكلَب غير متوفر وتراكم النخالة مشكلة

ودّع مجلس محافظة اللاذقية آخر جلسات دورته العادية الرابعة لعام 2018، وهذه الجلسات التي افتتحها الدكتور أوس عثمان رئيس المجلس حملت مصارحات وصلت درجة النقدين الذاتي والبناء.
وبما أنها جلسات وداعية فقد طرح أعضاء المجلس عديد القضايا، ولكن عدداً من المديرين لم يحضر ولكل منه عذره وتبريره، واللافت أن لهؤلاء المديرين الحصة الكبيرة من التساؤلات، وغمز البعض في أن اعتذارهم يحمل رائحة التهرب من الإجابة وهم مديرو: المياه، التربية، السياحة، ورئيس فرع الاتحاد الرياضي، وربما مدير السياحة هو الوحيد صاحب الحجة والعذر المقنع كونه لم تتم تسميته مديراً لسياحة في اللاذقية حتى الآن.

أطفال التوّحد في اللاذقية بحاجة لمزيد من التقبـّل والمساعدة

هم أطفال أصحاء من الناحية الدماغية والجسدية، لكن لديهم خللاً وظيفياً بالسيّالة العصبية، لهم عالمهم الخاص بهم الذي يرفضه الكثير من أبناء المجتمع ومؤسساته، وللتعرف أكثر على هذا العالم كانت لنا زيارة لجمعية التوّحد في اللاذقية، وهي جمعية أهلية أشهرت في 24/8/2006 لتكون حاضنة لهذا النوع من الأطفال الذين لم تضق بهم الحياة، بل يُضيّق عليهم، بدل دعمهم وتقديم ما يلزمهم من الأساسيات على الأقل.

مجلس محافظة اللاذقية يمول تسعة مشاريع بقيمة 200 مليون ليرة سورية ...عثمان: نســـاعد الوحــدات الإدارية حتى تقف على قدميهــا وتحسـّن إيراداتهـــا

كيف يتمّ تخصيص الموازنتين: المستقلة والاستثمارية للوحدات الإدارية في محافظة اللاذقية، وما هي آلية توزيعها، هل يتمّ ذلك وفقاً لعدد السكان أم حسب البلدية أم حسب المشاريع المقترحة، ولماذا تحضر الفروقات الكبيرة في توزيع الإعانات بين بلدية وأخرى, وكيف يتمّ منح هذه الإعانات للوحدات الإدارية، وما هي المعايير المعتمدة في توزيعها؟
وما هي الإجراءات المتخذة لتنفيذ المشاريع التنموية والاستثمارية لتقوية الوحدات الإدارية، وتحسين واقعها التنموي والخدمي؟ وماذا عن تجربة دمج البلديات؟

" حراج اللاذقية " ... 85 ألف هكتار من الغابات الطبيعية و37% من الغطاء النباتي في سورية

تقدر مساحة الغابات في الجمهورية العربية السورية بحوالي /240650/ هكتاراً وتشكل غابات محافظة اللاذقية نسبة 37% أي ما يعادل /85/ ألف هكتار من الغابات الطبيعية وتتميز محافظة اللاذقية بمناخ متوسطي شبه جاف صيفاً وبفترة احتباس مطري طويل تمتد من نهاية شهر آذار وحتى نهاية تشرين الأول.

بين (النقّ) والظلم وغضب الطبيعة.. خيارات محدودة أمام زراعــة الســّاحل .. نزرع ما نحتاج فقط أو نؤمـّن أسواق تصريف أو التصنيع

هل لديكَ من يشتري الأرض، لم أعد قادراً على مصاريفها ومستلزمات زراعتها، خسارتي هذا الموسم أكثر من مليوني ليرة، كلها تراكمت ديوناً عليَ فماذا أفعل؟
بهذه الكلمات بدأ علي شاكر شكواه وأضاف: أعمل وزوجتي يومياً من الصباح حتى المغيب، ولوأني أعمل (بالفاعل) لكان مردودي أكبر بكثير، كلّ شيء غالٍ، والزراعة لم تعد تسدّ رمق تكاليفها، كيلوالبندورة من 30-50 ليرة وبأحسن الحالات 60-70 ليرة!

المشاريع المتناهية الصغر أعادت الروح للمصرف الزراعي

يعد التمويل أو الإقراض عصب المصارف بما يجنيه من فوائد بنسب مختلفة تعود بالنفع على خزينة الدولة وكل المستفيدين من هذه القروض، إلا أن الحرب التي شنت على بلدنا الحبيب أوقفت خلال السنوات الماضية معظم النشاطات والمشاريع فاقتصر عمل معظم المصارف على تحصيل القروض .
 ثمة اتفاقية تمت بين الإدارة العامة للمصرف الزراعي والصندوق الوطني للمعونة وذلك لدعم المشروعات المتناهية الصغر، والتي تعد بمثابة دماء جديدة تضخ على مساحة الوطن لتعيد الحياة وتثبت جدارة الإنسان السوري بالنهوض من تحت الرماد.

حدائق طرطوس ... مستثمرون أم مالكون ؟! ... حتى الحدائق استكثرها المستغلّون على أطفالنا؟

لو فكرت يوماً بالترويح عن نفسك مع أطفالك في حدائق طرطوس فكن على حذر، هذه الحدائق (العامة)  تخضع  لقانون المستثمرين وقانونهم هو القوة، لذلك شمّر عن عضلاتك وقطب حاجبيك، وتأهب لمعركة تحمي فيها أولادك ونقودك من عصبة الاستغلال بوضع اليد، واليد التي ستمتد عليهم ستقطع (هذا ما صرح به  أحدهم بالحرف) وهذه شكوى نكتبها لتكون برسم المحافظة والبلدية ومصلحة الحدائق عسى أحد المسؤولين فيهم تحركه الغيرة الوطنية تجاه شعب فقير يصارع في ظروف هذا البلد آملاً الترويح عن نفسه في فسحة وقت كأقل ما يمكن وما تسمح به ظروفه العسيرة.

ملتقى رجال الأعمال الرابع في اللاذقية .. رسالة لاغتنام الفرص الاستثمارية حالياً لا مستقبلاً

لا يمكن البحث في أهداف ملتقيات رجال الأعمال بالاستثمار إلاّ من خلال ربطها بما سينعكس إيجابياً على الشريحة الأكبر من المواطنين.

 ملتقى رجال الأعمال الرابع في اللاذقية تحت عنوان (المحفزات الاستثمارية في سورية ما بعد الحرب) جاء بعد ثلاثة ملتقيات سبقته، فهل تلمسّنا آثار ونتائج الملتقيات السابقة لنتوقع آثاراً إيجابية تنعكس على القاعدة لا على أصحاب رؤوس الأموال؟

 الاستثمار الناجح يجب أن يحقق الثلاثية الذهبية: تشريع موحد وواضح، مرجعية واحدة ضامنة حضورمستثمر ذي كفاءة فهل الملتقى مكان مناسب للحوار والنقاش لتحقيق الثلاثية؟

السورية للشبكات تطالب برفدها بآليات جديــدة لرفع الإنجــاز

إن الشركة العامة لأعمال الكهرباء و الاتصالات (السورية للشبكات) من الشركات السورية التي تنفذ مشاريعها بمختلف أنواعها من خطوط نقل قدرتها /20/ ك. ف و /66/ ك. ف و/230/ ك .ف و /400/ ك. ف و تركيب محطات تحويل بمختلف أنواعها و أعمال الإنارة للشوارع و المطارات.
عن أهم أعمال الشركة ووضعها الحالي حدثنا المهندس ياسر سعود مدير (فرع المنطقة الساحلية) بالتالي:
لقد تميزت الشركة خلال الأزمة في سورية بأعمال تعد من أهم المشاريع على مستوى القطر وهي تأمين التغذية الكهربائية بين محافظات القطر و آخرها خط /400/ ك. ف من تدمر إلى دير الزور ومن دير الزور إلى الحسكة، إضافة لمشاريع أخرى في دمشق.

«الدعم النفسي والاجتماعي لوزارة التربية» .. ومشــوار 6 ســنوات و160 متخرّجاً

لم تكن لدورات وورشات الدعم النفسي أي اهتمام عند أهلها ومشاركيها قبل الحرب، ولم تكن لتقام ركائزها وتستقيم أعمدة بنائها لولا أوزار الحرب ودمارها النفسي للإنسان، ليسكن فينا كثير من هجر واضطراب، وقد نال من الأولاد والطلاب فجعلهم في المدارس يعيشون المعاناة، وهنا  برز دور المرشدين الاجتماعيين والنفسيين لكن ينقصهم التدريب والتحصيل، فأولت وزارة التربية كل اهتمام للدعم النفسي الاجتماعي والذي جاء في دورات متتابعة في تلك السنين العجاف لتهيئ المدربين والمتدربات وعليهم يأتي تدريب المرشدات من مدارس المحافظات لتغطي مساح

الصفحات

اشترك ب RSS - تقارير وخدمات