تحقيقات

الطهي لا يغير من طبيعة الفطر السامة

نتيجة لظهور بعض حالات الوفيات في طرطوس بسبب تناول الفطر السام ألقى الدكتور طاهر حسن محاضرة عن الفطر في المركز الثقافي العربي في بانياس تحدث فيها عن صعوبة التمييز بين الفطر الصالح للغذاء والفطر السام حيث أكد ضرورة ترك هذا الموضوع للاختصاصيين الزراعيين فقط فهناك آلاف الأنواع من الفطر، ثم أكد على ضرورة نقل الشخص إلى أقرب مشفى في حال الاشتباه بالسمية وإذا تعذر نقله  يجب تحريض الإقياء  لديه بسرعة لأن ذلك يساعد على التقليل من المواد السامة المتناولة وبالتالي سيكون الضرر الذي يلحق بالأنسجة أقل، أما عن الأعراض فتبدأ بالظهور من ساعتين إلى 24 ساعة وظهورها بشكل مبكر قد يع

الشركة العامة للخيوط القطنية في اللاذقية: 700 عامــــل مريـــض لديهـــم الأعراض نفسها

تعتبر الشركة العامة للخيوط القطنية في اللاذقية من أهم الشركات الإنتاجية في سورية حيث تعتمد في إنتاجها على المادة الأولية المحلية والأيدي العاملة الوطنية في كافة مراحل الإنتاج وبجودة عالية حققت المنافسة في الأسواق الداخلية والخارجية.. استمعنا خلال زيارتنا للشركة وجولتنا في صالات الإنتاج إلى عدد من العمال وشكاويهم التي تضمنت الواقع المعاشي والحوافز والمكافآت.

فخ للسيارات

في شارع البترول قرب خزان الكهرباء الذي يصل بين حارة الدن وشارع الثورة يوجد (فخ).
نعم إنّه مطب خطير تعاني السيارات العابرة لهذا الشارع من المرور فوق هذا (الفخ)، فالطريق قد تخرّب تماماً، حيث توجد حفرة عميقة وواضحة تعرقل حركة السير، والسكان طالبوا ورشات البلدية عدّة مرات بالردم أثناء قيامها بتزفيت أحياء قريبة منه ووضع قليلاً من الزفت، لكن عبثاً لا حياة لمن ينادي فالمشكلة مازالت موجودة ومعاناة السيارات قائمة أيضاً، والمارة ليسوا بمنأى عن المعاناة، علماً أن الموضوع لا يحتاج لكلفة مالية مرتفعة فالقليل من مادة الزفت تفي بالغرض.

ردود رسمية

* إشارة إلى ما ورد في جريدتكم (الوحدة) في العدد 9254 تاريخ 18/12/2018 بعنوان: شارع المودة ومشكلة الفوهات المطرية نبيّن أن ورشات دائرة الصيانة قامت بتعزيل الفوهات المطرية الموجودة وسيتم إنشاء فوهات مطرية حسب الحاجة بالتنسيق مع شركة الصرف الصحي.
رئيس دائرة الصيانة
م. ثائر جعفر

نستورد أفراحنا بالدولار ..أسعار شجرة الميلاد وزينتها تشعل الأسواق..

مع بداية الشهر الثاني عشر من كل عام يبدأ الكثير من شرائح المجتمع التحضير لعيدي الميلاد ورأس السنة، فتنتشر الزينة وتفرض الشجرة نفسها على الشرفات والمنازل وفي الأسواق، وتعّد شجرة الميلاد من أكثر تقاليد عيد الميلاد انتشاراً وسابقاً كانت شجرة الميلاد طبيعية تأخذ من أشجار الصنوبر، أما اليوم أصبحت صناعية حيث بدأ بعض الشركات والمنتجين والمستوردين  بتسويقها.

من التلقين إلى التعليم التفاعلي.. التعليم المتمازج تجربة تستحق الدعم

التعليم المتمازج، أو التعليم الذاتي إن صحّ التعبير حيث يعتمد الطالب بنفسه وعلى نفسه في الحصول على المعلومات عبر وسائل تقنية حديثة (الموبايل- آي باد- تاب- لابتوب). وقد طبقت هذه التجربة في محافظة (حلب- السويداء- اللاذقية) ففي حلب طبقت منذ ثماني سنوات على الرغم مما تعرضت له حلب أثناء الأزمة، وهنا في اللاذقية طبقت تجربة التعليم المتمازج هذا العام في مدرستين هما الشهيدان: رفيق إسكاف في مدينة اللاذقية وصالح محمود في مدينة جبلة.

مع همــوم الناس كــلّ أحـــد لـــو اكتفينــا بـ «الفـــلافل» لاحتجــنا إلى «90» ألــف لــيرة كـــلّ شـــهر...

جلنا بالسؤال على أماكن متفرقة في محافظتي اللاذقية وطرطوس و(فيسبوكياً) أيضاً، وكلما توقّعنا أن المشاكل اختلفت من مكان إلى آخر تعود لتصبّ في وجع الحياة اليومية وضعف الحالة الاقتصادية للمواطن الذي يعاني من غياب السلع حيناً ومن عدم قدرته على شرائها معظم الأحيان..
كثيرة هي التفاصيل (المكررة) وما عودتنا لها إلا لاستمرار حضورها وزيادة مساحة وجعها، ولأننا على أبواب عام جديد، فإن ما يوجعنا حقاً هو أن تكون أمنيات المواطنين (حقوقاً) لا يحصلون عليها معظم الأحيان..

 

مع همــوم الناس كــلّ أحـــد نحنّ إلى صــوت «مفتاح إنكليزي» يقـرع صــخباً على أســطوانة: «غـاز.. غـاز»!

المضحك المبكي أنّه وفي اللحظة التي أطلقت فيها هذا الاستطلاع انقطعت الكهرباء، هذا الانقطاع الذي شغل بال الكثيرين والذي خالف كلّ التصريحات الرسمي بدءاً من مديريات الكهرباء في المحافظات وصولاً إلى وزارة الكهرباء، والأكثر إيلاماً في محافظة اللاذقية والتي نشرنا لمديري كهربائها عشرات التصريحات والتي تتحدث عن استبدال ورفع استطاعة مولات وعن جهود جبّارة تمهّد لشتاء مستقرّ كهربائياً ولكن..

مسألة وقت والأزمة إلى انفراج ..إلى متى شكاوى الخبز والمازوت والغاز والنقل في طرطوس..؟

تسونامي من الفوضى والحرمان يتعرض لها المواطن السوري، الذي لم تتوقف هواجسه عند غياب مادة دون أخرى، بل أصبحت الحياة الكريمة حلماً وأملاً منشوداً، مواقف يتعرض لها تدمي القلوب، ولا يمكننا أن نقول شيئاً أو نفعل شيئاً أمام مشيئة القدر بأن نتعرض لهذه الحرب اللعينة، ولكن ما يحصل هو أن يجتمع القدر من جهة مع تجار الأزمة من جهة أخرى، فالحياة الكريمة غاية يسعى إلى تحقيقها المواطن السوري وهي تحمل في ظاهرها الرحمة وفي خفاياها معاناة عظيمة، نحتار من أين نبدأ فالشكاوى كلها مهمة وهي من المقومات الأساسية للحياة الي

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات