تحقيقات

الدامــــات.. جمــــال وإهمــــال وآمـــــال الفلاحون يشكون رفع رسوم ري الدونم الواحد من 300 إلى 3200 ليرة

 سجادة طبيعية أبدعت الطبيعة نسجها خضرة مترامية على مدّ النظر تسبّح الخالق وتسرّ العين وتبهج القلب، الدامات تتبع لبلدية جبريون وتوابعها (الخريبة، المختارية، البرديخة، رأس الأحمر) تبعد عن طريق حلب القديم 1 كم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 150 متراً، تمتد شمالاً من طريق حلب القديم مقابل جسم سد السادس عشر من تشرين، ومن الجنوب الغربي قرية جبريون ومن الجنوب الخريبة، ويمرّ بها خط الري الرئيسي لبحيرة 16 تشرين، تتميز بهوائها النقي العليل، وخصوبة أرضها التي تجود بغلال الزيتون والحمضيات ومختلف الخضراوات، وهي من المناطق المفضلة لتربية النحل وإنتاج العسل لكثرة الأشجار والأزهار

قبل أيام على انتخـــابات الإدارة المحلية...

" هؤلاء وجدوا لخدمتك . . وهذه هي مهامهم وواجباتهم تجاهك "

السلطة مسؤولية وليست امتيازاً، والذين وجدوا في المراكز القيادية يفرض عليهم القانون واجبات وأعباء كبيرة..
في السطور القادمة نعرّف بمهام أصحاب السلطات المحلية، متمنّين أن نصل إلى العرس الديمقراطي والجميع على بيّنة تامة بما لهم وبما عليهم. 

 

دكتوراه في «عـــين الطــــاووس» تبقع يختال على حقولنا ومزارعنا

نوقشــــــــــت في جامعة تشرين رسالة دكتوراه في الهندسة الزراعية /اختصاص وقاية النبات/ لطالب الدراسات العليا م. سامر خليل غانم بإشراف أ.د محمد طويل و أ.د. صباح المغربي، وبعد انتهاء المناقشة تداولت لجنة الحكم المؤلفة من أ.د. جودت فضول و أ.د. سمير قدسية و أ.د. محمد طويل و أ.د. زكريا الناصر و د. عبد الرحمن خفته، وبموجب المداولة منح م. سامر غانم درجة الدكتوراه بدرجة شرف وعلامة قدرها (95,20%) ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من معلومات واستنتاجات ومقترحات وقضايا أغنت موضوع الرسالة.

أي ناخب أنت..؟

يكفينا كناخبين أننا نلعب الدور الثاني المنوط بناء بوضع صوتنا في ورقة داخل صندوق.
وحسبنا إن عبر صدى ذاك الصوت الوادي السحيق ولم يغر في بئر عميق.
ومن أحبه الله حبّب الناس به ليتأرجح حظ المرشحين على خيط مثل محبة (أصحاب النيافة) ورضاهم على أسماء عينها دون سواها تلمع نجمة الصبح بها ويستشرف «سهيل» طريقه إلى كبد السماء في ليل أيلولي حار المزاج لا يفصلنا عنه أكثر من عدة تقلبات.

هاتوا برامجكم إن كنتـم صادقين!

واحدةٌ فقط من حواسنا الخمسة أوكِلت لها مهمة التيقن، في نهاية ذلك الطريق،  ووسط تلك الساحة، من صدق ابتسامته الجذابة، وعفوية صورته المتقنة، ونظافة اسمه البراق، الذي يطمح إلى تمثيلنا، واصطياد سمكة ثقتنا، ووضعها ضمن دلوه.
حاسةٌ واحدةٌ فقط دون أخواتها تتابعُ اليومَ نشرَ صورِ المرشحين إلى الانتخابات المحلية، والمذيلة بعباراتهم الرنانة، التي اعتادت أن  تتثاءب، و تستريح، ثم تنام قريرة العين على جدران أمنياتنا.

وجادت الحكومة.. قرض القرطاسية يملأ الجيوب الصغيرة

عيدٌ ودّع واستنزف جيوب المواطنين ومدارس ستفتح أبوابها لتبدأ معها معاناة الأهل المادية والنفسية أيضاً، فالاستعداد للعام الدراسي وشراء المستلزمات المدرسية من قرطاسية ولباس يحتاج إلى إنفاق مضاعف يثقل كاهل الأهل، ومما زاد الطين بلة أن شهر أيلول عند السوريين هو شهر إعداد المؤونة للشتاء والتي بدورها تحتاج إلى رصيد مادي ليس بقليل، ما جعل قلب حكومتنا العتيدة يشفق على مواطنها الغلبان لتمنحه قرضاً بقيمة خمسين ألف ليرة سورية يشتري ما يحتاجه أولاده ويشتهون من قرطاسية وزيٍّ مدرسي وحقائب وغير ذلك من السورية للتجارة حصراً. 

لأول مرة في سورية...المؤسسة العامة للتدريب والتأهيل البحري تطلق الدراسات البحرية الأكاديمية

أخيراً وبعد سنوات من التسويق تحقق واحداً من أهم المطالب التي يؤكد عليها الطاقم البحري السوري وهي إنشاء أكاديمية بحرية سورية تعنى بإقامة الدورات التأهيلية المطلوبة للسفر على السفن، ومعلوم ما يمكن أن تقدمه مثل هذه الدورات من عناء السفر ومشقته وتكاليفه، حيث كان يضطر إلى السفر لواحد من دول الجوار مثل لبنان أو الأردن أو مصر للحصول على تلك الدورات.

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات