تحقيقات

بطاقة من 12500 إلى 14000 أسطوانة يومياً وحدة سنجوان قادرة على تغطية احتياجات اللاذقية من الغاز

بعد سنوات طويلة من التأخير والتعثر خرجت لترى النور ودخلت مرحلة التشغيل التجريبي منذ عدة شهور فقط، إنّها وحدة غاز سنجوان والتي تمتد على مساحة /30/ دونماً خارج مركز المدينة ويصلُ عدد العمال فيها إلى /25/ عاملاً بين دائم وموسمي، بينما تصل طاقتها الإنتاجية إلى /1600/ أسطوانة غازٍ في الساعة وهذا يعني أنّ مادة الغاز ستتوفر للمواطن بشكلٍ آمن طوال أيام السنة، فما هي الآلية المعتمدة في توزيع أسطوانات الغاز على أصحاب الرخص في الريف والمدينة، وهل ستغطي هذه الوحدة حاجة المحافظة من الغاز، ثم ماذا عن ورشة صيانة أسطوانات الغاز في وحدة سنجوان وما الدور المتاح لها لتلعب

فواتير الكهرباء .... تبريرات قد لا تقنع وتقليل من وجع هو كبير وقراءة في تعديل الاستهلاك

قلّما تجد مواطناً راضياً عن المبالغ أو القيم المالية المترتبة عليه لقاء استجرار الطاقة الكهربائية، والسبب في ذلك عدم توفر الكهرباء بشكل دائم، إضافة إلى الزيادة السعرية التي طرأت على أسعار الطاقة الكهربائية منذ عامين، دون أن ترافقها زيادة في المداخيل التي ظلت محدودة.
وحتى نكون منصفين لابد من الإشارة إلى الدعم الحقيقي الذي تتحمله الحكومة في أسعار الطاقة، لاسيما الاستجرار المنزلي والزراعي، وذلك قياساً مع الأسعار الحقيقية للطاقة عالمياً أو في دول الجوار.
فواتير واعتراضات

المواطن .. التاجر .. التموين ... مثلث غير متساوي الأضلاع وزواياه تخفي حكايات متناقضة

في معيشة المجتمع ذي النمط الاستهلاكي هذه الأيام يكون الاحتكاك بقوائم الأسعار كبيراً جداً (سوبر ماركت، محلات ألبسة، مطاعم، وسائط نقل) وبشكل يومي، لذلك يكون مستوى الاستغلال والتلاعب هائل الضخامة، وشديد التأثير على معيشة المواطن، حلقات هذه الدائرة الاستهلاكية تنحصر في ثلاثة أطراف هي المواطن المغلوب على أمره، والتاجر المدجج بأمواله، والمراقب المنظم للحركة بينهما وهي مديرية التموين، والتي نقصدها في هذا التحقيق لاستعراض أداء عملها على أرض الواقع، فعدد الضبوط التموينية المنظمة بغزارة لا يعني العمل الجيد، وبطبيعة الأحوال ليست منصفة لأي من الطرفين بائعاً كان أم مستهلكاً، ودليل ذلك واقع الأس

صلنفة تستعيد دفق الحياة في شرايينها

من اعتاد أن تكون صلنفة قبلته للسياحة، انتظر عودة نبض الحياة لها بفارغ الصبر، ليعود ويلقي همومه في أحضان الطبيعة الساحرة على قمم الجبال، ليتنفس نسمات صباح الصيف المنعشة بين الغابات الخضراء، وليجاور النجوم في ليالي السهر والسمر . .

الوجبـــات السريعة.. سـمٌ قاتل فهـــل من رقابـــة حقيقيــــة عليهـــــا؟

كثرت في الآونة الأخيرة مطاعم الوجبات السريعة في مختلف أنحاء المدينة والمحافظة، وهو نوع معين من المطاعم يتميز بتقديم الأطعمة سريعة التحضير، ويقدم قائمة محدودة، وغالباً ما تنتمي الأطعمة المقدمة في مطاعم الوجبات السريعة إلى نمط النظام الغذائي الغربي، حيث يتمّ إعدادها بكميات كبيرة مسبقاً، ويحتفظ بها ساخنة وهي مستحبة من قبل الكبار والصغار، ورغم رداءة صنعها أحياناً إلا أنها الأكثر تداولاً..

بلديــــة طرجانـــو .. امتداد كبير وإمكانيات محدودة

محولة الكهرباء التي تغذي منازل الساجان إحدى قرى كيمين التابعة لبلدية طرجانو مصيدة للكبار والصغار، لا ترتفع عن سطح الأرض إلا ما يقارب (5) سم، وهي مكشوفة، وغطاؤها منظر، وهي على هذا الحال منذ عشر سنوات، رغم الشكاوي الكثيرة التي تقدم بها إلى الأهالي إلى كهرباء الحفة، ولكن لا حياة لمن تنادي، فهي تهدد حياتهم وحياة أطفالهم.

قطار «المحبة» على عهده باقٍ بين طرطوس واللاذقية

 رغم ما طال قطاع السكك الحديدية من تخريب ممنهج نجم عنه خسائر فادحة خلال سنِّي الأزمة الطويلة، بقي قطار اللاذقية- طرطوس مروراً بجبلة على عهده باقٍ بنقل الركّّاب ضمن إمكانات محدودة وبعدد رحلات محدود أيضاً.
 هناك في محطة القطار انتظرنا مع المسافرين حلول موعد الرحلة المتجهة إلى طرطوس تمام الساعة الثالثة والنصف ظهراً، تجاذبنا وإيّاهم أطراف الحديث سمعنا آراءهم عن قطار يقلهم يومياً من بيوتهم في طرطوس إلى مكان عملهم أو دراستهم في اللاذقية ليعود بهم ثانية إلى بيوتهم بعد عناء ساعات طويلة فماذا قال هؤلاء الركاب في قطارٍ أطلق عليه بعضهم قطار المحبة؟.

الرويمية ...صفر اليدين من النفقات الاستثمارية لأربع سنوات على التوالي

هناك من لديه حساسية تجاه كلمة (التشاركية) حروفها تسير على حد السيف بين القبول والرفض، لتنشطر بين مؤيد ومعارض لها بشدة.
أزمة انتشار القمامة على جوانب طرقات الرويمية وبعض القرى التابعة لبلدية الرويمية، لم تجد لها مخرجاً حقيقياً وعملياً على أرض الواقع حتى تاريخه.

مشفى التوليد والأطفال .. عودة قريبة لجهــاز الكثافــــــــة العظمية للعمل بعد استدراك الأخطاءالإشعاعيةالعالية نســـــبياً

أكد مدير عام مشفى التوليد والأطفال في اللاذقية الدكتور هزوان مخلوف أن العلاج المأجور يخضع في المشفى لقوانين وزارة الصحة، والمحددة بنصف الحد الأدنى من الأجور الطبية بحسب تسعيرة الوزارة لكافة المواطنين، والإطار العام للعمل في المشفى ينحصر ضمن النظام الداخلي الخاص بالهيئات المستقلة في وزارة الصحة، وإن المعالجة في المشفى مجانية، بحسب المرسوم الجمهوري لذوي الشهداء والجرحى والعاملين في الجيش والقوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي.
د.

المباشـرة خلال أشــــهر ومــدة التنفيذ ســنتان....محطة توليد كهرباء جديدة تنهي التقنين

 تعتبر القطاعات الكهربائية من أهم القطاعات التي لها تأثيرات مباشرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وقد حققت سورية قفزات نوعية وكمية على صعيد تطوير هذا القطاع،  وإيصال خدماته إلى أقاصي الريف، كما المدن السورية لكن الأزمة الراهنة، والحرب الكونية التي شنت عليها على مدى السنوات الماضية،  تركت آثارها على هذا القطاع وخدماته إلا أن الإنجازات الميدانية التي حققها جيشنا الباسل انعكست تحسناً على هذا القطاع وهو ما بدا أثره واضحاً وملموساً من قبل المواطن.

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات