مجتمع

يوم الأسبوع: 
Thursday

قلّــل ودلّــل ولداً لهــذا الزمـــان

آه من هذا الزمان، أين الأولاد؟ لم نعد نرى أطفالاً يلعبون في فناء الدار، ونسمع وقع أقدامهم الصغيرة لطالما أطربتنا، زوجة ابني ما إن أفتح فمي للسؤال حتى تسارع بالقول: لا أريد أولاداً الآن فأنا ما زلت صغيرة، ولكنهم زينة الحياة فنرجع للقول: أحب أن أحافظ على شكلي وقوامي و (لاحقين) على العذاب والهم .
أم جمال - جدة ولها من الأحفاد «12» صبيان وبنات، وغير راضية بعددهم فتقول: كل واحد من أولادي لديه ولد واحد فقط، وابنتي الكبيرة لديها ولدين، ماذا تغير في هذه الكون؟  

أصـــواتٌ تتعالى .. وقلـــوبٌ تتمزق

 بين صوت بكائه و التفكير العقلاني هل نسمع لقلبنا أم لعقلنا؟ أي عند بكاء الطفل ماهو التصرف الصحيح للأم؟
بكاء الطفل هو تعبير عن خوفه من المجهول لأن الروضة مكان غير مألوف بالنسبة له، ولن يتخلص من هذا الخوف إلّا من خلال المواجهة، و جعله يكتشف أنّ الروضة مكان آمن، و سيقضي فيه وقتاً ممتعاً، وبالتالي من المؤكد أنّ ترك الطفل حتى ونحن نسمعه يبكي هو التصرف الصحيح، وبعد ذلك يجب التواصل مع المعلمة لمعرفة المدّة التي قضاها وهو يبكي لأن هذه المدّة يجب أن تقل تدريجياً.
 كيف يمكن تهيئة الطفل لدخول الروضة؟

وتزداد الفتيات الحزينات حزناً.. جلسة نقد «وقع الخطا»

في إطار أنشطة المركز الثقافي العربي في بانياس، و بالتعاون مع ملتقى بانياس الإبداعي أقيمت جلسة نقد لمجموعة الشاعر سليمان الشيخ حسين «وقع الخطا» وفي حوارنا مع الشاعر حسين قال: هذا ديواني الخامس أو لنقل ابني الخامس، لأننا نحب مايخرج من روحنا كما نحب أطفالنا، ونحن نطبع اليوم على الرغم من ندرة الاهتمام بالكتاب لكن لابد أن نؤرخ موقفنا من العالم والحياة، ونوه إلى أن الشاعر لايقرر مايريد بل هو من يحمل مشروعاً ثقافياً لبلده أو أمته وهذا هو الإبداع، الإبداع أن يكون الشعر تعبيراً تلقائياً عن حالة و الشاعر هو مختزن لهوية المجتمع، فكل شاعر هو سفير الذاكرة الثقافية والاجتماع

منـــاجــــــــاة

يهطل المطر فـي الصيف، والمطر وحده المحمود على الدوام، رغم ما قد يحدث فـي هذه الأيام من ضرر على المزروعات وفراخ العصافير، يتداخل الفصلان، ويعود الشتاء في الصيف، لعله يعوض ما فاته، ويتبادلا الأدوار، لقد مرت أيام شديدة الحرارة فـي أربعينية الشتاء الماضية، إنّها الطبيعة القويّة التي تسترد حقوقها مهما كثر اعتداء الإنسان عليها، ومهما طال الزمن . .
يتذكر الناس المقولة الشعبية المأثورة التي تربط بين غضب الطبيعة وبين الفصول، فربما أجحف الإنسان بحق أمّه الطبيعة، وها هي تنبهه وتنذره .

وجهــــات نظر حـول التـّقنيات الحديثة وتأثيرها على العلاقـات الأسرية

لا شك أن التقدم التكنولوجي والتقنيات الحديثة والمتطورة لها تأثير إيجابي أو سلبي على العلاقات الأسرية في المجتمع، وعلى اعتبار الأسرة هي الخلية الأولى، والتي تؤثر وتتأثر بالمتغيرات والمستجدات، وأهم ما يميزها الارتباط الأسري والانتماء إليه.
وللدخول في هذا المضمار ومعرفة الآثار الإيجابية والسلبية لتلك التقنيات الحديثة، التي باتت محطة هامة في حياتنا، لا بل شغفاً وانسياقاً وراءها بكل حيثياتها في القنوات الفضائية والانترنت والموبايل.. وغيرها كانت لنا اللقاءات الآتية..

الانتحـــــار حـــــبـّاً ... والهاتف كشف المجهول

ورد اتصال من شخص يود كتمان هويته من منطقة جبلة إلى فرع الأمن الجنائي بوجود جثة شخص عمره حوالي 20 عاماً طافية فوق مياه بئر عربي، عمقه حوالي 7 أمتار في منطقة عرب الملك بعد تغيبه لمدة خمسة أيام، وعليه توجهت دورية من فرع الأمن الجنائي إلى العنوان المذكور، حيث شوهدت جثة الشاب طافية فوق مياه بئر تم انتشال الجثة وتبيّن أنه عسكري، وبوجود الجوار الذين تعرّفوا على جثته أكدوا أنه (ع.

بائع الحشيش وشركاؤه في قبضة العدالة

بتوجيه من قائد شرطة المحافظة بملاحقة المشبوهين وأرباب السوابق بجرائم تعاطي المخدرات، وجّه السيد العميد رئيس فرع مكافحة المخدّرات دورية للبحث عن هؤلاء وأثناء سير دورية ليلاً في محلة شارع أنطاكية، ألقت القبض على المدعو (م.س) وهو مطلوب بعدة برقيات لإقدامه على بيع وتعاطي المخدرات وبتفتيشه عُثر في جيبه على كيس نايلون بضمنه قطعة من الحشيش مقسمة ومعدة للبيع وبإحضاره إلى مركز الفرع والتحقيق معه اعترف بأنّه يقوم ومنذ فترة طويلة على بيع مادة الحشيش المخدّر إلى عدد من الأشخاص وأنه كان ينتظر المدعو (ي.أ) في الشارع العام، بعد اتفاقهما على ملاقاة بعضهما بهذه النقطة لبيعه مادة الحشيش المخدر وأن الأخير تأ

ســــــارقون في قبضــــــة العـــــــــدالة

بناء على توجيهات قائد شرطة المحافظة بملاحقة المطلوبين والمشبوهين وأرباب السوابق بجرائم السرقة تقوم دوريات فرع الأمن الجنائي وأقسام شرطة اللاذقية بالتجوال ليلاً نهاراً عن هؤلاء وأثناء سير إحدى الدوريات في أحد شوارع المدينة ألقت القبض على المطلوب (و.أ) لإقدامه على عدة عمليات سرقة بالاشتراك مع كل من (و.ل) (ع.ف) (ق.ش) وهؤلاء متوارين عن الأنظار وبإحضاره إلى مركز الفرع والتحقيق معه اعترف بإقدامه على عدة سرقات بالاشتراك مع هؤلاء والسرقات هي على الشكل التالي:

تقنيات المحمــول منــافع وأضـرار

 أصبح الهاتف النقال أمراً مهمّاً وضروريّاً، اختراع وتطور سريع غيَّر نمط حياة الناس وساعدهم في قضاء حاجتهم، حيث تمتلكه الغالبية العظمى من الناس باختلاف أعمارهم، إلا أن الإيجابيات والسلبيات اعتمدت بشكل رئيسي على الطريقة التي استعمل فيها، إنه جهاز صغير حمل فوائد كبيرة، ولكن لا بد من التطرق إلى بعض أضراره من خلال لقاءاتنا الآتية:

الصفحات

اشترك ب RSS - مجتمع