الجميع تمام التمام

الوحدة 5-4-2021

 

رغم كل التحذيرات والإرشادات للوقاية من كورونا إلا أن الجميع يقصدون الوظيفة والمحلات والأسواق بلا أدنى شروط السلامة وهو بلا كمامات ويقولون (الحامي الله) ويلفون في الطرقات ويصعدون الجسر وينزلون منه متوجهين إلى الكراج حيث لمات بلا ملمات وكل ذلك وهم تمام التمام، فمن عاش الحرب وهذا الزمن الصعب ولم يلّج قلبه الخوف فلن يكون ذلك اليوم من كورونا.

 

وفي باصات النقل الداخلي وعلى مواقف الانتظار الصقت جمل وعبارات بتحذير وتنبيه من إدارة الشركة (أخي المواطن يمنع الصعود إلى الباص دون ارتداء الكمامة حرصاً على سلامتكم) وأردفت بعبارة أخرى (الرجاء ترك مسافة أمان) إلا أن الجميع يتدافشونوينحشرون متلاصقين دون كمامات والسائق يصيح (ارجعوا للوراء وافسحوا لغيركم مكان).

وشر البلية عند أهل السرافيس ولسبب صعوبات المواصلات وإن تعددت الأسباب جاءت على تراص الركاب وترتيبهم بأحجام وأوزان من المقاعد بأخماس ويمكن بأسداس لنقول (الله يجيرنا).

 

- صاحب محل المفاتيح الحديثة في ساحة الشيخضاهر والذي أقام حاجزاً بينه وبين الزبائن من النايلون الجاف للوقاية من شر الإصابة قال: رغم كل التنبيهات الشفوية والكتابية التي وضعتها على باب المحل وداخله بأن لا يدخل المحل أكثر من زبونين إلا أن ذلك من المحال وكل من يقصد المكان يدخل ليكونوا بأكوام.

- المهندس سومر مريم مدير محمية الفرنلق والمطعم البيئي: أكد أنه يلتزم بتنفيذ كافة التعليمات والإجراءات الوقائية من فيروس كورونا في صالات البيع لمنتجات المحمية والمطعم من نظافة وتعقيم وارتداء القفازات والكمامات ليكون الوضع فيها بحماية وأمان.

هدى سلوم


طباعة   البريد الإلكتروني