منذ طفولته.. متميز ومتفوق

الوحدة : 23-2-2021

 

النجاح والتفوق عنوانا مسيرة حياة الشاب عمار ياسر علي الذي رفع اسم سورية على المنابر الدولية وفي أعلى المستويات، فعندما يفوز بمسابقة تطلقها وكالة ناسا الفضائية وبمسابقة على مستوى العالم ويحصل على المركز الأول على مستوى العالم.

 المسابقة كانت عن بناء شبكة عصبونية لتوقع مؤشر اضطراب للعواصف الشمسية التي تؤثر في حقل الجاذبية الأرضية.

مدة المسابقة كانت شهرين يحق للمتسابق إرسال 3 حلول كحد أقصى في الأسبوع.

المسابقة تابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي ووكالة ناسا الفضائية

كان الأول على مستوى العالم، الشاب السوري من محافظة اللاذقية، قرية دوير بعبدة، خريج مركز المتميزين، موفد لجامعة سانت بطرسبرغ لتحصيل إجازة الماجستير بهندسة الميكاترونيك وحالياً يتابع دراسته للحصول على الدكتوراه.

هذا الخبر أثار فضولنا لنعرف المزيد عنه فتواصلنا مع السيدة حنان صالح والدته وهي مدرسة لغة عربية فقالت: ولد عمار في تشرين الثاني من عام 1995 ودرس في مدرسة دوير بعبدة (الشهيد فايز كرد أوغلي) ومنها حصل على المركز الأول في شهادة التعليم الأساسي، ليتابع دراسته في مدرسة المتفوقين بحمص حينذاك، تفوق في الثانوية وحصل على المرتبة الأولى وتم تكريمه من قبل السيدة الأولى وتابع دراسته في جامعة تشرين هندسة ميكاترونيك وهو فرع خاص بالمتميزين ليتفوق أيضا بهذا الفرع، كما شارك وهو طالب بالجامعة بمسابقة ACM بالبرمجة على مستوى الوطن العربي وسافر حينها إلى مصر وتفوق فيها أيضاً.

وبعد تخرجه من الجامعة وبدرجة ممتاز تم إيفاده من قبل المركز الوطني للمتفوقين إلى روسيا، سان بطرسبرغ، لمتابعة تحصيله العلمي والحصول على الدكتوراه وهو من الدفعة الأولى التي يتبناها المركز الوطني للمتفوقين.

وبسؤال والدته إن كان بإمكاننا التواصل معه عبر الأنترنيت؟ قالت: قال لي إنه مشغول جداً ولديه دراسة، وقته لا يسمح، ليست لديه أي دقيقة فراغ.

هذا هو التميز وهذا هو الإبداع لأبناء سورية، سورية الولّادة دائماً للمبدعين والعظماء الذين سيحملون الشهادات العالية ويرفعون اسمها وبنيانها عالياً بعد عودتهم من بلدان الاغتراب، فطوبى لك ولأمثالك عمار ومبارك نجاحك وإلى المزيد من التألق.

آمنة يوسف

 


طباعة   البريد الإلكتروني