الماء في البحر وليس في متناولهم .. مؤسسة المياه تشكو أيضاً من تقنـــــــــــــين الكهرباء

العدد: 9292

14-2-2019


هذه أقوال بعض من التقيناهم في بعض أحياء جبلة يشكون قلة مياه الشرب، فكما هو معلوم في المدينة حوالي 65% من السكان ما تزال خزاناتهم على السقيفة (التختية) وبالتالي فهي ذات سعات صغيرة ولا تكفي احتياجات الأسرة ليوم كامل من غسيل وحمام و.. فتعالت أصواتهم حول قطع المياه من الساعة الحادية عشرة صباحاً وحتى الواحدة ليلاً و بحكم وجود الناس في دوامها وخاصة السيدات فهذا يزيد من الإرباك والمعاناة، وقد تفاوتت الشكاوى بين عدم ضغطها لتأتي قوية وتلبي حاجة سكان الطوابق العليا وبين قطعها في وقت يكون المواطن بأمس الحاجة لها.
وإذا كنا في فصل الشتاء والبرد والحال هكذا! فكيف سيكون حالنا في الصيف؟ يسأل مواطن؟ وحالياً يفيض نبع السن ويصب بالبحر..
للوقوف على معاناتهم وشكاويهم كانت عينات من آرائهم:
تقول سيدة من سكان جبيبات شرقية: يبدأ ضخ الماء من الساعة الواحدة ليلاً هذا صحيح ولكنها لا تصلنا إلا بعد ساعة وتكون ضعيفة وحتى بعد تشغيل الشفاط، إذ بالكاد تصل إلى الخزان على سطح البناء وهذا يعود لعدم ضغطها ولاستخدام البعض ما يعرف بالحرامي (شفاط ذو قدرة كبيرة) يحرم بقية الجوار من الماء.
السيدة أم يزن: أنا موظفة ودوامي في مدينة اللاذقية ولدي ثلاثة أبناء وعليّ مغادرة المنزل من السابعة صباحاً خزاننا على السقيفة لا يتسع إلا لبرميل لذلك أضطر للاستيقاظ من الخامسة لأنجز أعمال المنزل واستثمر وجود الماء في الصنبور وأعبئ الخزان لأننا أنا وأولادي وزوجي نبقى خارج المنزل بداعي الدوام وعندما نعود تكون قد قطعت وأمثالنا كثر وليس مقدورنا حالياً تركيب خزان كبير على سطح البناء لأن هذا مكلف بالنسبة لنا.
السيد أبو فداء قال بالحرف: أقدامنا بالماء لأن الأمطار غزيرة جداً وخزاننا فارغ أنا ليس لديّ شفاط (ينمو) فقط عندما يكون ضغط الماء عالياً تصل إلى الطابق الرابع.
السيدة كوكب من جبيبات الغربية: اضطر للاستيقاظ من الخامسة فجراً لأغسل وأجلي وأملأ كل الأواني إضافة للخزان وأحياناً اضطر للتأخر عن عملي كي أنهي أعمالي بسبب قطع الماء وطبعاً هذا إذا أسعفنا نظام تقنين الكهرباء.
السيد نادر قال: أكثر من مرة أنا وجيراني احترقت شفاطاتنا (الدينمو) لأنها تعمل لوقت طويل كي تمتلئ الخزانات نتيجة قطع متكرر للكهرباء.
السيدة أم أحمد من حي النقعة: الحمد لله تخلصنا من معاناة السباق مع الماء لأننا وضعنا خزاناً يتسع لمتر مكعب من الماء على سطح البناء لذلك أقوم بتعبئته قبل ذهابي لعملي ولكن كثير من الأحيان يخذلنا نظام تقنين الكهرباء لذلك نتمنى من مؤسسة المياه أن تقوم بضخ المياه للمدينة ولو ساعتين مساءً.
إذاً كل من التقيناهم أجمعوا على وجوب ضخ المياه مساء ولو لوقت قصير أو ضغط الماء أكثر لتصل للطوابق العليا... هذه المطالب حملناها لرئيس وحدة مياه جبلة المهندس حسان منون فأجابنا: ليس بالإمكان بتاتاً ضخ المياه مساءً لأننا لو فعلنا ذلك تتأثر تغذية مدينة اللاذقية ونحن نقوم بضخ المياه من الواحدة ليلاً إلى الحادية عشرة صباحاً كما ويتحكم بنا نظام تقنين الكهرباء لدينا أحياء عالية شيئاً ما مثل ضاحية الأسد والنقعة وجبيبات الشرقية وحتى نوفر لها تغذية جيدة نقوم بقطع المياه عن أحياء أخرى.
في الختام هناك معاناة وشح في المياه في بعض الأحياء نتمنى أن تعمل مؤسسة المياه بكل قدرتها على إنهاء هذه المعاناة للمواطنين والطرق التي تراها مناسبة.

آمنة يوسف


طباعة   البريد الإلكتروني