أول شحنة حمضيات من طرطوس إلى روسيا .. أسعد : تدخل «السورية للتجارة» مخيـّب للآمال

العدد: 9276
الثّلاثاء 23-1-2019


أكد مضر أسعد رئيس اتحاد فلاحي طرطوس تسيير أول شحنة من الحمضيات إلى جمهورية روسيا الاتحادية وذلك من خلال العقد المبرم بين اتحاد فلاحي طرطوس وإحدى الشركات الروسية، وعدّ أسعد هذه الخطوة تجربة لدخول السوق الروسية مشيراً إلى إمكانية توسيع هذه الشحنة، وإرسال شحنة أخرى من الحمضيات والخضار /البندورة والخيار والجزر والباذنجان/ وذلك بناءً على طلب الشركة الروسية بعد التأكيد على أن هذه التجربة لا تنقذ الموسم الحالي وإنما خطوة باتجاه إمكانية دخول السوق الروسية الواعدة، والتي يمكن أن تمتَّص كميات كبيرة من حمضياتنا إن نجحنا في ايجاد مكان لنا فيها.
وأشار أسعد في اتّصال هاتفي أجرته «الوحدة» معه إلى أنَّ إنتاج محافظة طرطوس من مادة الحمضيات بمختلف أنواعها يصل هذا الموسم إلى نحو 286 ألف طن، لافتاً إلى المعاناة الكبيرة التي يعاني منها الفلاح في المحافظة لتسويق محصوله الذي أضحت زيادته نقمة عليه بدلاً أن تكون نعمة، وذلك نتيجة للخسائر الكبيرة التي يتعرض لها نتيجة بيعه بأسعار تقل عن حدود تكلفته، وهو الأمر الذي زادت حدته هذا العام نتيجة للظروف الجوية التي مرت بها المحافظة، وكل ذلك وسط التدخل الخجول للسورية للتجارة في إنقاذ الموسم والذي خيَّب آمال الفلاحين حيث لم تتجاوز الكميات التي تمَّ استلامها من قبلها الـ 120 ألف طنٍ من مختلف أنواع الحمضيات خلال الأيام العشرة الأخيرة وذلك بأسعار تتراوح ما بين 50-100 ليرة سورية للكيلو غرام حسب الأنواع والأصناف معتبراً الوعود التي قدمت للتدخل لإنقاذ الموسم أكبر مما تمَّ على أرض الواقع بكثير لا سيما أنَّ الصيغة والطريقة التي تمَّ من خلالها قد انعكست سلباً على الفلاح بدلاً من أن تنعكس إيجاباً، حيث ساهم هذا الأمر في انخفاض الأسعار بدلاً من رفعها بعد الإشارة إلى أن هذه الكميات التي تم تسليمها لصالح فرع السورية للتجارة في طرطوس خلال الأيام الـ 11 الأخيرة تسوق من قبل تجار القطاع الخاص بيوم واحد وحسب.

حصر الأضرار
أما حول الأضرار التي لحقت بمحاصيل الفلاحين جّراء العاصفة المطرية الأخيرة والغمر الذي حدث لمحصولي البطاطا والقمح في سهل عكار وأيضاً بأنفاق الكوسا غير الواردة في خطة هذا الشهر والتي تبدأ زراعتها في شهر شباط القادم فقال أسعد: إنَّ لجان الحصر المختصة والمشكلة من كافة الجهات المختصة مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين وصندوق الحد من أضرار الكوارث الطبيعية على المحاصيل الزراعية التابع لوزارة الزراعة تقوم بحصر الأضرار التي لحقت بمحاصيل الفلاحين جراء العاصفة وذلك بغية التعويض على أصحابها عن الأضرار التي حصلت بمحاصيلهم.
مواسم مبشرة
وفيما تستمر عمليات زراعة مختلف المحاصيل الشتوية في المحافظة وفقاً للخطة الزراعية الموضوعة فقد أشار رئيس الاتّحاد إلى أن عمليات تأمين مستلزمات زراعة هذه المحاصيل ولاسيما الأسمدة بأنواعها /اليوريا والسوبر فوسفات والبذار وغيرها/ مستمرّة دون أيّ عوائق تذكر متوقعاً الحصول على موسم وفير من مختلف المحاصيل هذا العام وذلك نتيجة للأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة، والتي أدت إلى امتلاء مختلف السدود منها ولا سيما سد الباسل الذي وصل تخزينه حتى تاريخه إلى نحو 85 مليون متر مكعب، وهو التخزين المتوقع أن يصل إلى حدوده القصوى والبالغة 103 ملايين متر مكعب وذلك خلال الفترة القادمة لا سيما أن الفترة القادمة «ما تبقى من كانون الأول وشباط وآذار» هي فترة هطول للأمطار التي تبشر بموسم زراعي جيد في سهل عكار وباقي مناطق محافظة طرطوس بشكل عام.


طباعة   البريد الإلكتروني