في الجولة السادسة من إياب الدوري الممتاز... مواجهات صعبة لفرق الساحل

الوحدة : 4-3-2021

تنطلق غداً الجمعة منافسات الجولة السادسة من إياب الدوري السوري الممتاز بكرة القدم بست لقاءات وتنتظر فرق الساحل الأربعة مواجهات صعبة، ففريق حطين  يستقبل على أرضه في ملعب الباسل فريق الاتحاد وكذلك الساحل يستضيف على أرضه ضيفه فريق الكرامة صاحب المركز الثالث، بينما يحل تشرين المتصدر ضيفاً على فريق الشرطة بملعب الجلاء بدمشق، و جبلة أيضا يشدّ رحاله إلى ملعب الباسل في حمص لملاقاة الوثبة، وفي ملعب تشرين بدمشق يلتقي الوحدة والجيش في قمة مباريات الجولة وفي حلب وعلى ملعب السابع من نيسان يستضيف الحرية متذيل الترتيب فريق الحرجلة، وتستكمل مباريات هذه الجولة يوم السبت بلقاء وحيد على ملعب الجلاء حيث يستقبل الفتوة فريق الطليعة.

الإبقاء على الأمل

حطين المتعثر في الجولتين الماضيتين والمبتعد عن المتصدر ووصيفه سيحاول الإبقاء على أمل المنافسة على اللقب وعودة الثقة عندما يستضيف على أرضه فريق الاتحاد المتحفز في مباراة يعتبر عدم الحصول على نقاطها الكاملة بمثابة بفقدان الأمل الأخير للعودة إلى المنافسة على عكس الضيف الذي سيلعب بلا ضغوط لتحسين مركزه وتقديم الأفضل بما يرضي جمهوره، والعامل المشترك في هذه المباراة بين الفريقين هي وجود مدربين جديدين لكليهما لأول في هذه المباراة، وبالتأكيد سيحاول كل مدرب إثبات جدارته وبالتالي ستكون المباراة صعبة على الطرفين، ذهاباً فاز حطين بهدفين مقابل هدف واحد.

لقاء صعب

لاشك أن اللقاء المتناقض الأهداف والذي سيجمع فريق الساحل مع ضيفه فريق الكرامة سيكون غاية في الصعوبة على الطرفين وخاصة على أصحاب الأرض.

فالساحل الذي بات أكثر المهددين بالهبوط مع مرور الجولات يدرك تماماً أن أي نقطة ولو كانت صعبة يمكن أن تكون منقذة  له في نهاية المطاف، بينما الكرامة الباحث عن بقاء الأمل في المنافسة على اللقب لن يسمح لمضيفه بأن يكون حجر عثرة في طريق تحقيق أهدافه.

الأفضلية للكرامة في هذه المباراة لكن قد يفعلها الساحل ويخطف نقطة وربما النقاط الكاملة، ذهاباً فاز الكرامة بهدف وحيد.

الحفاظ على الصدارة

المتعارف عليه أن الحفاظ على الصدارة أصعب من الحصول عليها، ولذلك ستكون مباراة تشرين المتصدر أمام مضيفه الشرطة على ملعب الجلاء صعبة للغاية واختباراً حقيقياً له أمام فريق يجيد عرقلة فرق المقدمة وهو يقدم أداء ونتائج جيدة إياباً، وللعلم فإن فريقي تشرين والشرطة هما أفضل فريقان إيابا على مستوى النتائج.

مباراة صعبة سيدخلها تشرين بضغط الحفاظ على الصدارة بينما مضيفه سيلعب براحة وبلا أي ضغوط وهذا هو ما سيكون عاملاً سلبياً على الضيف وقد يصعّب ذلك من مهمته كما في الذهاب حيث لم يتمكن تشرين من الفوز إلا بصعوبة وبهدف وحيد في وقت متأخر من المباراة.

تحسين المراكز

يشد فريق جبلة رحاله إلى حمص ليلاقي الوثبة في مباراة يمكن أن نطلق عليها مباراة تحسين المراكز بين الفريقين، فهما مبتعدان عن المنافسة على اللقب وضمن المناطق الآمنة.

ويمكن أن يكون الهدف الأول لكلا الطرفين هو تجنب الخسارة ومحاولة خطف النقاط الثلاث لإرضاء جمهورهما، وبالتأكيد سيحاول لاعبو جبلة مساعدة  زميلهم البحر في زيارة شباك الوثبة لزيادة غلة أهدافه والمحافظة على صدارته لترتيب الهدافين، وربما يكون التعادل هو النتيجة الأقرب كما حصل في الذهاب حيث تعادل الفريقان سلباً.

مهند حسن


طباعة   البريد الإلكتروني