إبراهيم الأثقال: البطل جعفر ميا على طريق النجوم برفع الأثقال

الوحدة 3-3-2021

 

أبدى عضو اتحاد رفع الأثقال الحكم الدولي ومدرب منتخبنا الوطني سابقاً غانم إبراهيم المشرف على رياضة الأثقال بالساحل السوري تفاؤله دعوة الناشئ البطل جعفر ميا للمنتخب الوطني في معسكر تدريبي مغلق بهدف الاستعداد والتحضير للاستحقاقات القادمة العربية منها والدولية والعالمية وجعفر كان قد حقق بطولة الجمهورية  بوزن 49 كغ بفئة الناشئين وشارك في بطولة غرب آسيا عام 2020 وحقق 6 ميداليات ذهب بالأردن الشقيق واليوم يحضر ميا لبطولة الجمهورية، بالشهر الرابع من هذا العام وبات يخطف 100 كغ نتر وصدر.

وأضاف إبراهيم: فور تلقي الدعوة الشخصية والأسمية للمشاركة في المعسكر التدريبي المغلق بدمشق من قبل اتحاد الأثقال تم وضع برنامج تدريبي مكثف للاعب ويتضمن هذا البرنامج تمارين مستمرة على مدار الساعة ومتابعة من قبل اتحاد اللعبة بالتعاون مع مدرب المنتخب الوطني لرفع الأثقال ليكون ميا مشروع بطل دولي يمثل رياضاتنا في مختلف المحافل الدولية وما شجع على لك كما يقول إبراهيم هو الرغبة الكبيرة والحماس لدى اللاعب الذي وعد بأن مشاركاته القادمة لن تكون شرقية بل سينافس بقوة لتحقيق نتائج إيجابية ويستفيد منها ثم عاد وأكد غانم إبراهيم بأن ميا ليس هو الأول والأخير برياضة رفع الأثقال باللاذقية وإنما هناك الكثير من الأبطال  وبكافة الفئات وأثقال اللاذقية في الطريق لتقديم الكثير من الأبطال هذا وكانت قد حققت أثقال المحافظة المركز الثاني على سورية المراكز التدريبية عام 2018 والثاني بالأشبال عام 2019 بالمجموع العام وستشارك بعشرين لاعباً.

في بطولة الجمهورية للشباب والرجال وستنافس على الصدارة بإذن الله والفضل يعود لكل من ساهم وعمل على إعادة وصيانة صالة رفع الأثقال بجبلة بعد أن دمرتها أيادي الغدر بفعل الصواريخ التي ألحقت الدمار بالمنشأة الرياضية بجبلة حيث وضعنا كل إمكانياتنا لإعادة الجاهزية لهذه الصالة لتكون جاهزة للتدريب واستضافة البطولات المحلية والداخلية.

وبدوره أكد للوحدة مدرب فريق الناشئين فادي عميش بأن أثقال جبلة هي الأول على مستوى المحافظة وفي الطريق لأن تكون بنفس المركز على مستوى الجمهورية في القادم من الأيام وقال عميش رغم القلة بالإمكانيات المتاحة إلا أننا وخلال فترة قصيرة أصبحنا من المنافسين على المراكز الأولى على مستوى الجمهورية بالفئات العمرية وسنكون الأفضل والأكثر جاهزية لإحضار النتائج المرجوة محلياً وخارجياً وميا مشروع بطل عربي ودولي ولديه القدرة على تحقيق المزيد من الإنجازات في حال تم الاهتمام به وتحضيره وإعداده بشكل جيد بدنياً وفنياً ولا ينقص البطل شيء من ذلك وإن فكرة دمج فئة الناشئين ضمن أبطال المنتخب الوطني مع باقي الفئات وهو بشكل أو بأخر يحسب لاتحاد اللعبة إذ كانت الفائدة مضاعفة من خلال التدريب على يد مدرب كبير من جهة ومن خلال الاحتكاك من جهة أخرى وهذا الدعم والاهتمام من قبل الجميع سينعكس إيجاباً على رياضة الأثقال عامة.

علي زوباري


طباعة   البريد الإلكتروني