بطل الجمهورية بالمصارعة الرومانية أحمد العجيل: حلمي الوصول إلى العالمية

الوحدة : 17-2-2021

حققت اللاذقية مركزاً جيداً في بطولة الجمهورية للمصارعة الرومانية للشباب والتي اختتمت مؤخراً في اللاذقية وذلك بمشاركة ٩ محافظات (اللاذقية- حمص- السويداء- دمشق- درعا- القنيطرة- حلب- إدلب- دير الزور) بالإضافة إلى هيئة الجيش وحصلت اللاذقية على المركز الثالث في الترتيب العام بعد نيلها ٤ ميداليات (ذهبية وفضيتين وبرونزية).

وسطّر المصارع الشاب أحمد العجيل ابن مدينة جبلة اسمه بأحرف من ذهب بعد أن أحرز للاذقية الميدالية الذهبية الوحيدة في هذه البطولة وذلك بوزن ٩٧ كغ.

جريدة (الوحدة) التقت بالبطل الجبلاوي أحمد العجيل الذي تحدث عن بداياته وتدريباته وعن البطولة الأخيرة قائلاً:

أنا من مواليد عام ٢٠٠٢ بدأت بممارسة لعبة المصارعة في عمر  ٦ سنوات بتشجيع ودعم من والدي محمد العجيل الذي هو من أبطال الجمهورية ومن أبطال العرب في لعبة المصارعة الرومانية كما أني كنت أشاهد فيديوهات مصارعة لأبطال عالميين مما زاد في عشقي لهذه اللعبة.

بدأت بالتدريب بشكل فعلي على يد والدي وعلى يد المدرب ياسر الشغري في بداية الأمر وأذكر أنه كان تدريباً قاسياً لا يرحم ، وتتركز التدريبات في نادي خاص (نادي عكرة) كونه لا يوجد ناد رسمي في محافظة اللاذقية لممارسة هذه اللعبة.

وواصلت التدريب على يد المدرب محمد العجيل (من أقرباء الوالد) وكانت أول مشاركة فعلية لي في بطولة الجمهورية في عام ٢٠١٨ بوزن ٧٥ كغ وأحرزت المركز الثالث، ثم في عام ٢٠١٩ شاركت للمرة الثانية في بطولة الجمهورية بوزن ٨٤ كغ وأحرزت المركز الثاني وفي بطولة هذا العام شاركت للمرة الثالثة وبوزن ٩٧ كغ وأحرزت المركز الأول والميدالية الذهبية في بطولة كانت شديدة المنافسة حيث فزت في النزال الأول على بطل القنيطرة ثم على بطل الجيش بالتغيب ثم في المباراة النهائية فزت على بطل السويداء.

وعن أحلامه وأمنياته قال العجيل: من خلال مشاركاتي في بطولات الجمهورية واحتكاكي مع اللاعبين أستطيع أن أقول أن بلدنا مليء بالمواهب الواعدة بهذه اللعبة وهي فقط بحاجة إلى الاهتمام والدعم والتأهيل والصقل لكي تعود سورية إلى واجهة الدول المنافسة في المنطقة عربيا ودوليا ، وعلى الصعيد الشخصي بدأت أحلامي تكبر وهدفي الاول هو أن أصل إلى العالمية والمشاركة في بطولة ( ufc) وهذا يحتاج بالتأكيد إلى تدريب متواصل ومزيد من الجهد والتعب ولا شيء مستحيل أمام المثابرة والطموح.

مهند حسن


طباعة   البريد الإلكتروني