فاز تشرين ولكن..؟

الوحدة: 11- 1- 2021

 

حقق تشرين فوزاً ثميناً على ضيفه الحرجلة ضمن مباريات المرحلة 11 للدوري الممتاز واقترب أكثر من الكرامة المتصدر وأصبح الفارق نقطة واحدة بعد تعادل الكرامة والوثبة.

فوز تشرين وإن كان متوقعاً ولكنه جاء صعباً بسبب ما يعانيه الفريق من غيابات بسبب الإصابات وعدم وجود بدلاء على دكة الاحتياط من حيث الكم والنوع ما اضطر الجهاز الفني للاستعانة ب 6 لاعبين من فريق الشباب شارك أحدهم قبل النهاية بلحظات وهذا الأمر قد يكلف الفريق الكثير في طريق سعيه للمحافظة على اللقب الموسم الماضي.

وحزن جمهور تشرين وهو يشاهد لاعبي فريقه السابقين محمد حمدكو ومحمد علي ومحمد العبو وأحمد حاتم  يتألقون مع فريق الحرجلة ويقدمون أداءاً لافتاً ويحرجون فريقهم السابق ولولا الحظ وتألق المدنية لسجل أحدهم هدف التعادل ما دفع الجمهور للتساؤل عن سبب رفض المدرب هؤلاء اللاعبين بالإضافة لنعيم غزال الذي انتقل للحرجلة أيضاً ومصطفى الشيخ يوسف لجبلة وهل هو فعلاً ليس بحاجة لهم مع أن نظرة واحدة لدكة البدلاء تكفي لمعرفة مدى الحاجة لبديل جيد وعلى الإدارة فعل المستحيل لحل هذه المشكلة في فترة الانتقالات القادمة وقد وعد رئيس النادي الكابتن طارق زيني بحلها.

أمر آخر أثار الاستغراب في مباراة الحرجلة وهو تراجع أداء اللاعبين بشكل عام في الشوط الثاني وهبوط مستواهم الفني وعزا البعض ذلك لتخوفهم من الإصابة التي تلازمهم وعدم وجود البديل لهم لذلك فضلوا اللعب على مبدأ السلامة بالإضافة لخوف بعضهم أيضاً من تبقي الإنذار الثالث الذي سيحرمهم من المشاركة في مباراة الطليعة القادمة ومع ذلك لا نجد بهذا الأمر عذراً كافياً لهم لأن معظمهم لاعبي منتخبات وطنية ومن المفروض أن يكون لديهم عقلية احترافية عالية.

الفريق فاز ونال النقاط الثلاث وواصل ضغطه على المتصدر الكرامة ولكن المشوار مازال طويلاُ وإن أراد البحارة الاحتفاظ باللقب يجب أن يعملوا بعقلية احترافية أكثر على كافة الصعد.

محسن عمران


طباعة   البريد الإلكتروني