رئيس الاتحاد الرياضي العام: الأولوية للمنتخبات والاهتمام بالمتميزين من القواعد

الوحدة 22-7-2020

 

بعد تسلمه مهام قيادة الاتحاد الرياضي العام وتوزيع المهام على المكتب التنفيذي الجديد أكد فراس معلا رئيس الاتحاد في أكثر من محطة إعلامية واجتماع عمل بأن الأولوية ستكون للمنتخبات الوطنية من خلال إقامة المعسكرات التدريبية ووضع برنامج تدريبي وفق أسس علمية مدروسة بهدف المحافظة على ما تم إنجازه وما حققته رياضتنا بكافة الألعاب خلال السنوات الماضية ولن يتوقف العمل على اتحادات الألعاب النشيطة وإنما سيكون للجان الفنية الدور الأكبر في ذلك من خلال توظيف الخبرات الوطنية بالأشراف على المراكز التدريبية التي يقيمها الاتحاد الرياضي العام بكافة المحافظات وخاصة بالألعاب النشيطة والتي كانت نتائجها الخارجية جيدة والكلام هنا عن ألعاب القوة بالتحديد منها الملاكمة – المصارعة – الكارتيه – الكيك بوكسينغ – وغيرها..

 وسيتم تشكيل لجان لهذه الغاية مهمتها مراقبة ومتابعة هذه المراكز وإجراء تقييم لعمل هذه المراكز والوقوف عند المستوى العام لكل لعبة خلال المراحل القادمة من أجل خلق جيل جديد من اللاعبين والحكام والمدربين بإتباعهم دورات تحكيمية وتدريبية تؤهلهم العمل بشكل جيد وبما يخدم هذه الألعاب ويعمل على تطويرها واستثمارها على المستوى المحلي والخارجي، إضافة إلى الاهتمام الكبير بالفئات العمرية وخاصة فئة الأشبال والناشئين في معظم المحافظات وحتى القمة والتي جميعها ستنصب لخدمة المنتخبات الوطنية بهذه الألعاب وغيرها.

وأشار معلا إلى أن توجهات الاتحاد الرياضي العام ستعتمد على العمل الميداني وكشف اللاعبين المميزين في الفئات العمرية من خلال المراكز التدريبية المنتشرة في المحافظات والاهتمام بهم ورعايتهم ضمن معسكرات على مدار العام وذلك من خلال تعيين مدربين جيدين ومتميزين ومعتمدين من قبل اتحادات الألعاب ضمن دائرة المراقبة والمسائلة عن نتائج عملهم خلال كل فترة من قبل المكتب التنفيذي كما أن العمل مستمر في ترميم اتحادات الألعاب واللجان التنفيذية وإدارات الأندية واللجان الفنية لكافة الألعاب طبعاً حالياً سيقتصر النشاط بكل لعبة على التدريب والتمرين المستمر والاهتمام باللياقة البدنية وإن كان هناك على مستوى اللقاءات الودية والاختبارات بين المحافظات لا مانع من ذلك بين الشباب والناشئين والأشبال من كافة الأعمار وبكافة الألعاب وضمن توجيهات الجهات المعنية والالتزام بقرارات الحكومة فيما يخص التدابير الوقائية للحماية من هذا المرض الذي يعاني العالم بأسره منه ونحن منهم ويجب ألا ننسى الدور الكبير الذي يقوم به المكتب التنفيذي بالتعاون مع فروع الاتحاد الرياضي العام بالمحافظات والأندية في سبل الوقاية من ذلك وبالمقابل المحافظة على كل ما تم انجازه وما تحقق خلال السنوات الماضية والعمل على النهوض بواقع رياضتنا والعودة بها إلى ما كانت عليه في السابق هو الهدف والغاية من وجودنا.

وقال معلا أن العمل في المرحلة القادمة سيكون ميدانياً لأن طبيعة المرحلة تقتضي ذلك بهذه الأيام العصيبة والواجب الوطني أن نبقى تحت المساءلة ويحتم علينا معرفة كل صغيرة وكبيرة في المراكز التدريبية طبعاً بالتعاون مع اللجان التنفيذية والجهات المعنية الأخرى وسنعمل يداً واحدة لتبقى رياضتنا عالية المستوى، ومنافسة يصعب التغلب عليها وسنكون على مسافة واحدة من المجتمع وسيتم تعويض ومكافئة المتفوق والناجح بعمله والساحة مفتوحة لمن يريد أن يعمل ويثبت جدارته ويدنا ممدودة للجميع بذلك.

الإعلام شريك أساسي

وصرح معلا أكثر من مرة وفي أكثر من اجتماع بأن الإعلام شريك أساسي في عملية البناء وتطوير الألعاب من خلال إظهار الإيجابيات وتسليط الضوء عليها والكشف عن السلبيات وتلافيها والابتعاد عن الشخصنة ونتمنى أن نكون عند ثقة الجميع ومن منحنا هذه الثقة فنياً وإدارياً وتنظيمياً لأننا عندما رشحنا أنفسنا كان هدفنا العمل وما نأمله هو المتابعة والكشف عن الأخطاء وتلافيها وتجاوز الصعوبات وتذليلها كون طبيعة المرحلة تتطلب بذل جهد أكبر وتعاون أفضل ولا يوجد أحد معصوم عن الخطأ ومن بعمل لا بد من أن يخطئ ونحن نتقبل النقد البناء الهادف لتطوير رياضتنا بكافة الألعاب والوصول بها إلى منصات التتويج.

علي زوباري


طباعة   البريد الإلكتروني