مدير فريق حطين الكابتن هشام عابدين: حظوظنا قائمة في المنافسة على اللقب

الوحدة: 6- 7- 2020

 

أنهى فريق حطين عقدة الديربي التي لازمته منذ ١٣ عاماً بفوزه في ديربي اللاذقية الأخير على جاره تشرين بهدف وحيد، ومشعلاً بنفس الوقت المنافسة على اللقب باقترابه من المتصدر أكثر بعد تقليصه الفارق إلى أربع نقاط .

الفوز الحطيني ورغم الأداء الخجول جاء بعد صحوة وسلسلة من الانتصارات الحطينية في المراحل الأخيرة من عمر الدوري، ومعظم الجماهير الحطينية تتساءل حالياً لماذا لم تكن هذه الصحوة مبكرة أكثر وخاصة لما يملكه حطين من لاعبين على مستوى عال ودكة احتياط جيدة.

الكابتن هشام عابدين المدير الفني لفريق حطين تحدث للوحدة عن هذه المباراة وعن فريقه، قائلاً:  حققنا فوزاً مهماً في الديربي وأصبحنا قريبين أكثر من المتصدر وعلى خلاف من يقول أننا عدنا للمنافسة نحن لم نخرج منها حتى نعود أو بالأحرى يمكننا القول إن حظوظنا كانت ضعيفة لكن بفوزنا الأخير ازدادت حظوظنا.

هناك من يحاول أن يضخم ويهول بالديربي ويعتبره بطولة بحد ذاتها لكن يبقى هو مجرد مباراة تلعب على أرض الملعب وينتهي بعدها كل شيء.

ورداً على ما يقال بأن ما يملكه حطين من لاعبين دوليين كان مفترضاً به أن يكون أفضل من ذلك بل المرشح الأبرز للقب، قال عابدين: صحيح أن فريقنا يضم في صفوفه مجموعة من اللاعبين المميزين وعلى مستوى عال ويملك دكة بدلاء رائعة وصرفت أموال طائلة بهذا الخصوص لكن هناك تضخيم بهذا الأمر أي بمعنى أن القول بأن تعاقدات حطين هذا الموسم لا تقارن بتعاقدات الفرق الأخرى ليس صحيحاً فهناك أكثر من فريق في الدوري كانت تعاقداته بحجم تعاقدات حطين وهذا ما لم يسلط الضوء عليه كثيرون، وهذه الفرق أيضاً تحضرت جيداً للمنافسة بالتعاقدات والاستعدادات.

وعن حظوظ حطين بالمنافسة على اللقب والمباريات الثلاث المتبقية قال:

بعد الفوز على تشرين باتت حظوظنا جيدة وأمامنا الآن ثلاث مباريات ويجب أن نفوز بها جميعها وننتظر بقية النتائج أي بمعنى نؤدي واجبنا ونعتمد على أنفسنا بنيل النقاط التسعة المتبقية كاملة وبانتظار نتائج الفرق الأخرى المنافسة، والمباراة القادمة مع الساحل رغم  صعوبتها لكون الساحل مهدداً بالهبوط لكن لا بديل لنا عن الفوز بها لعل وعسى أن تكون مباراتنا الأخيرة مع الوثبة في الجولة الأخيرة من الدوري هي الحاسمة.

وقبل الختام، ورداً على سؤالنا له عن سبب نيله بطاقة صفراء في مباراة الديربي أجاب عابدين ضاحكاً: بصفتي مساعد المدرب كان واجبي أن أكون بجانب المدرب حسين عفش للتشاور والتوجيهات ولم أرتكب أي مخالفة أو استفزاز لكن هنالك من امتعض من ذلك بسبب أحداث المباراة فقام أحد المراقبين بتوجيه حكم الساحة لإنذاري بحجة أنني أثير البلبلة، طبعاً ردي كان واضحاً بقبول الأمر بروح رياضية.

مهند حسن

 


طباعة   البريد الإلكتروني