هموم الرياضة على طاولة المجلس المركزي

الوحدة: 2- 7- 2020

 

إجراء تقييم ومحاسبة المقصرين وترميم الفروع والأندية ومجالس إدارة الاتحادات من أهم الموضوعات التي ستناقش على طاولة المجلس المركزي اليوم وغداً وبعد غدٍ للنهوض بواقع رياضتنا واستمرار ألقها ومناقشة هموم الألعاب وسبل تطويرها من أهم الموضوعات التي ستكون على جدول أعمال المجلس المركزي الذي سينعقد في اجتماعه بدءاً من اليوم وبالأيام القادمة وحتماً ستكون البداية بالألعاب الجماعية ومن ثم الألعاب الأخرى (القوة - الفردية-  القوى) بالإضافة لمناقشة أهمية المراكز التدريبية وإجراء تقييم لعمل هذه المراكز وما أنتجته خلال السنوات الماضية كما سيتم مناقشة الاهتمام بالقواعد التي تعتبر نقطة انطلاقة رياضتنا بكافة الألعاب وضرورة التوسع بانتشارها والحفاظ على مكانتها وتقديم كافة وسائل الدعم لهذه الفئات من خلال قراءة خارطة توضعها في الأندية والتزامها بحمايتها مع تقييم اللجان الفنية لتنشيطها ودفعها لإقامة البطولات الفرعية على مستوى المحافظات وإقامة دورات التدريب الفنية للمدربين والحكام ودورات تثقيفية لغوية لتمكين المدربين من الحصول على التصنيف والنجاح في عملهم محلياً وخارجياً في الدورات التأهيلية التي تسمح لهم بالتدريب والتحكيم على المستوى المحلي والدولي بعد نيلهم شهادات تؤهلهم بذلك وأشار معلا إلى ضرورة تشكيل لجان من أصل الخبرة والاختصاص لإجراء تقييم لعمل اتحادات الألعاب ومحاسبة الاتحادات التي تقدم خطتها رغم مضي أكثر من ستة أشهر على بداية الموسم الرياضي الجديد. وقال رئيس الاتحاد الرياضي العام في تصريحه الأخير للإعلام سيتم ترميم الأندية وفروع الاتحادات بملء الشاغر (تنفيذية اللاذقية اليوم بلا رئيس فرع للاتحاد سيتم انتقاء الأنسب لملء هذا الشاغر فمن نرى فيه الكفاءة والخبرة لتولي هذا العمل بعد انتخاب رئيس الفرع السابق أيمن أحمد كعضو في المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام وكذلك ترميم مجالس إدارات الأندية والعمل على تفعيل عمل هذه المجالس وحثها على التطوير وإيلاء الجانب الفني أهمية خاصة في عمل هذه المجالس وخاصة الاهتمام بالقواعد وتوفير الكادر الفني والإداري القادر على رعاية هؤلاء والاهتمام بهم ومتابعتهم ليكونوا  نواة لرياضتنا في الأيام القادمة.

مطالب ومقترحات

وبالمقابل أشار كذلك رئيس الاتحاد الرياضي العام في تصريحه إلى عدة نقاط هامة في المجالين الفني والتنظيمي فيما يخص كرة الطائرة واليد وألعاب القوة وخاصة تلك الألعاب التي حققت نتائج جيدة مؤخراً على المستوى الدولي (الملاكمة – المصارعة) وأهمها عدم اهتمام غالبية الأندية الرياضية الكبيرة بممارسة هذه الألعاب وعزوف غالبية المحافظات عن تنظيم واستضافة البطولات المركزية.

والمجلس المركزي يضم بين أعضاء الثمانين خبرات رياضية كبيرة بالإضافة لأعضاء المكتب التنفيذي السابق والمكتب التنفيذي الحالي صاحب القرار ومن أعضائه ورؤساء الأندية ومجالس إدارة اتحادات الألعاب الأولمبية وبعض رؤساء الاتحادات الأخرى ورؤساء فروع الاتحاد الرياضي العام بالمحافظات والبعض من الإعلام .. على الاتحاد الرياضي العام ؟

وبالتالي المطالب والوعود كثيرة أمام هؤلاء في الأيام القادمة خلال اجتماع المجلس المركزي والتنفيذ قيد الانتظار ولابد هنا أن نرى كلام يحصر من ينفذه ووعود حقيقية لا خلبية على أرض الواقع هذه العبارات الأقرب لجدول أعمال المجلس المركزي لأن الصورة الحقيقية والخلاصة الجوهرية التي استخرجناها من أعمال المؤتمرات الفرعية والمركزية حتى الآن يلخص بعباراة ليس بالإمكان أفضل مما كان وخاصة بوقت يشهد غياباً كبيراً للرياضة السورية بالتزامن مع إيقاف النشاطات الرياضية على الصعيد الدولي والعالمي بسبب جائحة كورونا.

علي زوباري

 

 


طباعة   البريد الإلكتروني