خضور: منغصات خارجة عن إرادة أبطال جمال الأجسام

الوحدة: 29-6 -2020

لم يختلف الأمر كثيراً في التدريب برياضة جمال الأجسام والقوة البدنية في المركز التدريبي الرئيسي تحت مدرج ملعب الباسل الدولي باللاذقية عما كان عليه في المرحلة السابقة قبل جائحة كورونا سوى أن الأجواء أصبحت أكثر صعوبة في وقت أصبح فيه تناول المنشطات والحصول عليها صعب للغاية نظراً لعدم قدرة أبطال هذه الرياضة على شرائها من السوق المحلية ولأن ثمنها أصبح باهظاً جداً جداً وبالتالي عدم التزام أبطال المحافظة  بالتمرين والاستمرار بالتدريب ورفع السوية الفنية أمر عادي.

كما أن تأخر التحضير للكثير من هؤلاء للاختبارات التي سيجريها اتحاد اللعبة الشهر المقبل والذي يليه كما أكد للوحدة العضو في اتحاد اللعبة والمشرف على هذه اللعبة  باللاذقية بطلنا السوري السابق المدرب محمد خضور وقال خضور: الكثير من هؤلاء الأبطال توقف عن التدريب لا بسبب جائحة كورونا وحسب وإنما للسبب الذي ذكرناه سابقاً ورغم دعوة هؤلاء للالتحاق بالتدريب إلا أن القلة القليلة منهم استجاب للدعوة والباقي ينتظر الفرج لأننا بالحالة العادية وقبل هذا المرض العالمي كان هؤلاء وبعض الأبطال يرى صعوبة بتأمين هذه المنشطات فما بالكم اليوم وأصبح الكثير من هذه المنشطات غالي جداً لاسيما وأن الكثير من الدواء العادي بات مفقوداً ولا يوجد بالأسواق إلا بكميات قليلة جداً وما ندر.

أمام هذه المنغصات الخارجة عن الإرادة لا جدوى من التدريب إن لم يلتزم الجميع بتعليمات اتحاد اللعبة وتوجيهاته بشأن التدريب وتنفيذ خطته التي وضعها بداية العام الجاري بقصد الارتقاء بمستوى اللعبة وتحسين الأداء عند اللاعبين وتحسين حضور هذه الرياضة على المستوى الدولي والعالمي هذا بعد أن وصل الكثير من أبطال منتخبنا الوطني للعالمية (أحمد عبدالله وغيره من الأبطال) واللاذقية تذخر بالأبطال على المستوى الدولي وهناك كادر تدريبي عالي المستوى بالمحافظة ولا يخلو مركزاً أو بيتاً من البيوتات الرياضية الخاصة  يعتمد هذه الرياضة حتى بالإناث وخاصة البيوتات التي تنتشر ضمن مدينة اللاذقية والأحياء القريبة منها.

واختتم خضور حديثه بالقول: علينا أن نجد الطريقة التي يتم من خلالها تأمين ما يلزم الأبطال من المنشطات التي تخدم اللعبة وضمن القوانين التي سنها اتحاد اللعبة والمعترف عليها عالمياً ونعلم جيداً أن هناك صعوبة كبيرة في تأمين ذلك إلا المحاولة ليست صعبة على البعض ومن يستطيع فعل ذلك عليه أن يقدم نفسه لتستمر رياضة جمال الأجسام كما كانت عليه في السابق أو على الأقل أن ينحصر الأمر على التدريب وفق برنامج معين أو خطة تحفظ دوام اللعبة على المستوى المحلي ريثما تعود عربياً ودولياً.

علي زوباري

 


طباعة   البريد الإلكتروني