هل أصابت الكورونا كرة الساحل؟

الوحدة : 9-5-2020

مع الحديث عن عودة عجلة الدوري السوري للدوران بعد عطلة عيد الفطر السعيد عادت كرة الساحل للتدحرج على عشب الملعب البلدي استعداداً لاستكمال مرحلة الإياب بقيادة الكابتن هشام شربيني وبمن حضر من اللاعبين الموجودين في طرطوس لتعذر حضور لاعبي اللاذقية وبقية الكادر الفني لسبب حظر التنقل بين المحافظات.

لا تبدو مهمة الساحل سهلة ولا مستحيلة لاستكمال ما تبقى من مرحلة الإياب والابتعاد عن شبح الهبوط الذي يهدد كرته بعد استراحة طويلة فرضتها الكورونا كادت أن تنهي الموسم الكروي باكراً وحسم مسألة الهبوط التي باتت تؤرق جماهير كرة الساحل مع موسم طويل وشاق ونتائج لم تكن مقنعة وضعت الفريق في موقف لا يحسد عليه.                                                                                   اليوم يعود الشربيني مع بعض لاعبيه إلى المستطيل الأخضر بالرغم من ظروف العودة الصعبة خلال شهر رمضان كما تحدث الكابتن هشام شربيني للوحدة (بدأنا بالتمارين كغيرنا من الأندية وفق تعليمات القيادة الرياضية مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية بالتأكيد الوضع حالياً ليس كسابقه قبل التوقف بسبب كورونا لكن لم ينقطع التواصل مع جميع لاعبي الفريق لإجراء بعض التمارين الفردية والحفاظ على لياقة اللاعبين وبالرغم من المساحة والوقت الضيق حالياً خلال شهر رمضان لكننا سنعود للفترة التحضير والتعويض استعداداً للعودة الى أجواء الدوري).

من جانب آخر ربما نادي الساحل هو أكثر المتضررين من جائحة كورونا وخاصة مع قرار عودة الدوري بلا جمهور الذي يعتبر الخزان المعنوي والمادي لنادي الساحل الذي لا يملك استثمارات ثابتة تمكنه من الوقوف بوجه العاصفة المالية التي أثقلت كاهل معظم إدارات الأندية السورية من إطالة الدوري وتكاليفه.                           هي الكورونا التي سببت الفشل الرئوي للمصاب وأذاقت الويلات للأصحاء وللحياة بشكل عام والمفصل الرياضي على وجه الخصوص من نتائج سلبية أبرزها مادية ومعنوية وما نتمناه العودة الى تنفس رياضتنا الصعداء ورياضة ساحلنا بشكل خاص.

صبحي سحاري


طباعة   البريد الإلكتروني