ثلاث سيناريوهات مقترحة لاستئناف الدوري الإسباني

الوحدة : 8-4-2020

ينتظر ملايين عشاق كرة القدم حول العالم بشكل عام وعشاق الدوري الإسباني بشكل خاص بلهفة كبيرة وبفارغ الصبر وبشوق شديد عودة الليغا الإسبانية إلى استكمال مبارياتها من جديد بعد فترة توقف لأكثر من شهر حالها بذلك كحال معظم الدوريات في العالم أجمع بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد والذي شل الحياة وتسبب بإغلاق كل شيء وقيد الحركة في كل دول العالم تقريباً، ولهذا الأمر جرت أحاديث كثيرة وتم تداول عدة أخبار حول ما سيتخذه الفيفا بشأن إمكانية استئناف البطولات والدوريات وخصوصاً الأوروبية منها واحتمال إيقافها وإلغائها بشكل نهائي هذا الموسم، وحتى الآن لم يصدر عن الفيفا أي تصريح بهذا الشأن وبالتالي لم يعرف بعد ما هو مصير الدوريات والبطولات ومصير اللاعبين المحترفين أيضاً.

 وبهذا الصدد تحدث خافيير تيباس رئيس رابطة الليجا الإسبانية عن اعتقاده أنه من الممكن عودة المنافسات الكروية في بلاده بنهاية شهر أيار المقبل.

وأكد تيباس في تصريحات صحفية عبر تقنية الدائرة التليفزيونية المغلقة أنه تتم حالياً دراسة ثلاث سيناريوهات محتملة لعودة النشاط الكروي من خلال تعاون مشترك بين الاتحاد الإسباني والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، وأضاف: قد نعود في ٢٨ أيار المقبل  أو ٦ حزيران أو ٢٨حزيران.

السيناريوهات المقترحة هي:

السيناريو الأول: سيكون بإقامة مباريات الدوري الإسباني خلال شهر حزيران القادم على أن تقام البطولات التابعة لليويفا في تموز القادم.

والسيناريو الثاني هو عودة الدوري الإسباني والبطولات الأوروبية في ٦ من  حزيران، وتقام جنباً إلى جنب حتى نهاية شهر تموز.

أما السيناريو الثالث فهو استئناف الدوري الإسباني في ٢٨ حزيران، مع إقامة مبارياته  على مدار شهر تموز على أن تستأنف البطولات الأوروبية في آب القادم.

واستبعد تيباس  إمكانية استئناف المباريات بحضور الجماهير حال عودة النشاط الكروي.

حيث قال: فيما يتعلق بعودة الجماهير إلى الملاعب، أعتقد أنها ستكون صعبة للغاية، خاصة خلال المباريات الأولى بعد العودة، فعندما نعود ستكون المباريات دون جمهور لحين وجود بروتوكولات واضحة لكيفية تطبيق الأمر.

وأشار إلى أنه ستكون هناك تدابير صحية محددة لجميع من يتواجد بالملعب في يوم المباراة، ورأى  أنه بالنسبة للمباريات التي تقام بدون جمهور ينبغي دفع نفس القيمة المالية للأندية .

وفي الحقيقة إن المباريات التي تقام دون جمهور ربما تعني وجود نسب مشاهدة أعلى لأن الجماهير لن يكون باستطاعتها الذهاب إلى الملاعب.

طبعاً هذا الكلام يبقى نظرياً ومن غير الواضح أن كان سيطبق بالفعل في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا بشكل كبير ومرعب في إسبانيا وفي أغلب الدول الأوروبية، مما يجعلنا نستبعد هذه السيناريوهات حالياً ولكن بالتأكيد يبقى القرار النهائي بهذا الموضوع  بيد الفيفا.

عفاف علي


طباعة   البريد الإلكتروني