راعي اليد: نشاطنا مستمر وعتب كبير على الأندية الأساسية

العدد 9538
الأربعاء 26 شباط 2020

 

يواصل اتحاد كرة اليد نشاطه الداخلي بوتيرة عالية من خلال تنفيذ الخطة الداخلية لاتحاد اللعبة وإقامة البطولات المحلية ودورات التأهيل والصقل لكوادر اللعبة وأكد رئيس الاتحاد العميد عبد الكريم في حديثه للوحدة قائلاً: دوري كرة اليد مستمر على شكل مجموعات ووفق نظام الدوري العام ولن نوفر جهداً في العمل الجاد ومع جميع الأندية التي تعتمد كرة اليد ضمن أنشطتها الرياضية وفي كافة المحافظات من أجل نشر هذه اللعبة على مساحة أوسع جغرافياً وتوسيع قاعدتها وتأهيل كوادرها بالتعاون مع المكتب المختص الذي يقدم لنا كافة التسهيلات وحسب الإمكانيات المتوفرة وضمن الخطة التي وضعناها بالتنسيق مع الأندية واللجان التنفيذية بالمحافظات لأن ذلك يسهل عملنا خلال الأيام المقبلة والبطولات القادمة وخاصة بطولات منتخباتنا بعد عودة مشاركاتنا في البطولات العربية ولكافة الفئات وينصب اهتمامنا اليوم بالفئات العمرية ولا بد من إعطاء الأولوية لدوري الرجال ودعم الأندية النشيطة والتي تعتبر العيار الأساسي لليد السورية (الطليعة - النواعير والجيش) التي نعتبرهم في طابق وبقية الأندية في طابق آخر من حيث المستوى والأداء.

وكما شاهدتم بتنا نتلمس كرة يد حقيقية وكما ظهر في المباراة النهائية أسس الأول في صالة كرة اليد بمدينة الأسد الرياضية في منافسات المجموعة الجنوبية والتي تضم أندية الطليعة، السلمية، الكرامة، اليقظة، النواعير.
وفيها تمكن رجال الطليعة من الفوز على كافة أندية المجموعة وقدموا مباراة عالية المستوى مع النواعير حيث ظهرت فنيات جيدة وتكنيك متطور ويمكن اعتبار هذه المباراة القمة في كرة اليد فيها فاز الطليعة على جاره النواعير بعد مباراة قوية ومثيرة حضرها الكثير من محبي اللعبة الذين جاؤوا لتشجيع فرقهم من حماة وهكذا بتنا نشاهد العودة لجماهير هذه اللعبة وهذا مؤشر إيجابي في تشجيعها وهكذا جاء النواعير وصيفاً والكرامة بالمركز الثالث ثم اليقظة بالرابع وتعتبر مشاركة اليقظة خطوة إيجابية في الطريق الصحيح لعودة اليد لكافة المحافظات إسوة بالألعاب الأخرى الأكثر جماهيرية.
عتب كبير
على الأندية الأساسية بدمشق واللاذقية
نأمل اتساع رقعة انتشار اللعبة إن كانت الأنثوية أو للذكور وقال عبد الكريم الراعي متسائلاً هل يعقل بمدينة يبلغ عدد سكانها 9 مليون نسمة وهي العاصمة ولا يوجد فيها كرة يد باستثناء نادي الجيش كما أن أندية الساحل لا تعير أي اهتمام لهذه اللعبة كما هو حال كرة الطائرة التي تعتبر هي الأخرى من الالعاب المنسية والأقل جماهيرياً إن كان العاصمة أو في بقية المحافظات التي لا تولي أي اهتمام لهاتين اللعبتين وهذا ما حد من توسيع الرقعة الجغرافية حيث حتى أصبحت شبه موجودة في بعض المحافظات بالرغم من نتائجها الجيدة أيام زمان وأصبح الدوري بهاتين اللعبتين يعتبر بنظر إدارات الأندية بهذه المحافظات يشكل عبء مالي يصعب تأمينه وتجاوزه.
ولا بد من القول هنا بأن استمرار اللعبة في أندية الطليعة والنواعير والجيش والكرامة وباقي الأندية الريفية خطوة متقدمة في استمرارية اللعبة وفي ختام حديثه أكد راعي على دعم الأندية الفعالة والنشيطة وتوفير كل فرص النجاح لها لتبقى متفوقة و تحقق النتائج الجيدة وقال لا بد من توجيه الشكر لإدارة مدينة الأسد الرياضية على مساعدتنا ومساهمتها في نجاح وتنظيم هذه البطولة والشكر الموصول لتنفيذية اللاذقية على استضافتها لأندية كرة اليد وتعاونها مع الجهات المعنية في تأمين إقامة وتنقل جيد في المحافظة.
الخميس تنطلق منافسات المجموعة الشمالية
لا بد أن نذكر هنا بأن منافسات المجموعة الشمالية والتي تضم أندية الجيش، الشعلة، الدريكيش الجزيرة ستنطلق يوم الخميس على أرض مدينة الأسد الرياضية في صالة كرة اليد بفئة الرجال ويترافق ذلك مع دوري ناشئات تجمع اللاذقية والأولى تضم الشرطة النبك النصر قاسيون والثانية: الكرامة، محردة، الدريكيش، جناتا، الاتحاد.

علي زوباري


طباعة   البريد الإلكتروني