الدوري السوري الممتاز بكرة القدم..تشرين يحلّق مرتاحاً في الصدارة.. وجبلة عاد من دمشق بخسارة

العدد: 9535

الأحد:23-2-2020

 

في الوقت الذي يعزز فيه فريق تشرين ثقته بنفسه ويمضي على طريق التتويج باللقب بخطوات ثابتة وواثقة فإن فريقي جبلة والساحل يزدادان انزلاقاً نحو الأوقات المحرجة، فالأول خسر من جديد بدمشق أمام الشرطة والثاني تعادل في ملعبه مع الفتوة، أما حطين وبعد سلسلة من النتائج المخيبة فقد توازن أداء واستعاد الفوز نتيجة وكان على حساب الطليعة في حماة.

فوز صريح لتشرين على النواعير

حقق تشرين فوزاً مستحقاً على ضيفه النواعير بهدفين نظيفين في افتتاح مباريات مرحلة الإياب للدوري الممتاز بعد مباراة متوسطة فنياً اعتمد فيها النواعير على إضاعة الوقت بكثرة سقوط لاعبيه فيما لم يكن تشرين بيومه في الشوط الأول وظهر خط وسطه في أسوأ حالاته وبات كبر السن واضحاً على بعض اللاعبين ويبدو أن الخبرة لوحدها لم تعد تنفعهم كما ظهر تأثر اللاعبين واضحاً بالتوتر الذي حصل قبل المباراة.
رغم أن النواعير بدأ الشوط مهاجماً عبر القلفاط الذي انفرد ولكن المدنية أنقذ الموقف إلا أن تشرين عاد للسيطرة وإضاعة الفرص عبر الصباغ والمرمور والمصطفى والشيخ يوسف تحمل الكثير من الخطورة ولكن بدون أن تهز إحداها الشباك.
تغير الحال تماماُ في الشوط الثاني وخاصة من قبل تشرين الذي أحس بحراجة الموقف وأن ضياع أي نقطة قد تؤثر على مسيرته في المنافسة على اللقب فقدم لاعبوه أداء مقبولاً وكان أكثر سيطرة وفرص وخطورة فيما اعتمد النواعير على إغلاق المناطق الخلفية والارتداد مستغلاً سرعة الباش بيوك وتحركات القلفاط ومحمد ميدو ولكنها كانت بدون خطورة عدا واحدة عندما لم يستطع الباش بيوك تقدير كرة مررها له بالعرض زاهر خليل فيما كانت كرات تشرين تضيع عبر المرمور والشيخ يوسف والمصطفى حتى استطاع المرمور تسجيل الهدف الأول من ركلة جزاء في الدقيقة 60 احتسبها الحكم بعدما أشار له المساعد الثاني على أن الكرة لمست يد لاعب من النواعير وبعد الهدف أضاع المرمور كرة أبعدها الحارس لركنية وأخرى أبعدها القائم ومع دخول الموهبة الشابة علي بشماني زاد النشاط الهجومي حتى جاءت الدقيقة 75 عندما سجل علاء دالي في مرمى فريقه السابق أجمل هدف في الدوري حتى الآن من متابعة لكرة (على الطاير) من خارج الجزاء في شباك أحمد الشيخ الذي عجز عن التصدي لها وبعد الهدف تابع تشرين سيطرته مع محاولات ضعيفة من النواعير لتسجيل هدف والعودة للمباراة ولكن بدون أن ينجح في ذلك ليعلن الحكم مازن الغايب نهاية المباراة بفوز مستحق لتشرين بهدفين نظيفين.

 

لقطات من المباراة

* تابع المباراة جمهور كبير قدر ب 15 ألف متفرج
* تأخرت المباراة عن موعدها حوالي 8 دقائق بسبب تعليق لافتات من الألتراس عليها كتابات باللغة الإنكليزية طلب الحكم والمراقب نزعها عن السور الحديدي ولم تنحل المشكلة إلا بعد تدخل شخصيات رياضية واستعراض للعضلات من قبل البعض ما أثار امتعاض الجمهور.
* تم تكريم فرق قواعد تشرين الفائزة ببطولة المحافظة قبل بدء المباراة.
* قاد المباراة الحكام مازن الغايب ومحمد قزاز وعبد الناصر كلش ومحمود صيادي.
* راقب المباراة إدارياً خالد السهو وتحكيمياً نزار وته.
* بطاقة صفراء واحدة في المباراة نالها لاعب تشرين عبد الرزاق المحمد.
* لعب لتشرين: أحمد مدنية - عبد الرزاق المحمد (رامي لايقة) - حسن أبو زينب - عمر ريحاوي - خالد كردغلي - محمد مرمور - باسل مصطفى (علي بشماني) - زكريا العمري - نديم صباغ - علاء الدالي (خالد مبيض) - مصطفى شيخ يوسف.
* لعب للنواعير: أحمد الشيخ - عمار سليمان - حمدي المصري - محمد اليوسف - مصطفى سفراني - زاهر خليل (عبيدة السقي) - أحمد ملحم (عبد الهادي الدالي) - أحمد الدالي - محمد ميدو - محمد باش بيوك (جمعة الأشقر) - محمد قلفاط .

حطين عاد على حساب الإعصار

استطاع حطين تحت قيادة مدربه الجديد القديم حسين عفش تحقيق انتصار مهم جاء على حساب الطليعة في المباراة التي أقيمت في حماة بهدف نظيف سجله سليم سبقجي وهذا الفوز هو الأول للعفش بعد 6 مباريات سابقة قبل أن يقدم استقالته لم يتمكن خلالها من تحقيق أي انتصار ..
الشوط الأول من اللقاء شهد سيطرة حطينية ومحاولات هجومية متعددة فيما انكفأ الطليعة لمواقعه الدفاعية ولكن حطين لم يترجم فرصه لأهداف في هذا الشوط...
في الثاني استمر حطين بسيطرته ولكن الهدف تأخر للدقيقة 71 حين تمكن البديل سليم سبقجي من متابعة كرة ارتدت عن العارضة في لقطة اعترض عليها الطلعاويون مطالبين برفع راية التسلل، بعد الهدف تحسن أداء الطليعة وكاد أن يعدل بأكثر من لقطة لعل أبرزها حين أضاع صلاح خميس انفرادة بمواجهة شاهر شاكر ولينتهي اللقاء بفوز حطيني مهم ليكون خير بداية لمرحلة الإياب..

محسن عمران
لطفي الأسد 

جبلة يعود خالي الوفاض

عاد فريق جبلة من دمشق بخفي حنين بعد خسارته المباراة الافتتاحية له في مرحلة الإياب من دوري كرة الممتاز أمام مضيفه الشرطة بهدف دون رد سجله اللاعب محمد كامل كواية.
المباراة بمجملها كانت عبارة عن تسعين دقيقة من العك الكروي وساهمت سوء أرضية الملعب بعدم تقديم الفريقين لكرة قدم ولا حتى لأدنى مقوماتها من استلام وتسليم وتمريرات وانعدام الفرص المباشرة على المرميين إلا فيما ندر.
أول ٨٧ دقيقة لا شيء يذكر نهائياً حتى جاء طرد لاعب الشرطة محمود اليونس لتلقيه إنذارين ثم بعدها بدقيقتين استطاع الكواية ومن مجهود فردي تسجيل الهدف الوحيد في المباراة وسط ضياع مدافعي جبلة اللذين كانا يراقبانه، وبعدها ضغط جبلة طالباً التعديل ورمى المدرب بكل أوراقه في الميدان وكاد الشاب سليم برهوم أن يدرك التعادل لكنه سدد الكرة التي انفرد بها بالحارس برعونة خارج الشباك.
لعب لجبلة: عيسى الاشقر - أحمد الشمالي - عبدالله حمود - حيدر محمد - حسان حبيب - بهاء قاروط (محمد خوجه) - علي سليمان (محمد لولو) - ريفا عبد الرحمن (علي محمد) - عدي عيد - سليم برهوم - محمد عوض.
الساحل اكتفى بنقطة

كانت لنقاط مباراة الساحل مع ضيفه الفتوة أهمية مضاعفة لكن لاعبيه عجزوا عن استثمار عاملي الأرض والجمهور واكتفوا بتعادل سلبي ونقطة يتيمة لم ترضِ جمهورهم ولم تعظهم أي دفعة للأمام.
وكانت مباريات هذه الجولة قد افتتحت يوم الأربعاء الماضي بفوز الوثبة على الاتحاد بثلاثية نظيفة وفوز الجيش على الوحدة بهدف واختتمت أمس بلقاء الجزيرة والكرامة بدمشق.

مهند حسن



طباعة   البريد الإلكتروني