مدافـــع جبلــــة الـــذي بــــرز نجمــــه..ميهوب إسماعيل: ينقصنا الحظ وفوز يعيد الثقة ويرفع المعنويات

العدد: 9502

الثلاثاء :7-1- 2020

 


ظهر فريق جبلة بمستوى ضعيف في الدوري الكروي الممتاز هذا الموسم وانعكس ذلك على النتائج التي حققها فيه رغم أنه قبل ذلك قدم مستويات جيدة إن كان في دورة الوفاء أو دورة الانتصار التي أقامها فريق تشرين قبل انطلاق الدوري، ولا يدري جمهور ومحبو الفريق ما الذي حصل وماهي المشكلة والأسباب في كل هذا التراجع بالدوري.
مهما يكن، فواقع الحال يقول أن فريق جبلة يملك في صفوفه لاعبين معظمهم أصحاب إمكانيات جيدة ولذلك لا يمكن أن تكون النتائج السلبية بسبب أداء اللاعبين المقدم في المباريات، وأغلب الظن أن عدم الاستقرار الفني هو السبب المباشر..
العديد من لاعبي جبلة برزوا هذا الموسم، لكن اللاعب الشاب والموهوب ميهوب إسماعيل كان حديث جمهور جبلة في الفترة الأخيرة لما يقدمه من مستوى متميز في الدفاع وذوده بفدائية عن مرمى فريقه بالإضافة إلى نزعته الهجومية التي لم تفارقه حيث كان مركزه السابق مهاجماً، ولذلك نستطيع أن نطلق عليه لقب المدافع المهاجم...
الوحدة كانت قد أجرت لقاءاً مع ميهوب قبل دخول فريقه في المعسكر الذي يقيمه في دير عطية، فكان التالي - عن بداياته قال:
لم ألعب في مسيرتي سوى لنادي جبلة، تدرجت بالفئات العمرية حتى أمسيت في فريق الرجال وأشرف على تدريبي كل من الكابتن عماد حجوز وخالد جاديبا وأيهم الشمالي وعمار الشمالي، أول موسم بالرجال كان عام 2015 بإشراف الكابتن توفيق مكيس ثم سمير البوز ولعبت بالتصنيفي تحت قيادة الكابتن مناف رمضان كجناح وثم عانيت من الإصابات فترة ليست بالقصيرة ولفترتين، وعدت بعد التعافي للفريق عندما لعبنا بالدرجة الثانية تحت إشراف الكابتن عمار الشمالي الذي اعتمدني كمهاجم ... بداية الموسم الماضي لم أحظ بقبول المدرب تامر اللوز ولا المدرب محمد خلف بل كان الفضل للكابتن مناف رمضان الذي أعادني للحياة من جديد ولكن كمدافع وأنا مستمر بذلك لغاية الآن... طبعاً أنا أفضل أن أكون مهاجماً رغم أنني ألعب منذ الصغر كمدافع والآن زادت خبرتي بهذا المركز وهذا ما جعلني أثبت بهذا المركز وعن فريقه تحدث ميهوب:
فريقنا مظلوم ولا تعكس النتائج التي حققها مستواه الفني فهو يملك عناصر ممتازة وإمكانيات فنية ولا ينقصنا سوى التوفيق الذي غاب عنا في الفترة الماضية بعد بداية سيئة جداً وكان بعدها أكثر من مباراة غاب الحظ عنا فيها ولم نتمكن من الفوز رغم أفضليتنا... وأستطيع القول أن فوز يمكن أن يعيد الأمور إلى نصابها ويعيد الثقة ويرفع المعنويات ولذلك نحن بأمس الحاجة إلى فوز واحد كفيل بكل ما ذكرت..
وعن المدرب الجديد الكابتن سامر بستنلي قال:
الحمد لله الفريق يتحسن وبنهج تصاعدي منذ استلام الكابتن والمدرب الجديد سامر بستنلي لدفة التدريب وهو مدرب ممتاز ويملك الكثير ليقدمه فهو ركز منذ قدومه على الحالة الانضباطية بالفريق ثم على الحالة البدنية والتكتيكية وهذا ما ظهر جلياً على صورة الفريق بشكل عام وخاصة في المباراتين التي لعبناهما أمام تشرين والوحدة وكنا فيهما الأفضل، ناهيك عن حالة الانسجام والأجواء الإيجابية الحالية والتعاون بين جميع اللاعبين داخل وخارج الملعب، وإحساس بأن كل ما مضى ما هو إلا غيمة سوداء وستزول مع الوقت...
وعن الإدارة الجبلاوية قال:
صدقاً إدارة جبلة لم توفر جهداً ومالاً في سبيل تقديم الأفضل للفريق والسيد سامر محفوض لم يقصر يوماً في تقديم الدعم المادي والمعنوي لنا والكل يعلم مدى دعمه ووجوده أغلب الوقت برفقة الفريق وحتى بالمباريات يكون حاضراً مع اللاعبين قبل وأثناء سيرها.
وكلمة منه للجمهور:
أتمنى من كل قلبي أن نرد ولو جزء بسيط مما يقدمه جمهور جبلة لنا كفريق
جمهور كبير وعاشق صبر علينا كثيراً ويستحق منا أن نقاتل كي نعيد البسمة على وجهه أقول لهم اصبروا قليلاً وإن شاء الله القادم أفضل والفريق في الطريق الصحيح.

مهند حسن


طباعة   البريد الإلكتروني