لاعبا الكيك بوكسينغ زينب ومحمود خضر ملحم.. بعد الميدالية الذهبية محلياً... الطموح مراكز عالمية

العـــــدد 9481

الثلاثـــــــاء 3 كانون الأول 2019

 

طموحنا تحقيق مراكز عالمية مستقبلاً تسعى لاعبة الكيك بوكسينغ زينب خضر ملحم إلى تطوير مهاراتها القتالية واكتساب المزيد من الخبرة واللياقة في هذه الرياضة التي دخلت ميدانها بعد أن أثبتت الفتيات براعتهن في الرياضات القتالية، وفي لقاء مع (جريدة الوحدة) أوضحت زينب ملحم أنها تتلقى تدريباتها في مركز الشهيد عمار خليل تحت إشراف المدرب والحكم الدولي فادي صالح وهو صاحب الفضل في إحرازها لبطولة الأولمبياد الوطني بالإضافة إلى المدربين باسم حطاب وخلدون قزق وكذلك بتشجيع والدها ومرافقته لها بشكل دائم للاستمرار في التدريب والانتقال إلى المشاركات سواء على مستوى المحافظة أو الجمهورية للتعرف على أجواء المنافسة وإكتساب المزيد من الخبرة، وعن بداياتها قالت: بدأت بممارسة رياضة الكيك بوكسينغ منذ العام 2013 وكنت في الصف الثالث الابتدائي، وقد أحرزت المركز الأول في خمس بطولات على مستوى محافظة اللاذقية، كما فزت ببطولة الأولمبياد الرابع للناشئين التي أقيمت فعالياتها في حمص بتاريخ 25 – 26 / 8 / 2019 وأحرزت فيها الميدالية الذهبية وذلك بعد فوزي على لاعبات منتخبات الشرطة والجيش وحمص، وأنا حالياً أتابع تدريباتي من أجل المشاركة في الأولمبياد الآسيوي في السنة القادمة، أما طموحي فهو أن أفوز دائماً بالمركز الأول وأمثل بلدي الحبيب سورية في البطولات العربية والعالمية وأرفع علم سورية عالياً أنا وإخوتي محمود والزهراء فهما يشاركانني في ممارسة هذه اللعبة التي أطمح فيها إلى تحقيق مراكز متقدمة أكثر مستقبلاً من خلال تكثيف تدريباتي لرفع لياقتي ومهاراتي وتمهيداً للمشاركات القادمة خاصة أن أجواء اللعبة التنافسية وصرامة قوانينها التي تمنع إحداث أي إصابات للمنافس واعتمادها على اللياقة البدنية والخفة وسرعة البديهة فضلاً عن دورها في إكساب ممارسها الثقة بالنفس جميعها أسباب تعطي اللعبة خصوصية وجمالية تميزها عن باقي الألعاب القتالية. أما الأخ التوأم لها ، محمود خضر ملحم - العمر 14 سنة فقال: بدأت بممارسة رياضة الكيك بوكسينغ منذ العام 2013 وكنت في الصف الثالث الابتدائي. وقد أحرزت بطولة الشبيبة السنوية الثانية في محافظة اللاذقية بفوزي بالمركز الأول بتاريخ 30 / 9 / 2019 بعد عدة مشاركات لي في العديد من البطولات على مستوى المحافظة، وأنا أتلقى تدريباتي أيضاً في مركز الشهيد عمار خليل تحت إشراف المدرب والحكم الدولي فادي صالح وهو صاحب الفضل في إحرازي لبطولة الشبيبة السنوية الثانية، وأتمنى أن أشارك في جميع البطولات القادمة وأفوز بالمركز الأول وأن أمثل بلدي سورية في أية بطولة أشارك بها عربياً ودولياً، وقد اخترت هذه الرياضة بتشجيع من والدي الذي يرافقني في جميع تدريباتي، وأخيراً كل الشكر لاهتمام جريدة الوحدة ولصفحة الرياضة المميزة فيها.

عفاف علي


طباعة   البريد الإلكتروني