نجوم البرازيل في سورية.. هل هي إبرة بنج أم ماذا؟

رياضة

العـــــدد 9472

الأربعـــــاء 20 تشرين الثاني 2019

 


تنتشر أنباء و أقاويل كثيرة على صفحات التواصل الاجتماعي عن مخاطبه اتحاد كرة القدم السوري لاتحاد كرة القدم البرازيلي من أجل إقامة مباراة استعراضية بين نجوم المنتحب البرازيلي القدامى أبطال كأس العالم عام 1994 مثل دونغا ورماريو وببيتو وكافو ودي سيلفا وألدير ماركوس وايفرتن وفابيانو وأموروسو وأمارال لويس وغارسيا، وإدموندو، ونجوم منتخب سورية القدامى من أمثال عبد القادر كردغلي ومالك شكوحي ورضوان الشيخ حسن ووليد أبو السل وغيرهم والمباراة ستقام في اللاذقية على أرض ملعب المدينة الرياضية وتم تحديد يوم العاشر من شهر كانون الأول القادم موعداً للمباراة والغاية من هذه المباراة إن كانت ستقام بالفعل هو دعم ملف فك الحظر عن الملاعب السورية ولكن المباراة لم تثبت بعد والمعلومات المتداولة لم تأكد بشكل رسمي بالرغم مما صرح به الدكتور إبراهيم أبا زيد رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير أمور اتحاد كرة القدم عن وجود مساعي لمخاطبة الاتحاد البرازيلي بشأن إقامة مباراة استعراضية بين أساطير كرة القدم البرازيلية أبطال كأس العالم سنة 1994 التي جرت في الولايات المتحدة الأميركية والذين اعتزلوا اللعب نهائياً مع نجوم كرتنا القدامى في الثمانينيات والتسعينيات، وأكد أن الهدف الأول من إقامتها هو فك الحظر عن الملاعب السورية المفروض منذ سنوات من الاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/ وإثبات قدرات الاتحاد السوري للعبة على تنظيم أي حدث رياضي بأجواء مثالية ونجاح كبير يؤكد تجاوز سورية لأزمتها العابرة وإرسال تأكيداتها إلى العالم أنها عادت أقوى وهي اليوم تفتح ذراعيها لاحتضان أي بطولة رياضية في اللحظة التي سيعلن فيها رسمياً فك الحظر عن ملاعبها، وقال ابراهيم أبا زيد أن هناك شركة قدمت لنا عرضاً من شهر ونصف بخصوص إقامة مباراة بين أساطير المنتخب السوري والبرازيلي، والآن هناك اتفاق رسمي مع الشركة، وستجري المباراة يوم 10/12 في اللاذقية ونحن بانتظار تأكيد الشركة على إقامة المباراة بموعدها، وسيكون هناك مؤتمر صحفي قبل الحدث.
و نحن بدورنا نتمنى أن يكون هذا الكلام عن إقامة هذه المباراة صحيحاً وأكيداً وأن لا يكون هذا الكلام وهذه التصريحات مجرد إشاعة أو مخدر أو إبرة بنج تعطى للجماهير السورية وللشارع الرياضي السوري ( لغاية في نفس يعقوب) أو من أجل غاية معينة لدى الاتحاد الرياضي (لتمرير الانتخابات التي أصبحت على الأبواب) فالجمهور السوري لم يعد يحتمل أكاذيب جديدة كما فعل اتحاد الكرة السابق بقيادة فادي الدباس عندما تحدثوا عن التحضير لمباراة بين منتخبنا ومنتخب المغرب في اللاذقية أيضاً خلال الشهر الثاني من العام الجاري بهدف فك الحظر عن ملاعبنا، ولكن لم يحصل شيء من هذا على أرض الواقع و كان مجرد كلام.

عفاف علي

الزيارات: 348
طباعة