كــلام فــــي الكــرة..استمرار الفرح

العدد: 9471

الثلاثاء: 19-11-2019

 

بحثت عن عنوان يعبر ويختصر تطلعاتنا جميعاً من مباراة منتخبنا الكروي اليوم أمام الفلبين برسم الجولة الأولى إياباً من التصفيات المزدوجة المؤهلة للدور النهائي للتصفيات المونديالية وكأس آسيا فلم أجد عنواناً لها أنسب من أنها مباراة استمرار الفرح والتألق السوري بعد أن قطع نسور منتخبنا شوطاً هاماً من التصفيات كللوه بقبضهم على نقاط مبارياتهم الأربعة وبالعلامة الكاملة (١٢ نقطة) بعد أربعة انتصارات لافتة جعلتهم ينفردون بالصدارة بفارق مريح خمس نقاط عن منافسنا المباشر التنين الصيني، وكذلك وضعتنا مع عملاقي آسيا (اليابان وأستراليا) الوحيدين الذين حصلوا على كامل نقاط مبارياتهم بأربعة انتصارات متتالية.

استمرار الفرح والتألق هو مطلبنا اليوم جميعاً من نسور منتخبنا كيف لا وهو إن تحقق (وان شاء الله سيتحقق) سنكون أول الفرق المتأهلة لكأس آسيا وكذلك سنكون وضعنا قدماً وأمسكنا بيدينا بطاقة العبور للدور النهائي المؤهل للمونديال القطري المنتظر ورسخنا وجودنا بين عمالقة الكرة الآسيوية للمونديال الثاني بعد أن بصم الجميع لمنتخبنا بالتصفيات الماضية للمونديال الروسي وأقروا أن منتخبنا أصبح من الفرق التي يحسب لها ألف حساب آسيوياً بعد وصولنا للملحق الآسيوي قبل أن يقف قائم الكنغر الأسترالي سداً منيعاً أمام احلام السومة وزملائه ومن خلفهم أكثر من ٢٣ مليون سوري أصابهم الحزن مقتلاً لتأهل ضاع بالميليميترات الأخيرة.
نعم استمرار الفرح والتألق مطلبنا يا نسورنا فلا تخذلونا لأن مباراة اليوم هي الأهم فلا يغرنكم الفوز الثمين على التنين الصيني لأنه بالنهاية ثلاث نقاط لا أكثر وهو خطوة أولى حققتموها لتحقيق حلمنا الكروي ويجب أن تتبعوه اليوم بخطوة ثانية نكللها بفوز آخر على الفلبين لتثبتوا أقدامكم بالصدارة وتبتعدوا بها عالياً عن تطلعات منافسينا المباشران (الفلبيني والصيني) وهذا بالتأكيد يتطلب نسيان الفوز على الصين والتركيز كل التركيز على تفاصيل ومجريات مباراتنا مع الفلبين الذي سيدخل المباراة وعينه على الفوز كما صرح أكثر من لاعب لديهم لأن المباراة بالنسبة لهم حياة أو موت، ولا تنسوا كذلك أنهم أجبروا الفريق الصيني على التعادل واقتلعوا نقطة ثمينة من فم تنينهم.
بالنهاية ثقتنا بكم لاحدود لها وآمالنا وأحلامنا الكروية معلقة بأقدامكم فكونوا على الموعد ولتعلنوها اليوم صرخة مدوية بفوز مقنع تجعلونا نستمر بافراحنا وسكرتنا الكروية منتشين بتألقكم وأحقيتكم بمقارعة عمالقة آسيا بالخطوة القادمة .

ثائر أسعد


طباعة   البريد الإلكتروني