ناشـــــئات يد الكرامــة تصــــدرت بطولــــــــة المجموعــــة الشــــمالية

العـــــدد 9468

الخميــــس 14 تشرين الثاني 2019

 

 

 

 

 


 

اختتمت في الصالة الثانية بمدينة الأسد الرياضية باللاذقية منافسات بطولة المجموعة الشمالية لأندية الدرجة الثانية والتي شملت أندية الكرامة- محردة- الدريكيش- مصفاة بانياس، ومن اللاذقية جناتا وبعد منافسات استمرت لثلاثة أيام بين الأندية المشاركة بهذه البطولة تصدر الكرامة المجموعة بعد تغلبه على كافة الأندية وبفارق كبير بالنقاط وجاء بالمركز الثاني محردة بعد فوزه على الدريكيش ومصفاة بانياس وجناتا وتأهل بذلك للدرجة الأولى بجوار نادي الكرامة وحلّ الدريكيش بالمركز الثالث ومصفاة بانياس رابعاً وجاء الأخير نادي جناتا الطامح لعودة كرة اليد إلى سابق عهدها باللاذقية وتعتبر أول مشاركة لناشئات اللاذقية في نشاطات اتحاد اللعبة وهن أصغر فريق ومعظمهن مواليد 2005- 2006 فيما الفرق الأخرى مكتملة من حيث السن ومعظمهن لعبن مع فريق السيدات بهذه الأندية ضمن منتخبات الأندية وتميزت بنات الكرامة ومحردة بهذه البطولة.
بلال عبد الله: اليد باللاذقية ينقصها الدعم وتبني الأندية لها
أكد للوحدة رئيس اللجنة الفنية لكرة اليد في اللاذقية بأن المستوى الذي ظهر بهذه البطولة جيد بشكل عام إلا أنه يمكن تقسيم الفرق المشاركة بهذا التجمع لطابقين الأول يتضمن الكرامة ومحردة والدريكيش والثاني جناتا ومصفاة بانياس، وظهرت خامات واعدة يمكن البناء عليها مستقبلاً في كرة اليد السورية في حال توفر لها الدعم بشقيه المادي والمعنوي وهذا ما تعاني منه كرة اليد باللاذقية حيث الابتعاد الواضح للأندية الأساسية (تشرين، حطين، جبلة) عن تبني هذه اللعبة رغم الطلب المستمر من إدارتها في اعتماد هذه اللعبة ضمن أنشطتها الرياضية كما هو الحال في باقي الألعاب إلا أننا لم نتوصل مع إدارات هذه الأندية إلى اتفاق رغم وجود الكثير من الخامات والمهارات الفردية في المدينة وهذا ما دفعنا بالتوجه لأندية الريف وكان نادي جناتا الحاضن لهذه اللعبة رغم الإمكانات المادية الضعيفة التي يمتلكها هذا النادي ويعتبر النادي الوحيد الذي تمارس به هذه الرياضة في محافظة اللاذقية وبالرغم من تدخل تنفيذية اللاذقية وبالتعاون مع دائرة التربية الرياضية بإنتاج فريق من الصغار تكون نواة لكرة اليد بالجنسين إلا أن الأمر ما زال قيد الإعداد والدراسة والبحث حيث لم نصل إلى نتيجة وكل ما لدينا هو لا يشكل فريق يمكن الاعتماد عليه مستقبلاً.
نظام الدوري مكلف وتعجز الأندية عن تبنيه
وعن اعتماد نظام الدوري بكرة اليد قال عبد الله رئيس اللجنة الفنية لكرة اليد في اللاذقية: ليست باستطاعة أندية كرة اليد اعتماد نظام الدوري للتكلفة العالية التي يحتاجها الدوري حيث السفر والإقامة خارج المحافظة والتنقل المستمر ناهيك عن أن معظم فرق الأندية هم طلاب مدارس وجامعات وليست لديهم القدرة على الالتزام بنظام الدوري العام على مدار العام وبالتالي هذا ما دفع اتحاد اللاعبة باعتماد نظام التجمعات رغم ما تفرزه هذه التجمعات من فتيات دون المستوى لقلة الخبرة وعدم المنافسة القوية بشكل مستمر ويقتصر الأمر على إقامة بطولة تجمعات ومن يتمكن من التأهل للنهائي له الحق في استكمال المشوار واللعب مع الأندية الكبيرة في بلدنا والتي تعتبر مقر وأصل اللعبة حالياً ومنها (الكرامة، النواعير، الطليعة) الأندية المتصدرة لهذه اللعبة في سورية حتى الآن وباقي الأندية تعمل وبشكل مستمر على تخطي واقعها الفني إلا أن قلة الدعم والاهتمام بهذه الرياضة حال دون تقدمها وبقيت تمارس بها كرة اليد إلا أنها لم تتجاوز دائرة المنافسة التي تود الوصول إليها كما هو حال بقية الأندية الكبيرة بهذه اللعبة والكلام هنا عن أندية (الجيش، النواعير، الطليعة، الجزيرة).
وختم حديثه قائلاً: بدون تبني كرة اليد من الأندية الأساسية باللاذقية سيظل تقدم اللعبة مرتبط بشكل مباشر بما تقدمه اللجنة التنفيذية باللاذقية، وسأل عبد الله إدارة نادي حطين عن الدراسة التي طلبتها من اللجنة والتي قدمتها بدورها لإدارة نادي حطين السابقة حين رأت بكرة اليد لعبة يجب اعتمادها ضمن أنشطتها إلا أنها لم ترد على الدراسة وسنجدد مطالبتنا للأندية باعتماد هذه اللعبة إلى جانب بقية الألعاب وخاصة رياضة كرة القدم أن تأخذ الحيز الأكبر من اهتمام إدارات هذه الأندية ضمن اللاذقية ومن بقية المحافظات هذا ما دفع كوادر اللعبة في بلدنا بالتوجه إلى أندية الفرق التي تفتقر لكرة القدم! وكلنا يطمح بالارتقاء بهذه اللعبة والألعاب الأخرى.

علي زوباري


طباعة   البريد الإلكتروني