مدرب تشـرين «ماهر بحري» يوضح أسباب الخسارة أمام الوثبة

العـــــدد 9467

الأربعـــــاء 13 تشرين الثاني 2019

 


بتصريح خص به الموقع الرسمي لنادي تشرين أوضح مدرب رجال تشرين الكابتن (ماهر بحري) أسباب الخسارة المفاجأة أمام الوثبة برسم الجولة الخامسة من عمر الدور السوري والتي أطاحت بالصدارة التشرينية وأهدتها للجار العزيز (حيتان حطين) وإليكم أبرز ما صرح به...
بالبداية تحدث الكابتن (البحري) عن اسباب الخسارة قائلاً: بشكل عام فريق تشرين قدم مباراة جيدة تليق باسمه والذي قدمناه أمام (الوثبة) لا يقل مستوى عما قدمناه امام نادي (الوحدة) وأفضل بكثير عما قدمناه أمام الجيش كأداء بغض النظر عن النتيجة حيث من راقب سيناريو المباراة بشكل جيد شاهد أن نسبة سيطرتنا على مجريات المباراة كانت بنسبة ٦٠ بالمئة مقابل ٤٠ للوثبة وأفضليتنا كانت أوضح بكثير بالشوط الثاني الذي خلقنا به ست فرص محققة للتسجيل لكننا لم نوفق ودفعنا الثمن غالياً بالوقت الضائع نتيجة بذل اللاعبون جهداً بدنياً كبيراً ومضاعفاً أثناء المباراة كونه كان هاجسنا الكبير والأساسي هو الفوز بالإضافة للضغط الكبير الذي لعبنا تحته للمحافظة على الصدارة وهذا ما أثر علينا سلباً.
وأضاف (البحري) قائلاً: فريقنا حاول أن يفرح الجمهور الكبير الذي زحف لتشجيعنا إلى مدرجات ملعب الباسل وبكل الطرق وهذا ما سبب لنا انفلات وعدم انضباط بالمواقع الدفاعية بآخر عمر المباراة وأصبح هاجس جميع اللاعبون تسجيل الهدف لنبقى بالصدارة فتلقينا هدفاً صاعقاً عكس مجريات اللقاء يدل على عدم تركيز اللاعبين وحالتهم الذهنية المشتتة وهذا ما ظهر جلياً بكرة الهدف للوثبة وبالكرتين الخطيرتين قبل الهدف التي جاءت جميعها من كرات مرتدة سريعة نتيجة أخطاء لاعبينا بالتمرير وسط الملعب عكس لاعبو الوثبة المنضبطون بشكل كبير دفاعياً واعتمدوا على الهجمات المرتدة التي أثمرة عن اكثر من فرصة خطرة لهم فهم لعبوا (ع المرتاح) وكانوا راضون بنقطة التعادل وهنا يكمن سر انضباطهم التكتيكي عكس لاعبونا الذين تسرعوا بطلب الفوز على الرغم من تأكيدي لهم قبل المباراة وبين الشوطين أن لم نقدر على الفوز الأهم ألا نخسر لكن للأسف كلامي لم ينفذ.
وتابع الكابتن (ماهر) تصريحه بالقول: جميعنا نتحمل مسؤولية الخسارة وأنا كمدرب اتحمل المسؤولية الكبرى لكن هذه الخسارة أعطتنا درساً كبيراً ويجب ان نستفاد منها جميعاً بالمستقبل كون الدوري مازال ببدايته وأمامنا الكثير من الجولات القادمة الصعبة فبهذه المباراة غاب عنا التوفيق وإن شاء الله التعويض قادم بالمباريات القادمة.
وأردف الكابتن (البحري) كلامه بالقول: الخيرات الفنية لدينا جميعها جيدة سواء لعب اللاعب الفلاني أم لم يلعب ولكل مباراة ظروفها وتكتيكها ولاعبوها وأنا أعتز وأفتخر بكل اللاعبين الموجودين وجميعهم منضبطون وملتزمون بالتمارين وجميعهم أدوا واجبهم بهذه المباراة وما سبقها وأعطوا صبغة جديدة للفريق ولا يوجد لدينا لاعب مميز عن الآخر أو لاعب مهمش فكل اللاعبون سواسية وتعاملنا معهم جميعاً أبوي.
وختم الكابتن (ماهر) كلامه بالحديث عن تواجد ٦ لاعبين مع منتخبي الرجال والأولمبي قائلاً: وجود ٦ لاعبين بمنتخب الرجال والأولمبي أثر سلبياً علينا سواء فور عودتهم من الجولات السابقة للمنتخب ولعبنا مباشرة مع النواعير وتعادلنا سلبياً معهم كون لم نتمرن بشكل جيد جماعياً وقتها وحالياً نعاني نفس الشيء بمغادرة ٦ لاعبين، واللاعبون الملتزمون معنا اليوم بالتمرين لا يتجاوز العشرة وهذا يؤثر سلباً على تحضيراتنا للمراحل القادمة مع تأكيدي على أهمية تواجدهم بالمنتخب كونهم جميعاً مميزون وأتمنى أن يكون عند حسن ظننا بهم لرفع اسم سورية عالياً ويعودوا لنا بالسلامة لنكمل ما بدأناه بالنادي كون الفريق محضر ومجهز بشكل جيد.

ثائر أسعد


طباعة   البريد الإلكتروني