مدرب تشرين «البحري»: مطلبنا الفوز على الوحدة ولا شيء سواه

العـــــدد 9454

الخميــــــس 24 تشرين الأول 2019

 


بعد تعادلهم الصادم أمام النواعير خارج عرينهم يسعى نسور تشرين تعويض ذلك بتحقيق فوز يعيد الفرحة لمدرجات ملعب الباسل مساء الغد الجمعة بتمام الساعة السادسة مساءً وعلى الأضواء الكاشفة بسهرة كروية نتمناها ممتعة للجميع وذلك عندما يستقبلون البرتقالة الشامية القوية (الوحدة) المنتشي بفوز ثمين على بطل الدوري الجيش بهدف نظيف حسمت به الزعامة الشامية لبداية هذا الموسم الكروي.
عن قمة لقاءات هذه الجولة والتي ستجمع تشرين بالوحدة تحدث مدرب تشرين الكابتن (ماهر بحري) لجريدة الوحدة قائلاً: بالتأكيد المباراة صعبة على كلا الفريقين سيما وأن الوحدة قادم للاذقية وعينه على النقاط الثلاث لمتابعة بدايته الناجحة بالأسبوع الأول من عمر الدوري وفوزه الثمين على جاره الجيش ونحن كذلك سندخل اللقاء وهدفنا إسعاد جمهورنا الكبير بنيل نقاط المباراة كاملة لتكون خير انطلاقة قوية لنا مع بداية الدوري ونحنا جاهزون لهذه المباراة وأعددنا العدة لها والتوفيق بالنهاية من رب العالمين مع التأكيد على التركيز الكامل لجميع اللاعبين أثناء المباراة كون الوحدة قادر بأي لحظة اقتناص هدف كونه مدجج بنجوم منتخباتنا المحلية ويملك تشكيلة مكتملة وقوية بالإضافة لامتلاكهم خبرة مباريات الدوري.
وعن غيابات فريقه المتوقعة أضاف الكابتن (ماهر بحري): نعاني فقط من إصابة ثلاثة لاعبين مؤثرين وبنفس الخط (الوسط) خالد مبيض ومحمد علي وزكريا العمري وهذا ما سبب لنا أرقاً منذ بداية الدوري وظهر تأثير غيابهم جلياً بمباراة (النواعير) مما اضطرنا لتغيير مركز أكثر من لاعب ولكن أمنياتنا أن يكونوا جاهزين قبل لقاء (الوحدة) الهام والصعب بآن واحد.
وختم الكابتن (ماهر بحري) كلامه بالتوجه إلى جمهور تشرين: أتيت إلى اللاذقية مدرباً لتشرين وهدفي فقط إسعاد هذا الجمهور الرائع ولن أبخل على الفريق بأي جهد لتحقيق ذلك ولكني اطلب من الجمهور الصبر علينا قليلاً فالنتائج قادمة بإذن الله وأتمنى أن تكون البداية غداً أمام الوحدة لأن هكذا جمهور جميل لا يليق به غير الفرح والانتصارات.

ثائر أسعد


طباعة   البريد الإلكتروني