مدربو مجموعتنا بغرب آسيا: البطولة بروفة للتصفيات الآسيوية و المونديالية

العـــــدد 9399

31 تموز 2019

 


أجمع مدربو المنتخبات الخمس المشاركة بمجموعة منتخبنا الوطني ( المجموعة الأولى من منافسات بطولة غرب آسيا التاسعة) . خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم أول أمس بمدينة كربلاء على أن هذه البطولة تعتبر بمثابة بروفة وتحضير للمنتخبات قبل الدخول في التصفيات الآسيوية و المونديالية وتحدث المدربون عن الهدف من المشاركة في البطولة وعن طموحاتهم.
مدرب منتخبنا فجر إبراهيم تحدث عن المشاركة في البطولة قائلاً : أن لكل مشاركة إيجابيات، فهناك مباريات تجريبية تنافسية على مستوى عال في البطولة وبالتالي ستكون فائدة المباريات كبيرة جدا، لكن التوقيت قد يكون غير مناسب لبعض المنتخبات، التي انتهت الدوريات المحلية لبلدانها بوقت متأخر مثل الدوري السوري والعراقي وحتى الفلسطيني. وبين أن البطولة ستكون فرصة للاعبين المحليين الذين سيكون تواجدهم بكثافة في أغلب المنتخبات المشاركة، على اعتبار أن معظم المحترفين غائبين عن البطولة، وبالتالي أنا شخصيا هدفي تحضير الفريق للتصفيات القارية والمونديال بالإضافة إلى اكتشاف دماء شابة ممكن أن نضخها للمنتخب السوري.
مدرب المنتخب العراقي كاتانيتش : أوضح أن العراق يستضيف البطولة بعد غياب، وأن العراقيين مهتمون بتحقيق الانتصارات والمنافسة على اللقب. وبين البطولة تسبق تصفيات كأس العالم ولا شك أنها فرصة لاكتشاف بعض المواهب التي برزت بالدوري المحلي، مع الحفاظ على طموحنا بالمنافسة على لقب البطولة.
الروماني تشيبورتاريو مدرب منتخب لبنان أوضح أنه سعيد بتواجده في العراق للمشاركة في بطولة ستكون مهمة، كونها تسبق بطولتين مهمتين للمنتخبات المشاركة سواء تصفيات كأس العالم أو التصفيات القارية. وذكر أن البطولة ستكون فرصة طيبة بالنسبة لفريقه لاكتشاف بعض الوجوه الجديد وضمها للمنتخب في ظل غياب اللاعبين المحترفين، حيث تمت دعوة بعض الخامات الجديدة.
المدرب الجزائري نور الدين ولد علي الذي يدرب منتخب فلسطين، أكد أن المنتخب الفلسطيني ، رغم تأخر انتهاء الدوري المحلي، جاهز للمشاركة في البطولة بعد معسكر استمر لمدة أسبوعين، لافتا أن الحضور لأي بطولة لابد أن يكون بداعي التنافس.وأشار إلى أن الهدف الأهم هو التحضير لتصفيات كأس العالم وكذلك تصفيات آسيا.
مدرب منتخب اليمن سامي النعاش، أكد أن البطولة ستشهد تنافسا كبيرا، على اعتبار أن مستويات الفرق المشاركة متقاربة حتى منتخب اليمن، الذي يضم وجوها شبابية متوقع لها البروز في البطولة. وأوضح أن الجميع تحدث عن الاستحقاق الكبير الذي ينتظر المنتخبات المشاركة وهو تصفيات كأس العالم وتصفيات كأس آسيا، وبالتالي نطمح للاستفادة من مشاركتنا على الجانبين البدني وتحضير الفريق بالشكل المثالي وكذلك لاكتشاف لاعبينا وقدراتهم الفنية.


طباعة   البريد الإلكتروني