فجــــــر إبراهيـــــــم يلقي بالمسؤولية على الأندية والجمهور واللاعبين

العـــــدد 9394

24 تموز 2019

 

 

أطلق فجر إبراهيم مدرب منتخب رجال كرتنا جملة من التصريحات العجيبة خلال لقاء تلفزيوني (في برنامج كلاسيكو) على قناة سما حيث حمّل مسؤولية فشل المنتخب للأندية والجمهور واللاعبين أما هو فليس مسؤولاً عن شيء ومن أبرز ما صرح به أن سبب خروج منتخبنا من دورة نهرو الكروية الأخيرة خالي الوفاض وبمهزلة حقيقية هو الحالة البدنية السيئة للاعبين فهي سبب فشل المنتخب ولكن الغريب بالموضوع أنه حمّل المسؤولية للأندية فهي المسؤولة بنظره عن إعداد اللاعبين بدنياً وليس مدرب المنتخب فهو ليس مسؤولاً عن إعداد اللاعبين وتجهيزهم بل يجب أن يأتي اللاعب من النادي جاهزاً بدنياً، فمدرب المنتحب حسب وجهة نظر فجر هو مدرب مكاتب يقوم بمراقبة اللاعبين وانتقاء الأفضل منهم ويعطيهم وظائف تكتيكية وعلى اللاعبين تطبيق ذلك وهو ليس مسؤولاً عن تراجع مستوى اللاعبين، والسؤال هنا هل يعقل هذا الكلام من مدرب يعتبر نفسه مدرباً كبيراً ومحترفاً!
كما قال أيضاً أننا سنتصدر مجموعتنا في التصفيات الآسيوية أو بالأحرى يجب أن نتصدر على الورق فنحن أفضل من الصين ومن باقي المنتخبات المتواجدة معنا في المجموعة، ولكنه عاد وناقض كلامه عندما قال إن الصين قوية ولديها لاعبون مجنسون وبالتالي لن يكون سهلاً الفوز عليها كذلك قال بأن منتخب غوام متطورة ولديه أيضاً لاعبون مجنسون وسنتفاجأ بمستواه، وكأنه بهذا الكلام يبرر لنفسه ولفشله منذ الآن، ومن تصريحاته العجيبة بأن المباريات الودية غير مهددة لمنصبه كمدرب للمنتخب فهو اتفق مع اتحاد الكرة بأن تكون المحاسبة على المباريات الرسمية فقط، وقال بأنه وضع خطط استراتيجية ويجب أن نضع خطين تحت كلمة استراتيجية وهو الآن وصل إلى الخطة الرابعة والمنتخب يمر الآن بمرحلة انتقالية وسيعتمد التشكيلة النهائية بعد بطولة غرب آسيا (ولكن لم نعرف متى وما هي وكيف بدأت الخطط الأولى والثانية والثالثة)
وبالنسبة لضغط الجماهير قال بأنه بعيد عن الضغوط ولا يفكر فيها وحمّل الجمهور المسؤولية وقال: يجب عليهم عدم الضغط على اللاعبين بل يجب أن يدعموهم.
ولعل أكثر التصريحات المضحكة فعلاً عندما قال أنه لا يوجد في سورية حراس جيدون ولا مهاجمون كي يتم استدعاؤهم للمنتخب وأنه سيشارك في بطولة غرب آسيا باللاعبين المحليين المتواجدين الآن في المنتخب مع بعض المحترفين وسيستمر في تجريب اللاعبين.
هل يعقل يا سيد فجر أنه في كل سورية لا يوجد مهاجم ولا حارس جيد هذا كلام مبالغ فيه جداً ففي الدوري المنصرم برز أكثر من لاعب مميز إن كان في الهجوم أو في حراسة المرمى ويبدو أن السيد فجر لم يتابع الدوري بشكل جيد.
وأهم تصريح قاله لمن يطالبه بالاستقالة فهو لم يتعود الهروب ولم يتعود إلا النجاح وسيعيد المنتخب للصورة التي كان عليها.

عفاف علي


طباعة   البريد الإلكتروني