جبلة يعلن عن بعض التعاقدات.. وأخرى تطبخ على نار هادئة

العـــــدد 9390

18 تموز 2019

 

أعلن نادي جبلة رسمياً عن بعض التعاقدات استعداداً للموسم الكروي القادم بعد فترة هدوء أصاب فيها عشاقه ومحبيه بخيبة أمل خاصة مع تسارع وتيرة التعاقدات في الأندية الأخرى.
التعاقد الرسمي الجبلاوي لغاية الآن شمل ثلاثة لاعبين بشكل رسمي وهم:

 


الحارس أحمد العلي قادماً من الوثبة والمدافع إسماعيل الحافظ قادماً من حطين ولاعب الارتكاز بهاء قاروط قادماً من الكرامة، بينما تمّ التجديد لكل من لاعب الوسط الشاب محمد علي والظهير مصطفى الشيخ يوسف، وهؤلاء تمّ ضمهم للفريق بشكل رسمي، بينما مصادر موثوقة تؤكد أن التوقيع مع اللاعب حازم جبارة بات قاب قوسين أو أدنى وكذلك التجديد لبعض اللاعبين الذين لعبوا للفريق في الموسم الماضي (أحمد الشمالي – محمد عوض – خالد بريجاوي – محمد اللولو..) رغم بعض الاشكاليات التي قد تزول مع الأيام أو يمكن أمس (والجريدة على الطباعة) أو اليوم.

 


والمؤكد أيضاً أن إدارة نادي جبلة بالتشاور مع مدرب الفريق محمد خلف تتفاوض مع عدة لاعبين على مستوى جيد لشغل بعض المراكز التي رأى المدرب فيها نقص ولكن حفاظاً على السرية التامة (وهذا وعد أطلقناه للإدارة والكادر الفني) نتحفظ على ذكر تلك الأسماء.

 


الوحدة التقت بمساعد المدرب الكابتن حسن حميدوش الذي تحدث عن موضوع التعاقدات قائلاً:
طبعاً نحن ككادر فني حالياً في مرحلة بناء الفريق للموسم القادم، ونعمل على قدم وساق في تجريب أي لاعب جديد من أبناء المدينة (والذي لم يأخذ فرصته) ومن منهم يمكنه أن يخدم الفريق ويكون مناسباً سيتم ضمه.

 

التعاقدات التي تمت وسوف تتم بالتأكيد بناء على رؤية المدرب في سد النقص في بعض المراكز وذلك بما يتناسب مع الإمكانيات المادية للنادي، هناك تعاقدات تمت وأخرى على الطريق ويتم التفاوض مع أكثر من لاعب وخاصة في مركز الوسط ومركز قلب الهجوم ومن سيكون الأنسب سيتم التعاقد معه، طبعاً إن سمحت الإمكانيات بذلك.
أول تدريب رسمي للفريق سيكون يوم السبت القادم على أرضية ملعب البعث بحضور جميع من تم التعاقد معهم ومن سيتم خلال الأيام القادمة.

 


وتابع حميدوش: الطموح شيء والواقع شيء آخر، فنحن في جبلة طموحنا كبير جداً في إعادة الأمجاد لهذا النادي إن كان كإدارة أم كادر تدريبي وفني أم جمهور، لكن الواقع يقول أن البناء والعمل على ذلك يحتاج إلى مقومات عدة، وحتى إن توفرت فيلزمنا الوقت لكي نصل إلى المبتغى، والمقصود أنه لا يمكن بين ليلة وضحاها أن تعيد أمجاد الماضي بل ذلك يحتاج إلى المزيد من العمل والمزيد من الوقت، والمنافسة على لقب بطولة الدوري لا يمكن الحديث عنها في ظل الظروف الحالية، والأهم الآن أن لا يتكرر مشهد كل موسم الذي نعاني فيه من شبح الهبوط بل تثبيت الأقدام في المناطق الدافئة والقريبة من المراكز الوسط وبعدها لكل حادث حديث. صراحة جمهور جبلة هو نقطة ضعفي لذلك لم ولن أكون إلا صادقاً معه ولن أبيعه وهماً وأتحدث عن منافسة أو ما شابه بل ما ذكرته سابقاً هو الأقرب إلى الواقع.

مهند حسن


طباعة   البريد الإلكتروني