رئيس نادي جبلة المحامي سامر محفوض:حققنا المطلوب بضمان البقاء.. موضوع الاستثمارات أثير في توقيت مبرمج ولا علاقة للإدارة به

العدد: 9358

30-5-2019

نجح فريق جبلة بالبقاء بين كبار الدوري السوري الممتاز بكرة القدم بعد موسم شهد الكثير من المعاناة والنكسات في معظم مراحله قبل أن يصل الفريق إلى بر الأمان ، وطبعاً المتابع للفريق منذ لحظة إعداده يدرك تماماً أن المهمة لن تكن سهلة للإدارة الجبلاوية هذا الموسم فهي كانت قد أبصرت النور قبل أيام معدودة من انطلاق منافسات الدوري وهذا الوقت لم يكن كافٍ لإعداد فريق قادر أن يصمد بين الكبار. 

تلك الإدارة الجبلاوية الجديدة برئاسة المحامي السيد سامر محفوض سارعت منذ لحظة استلامها لتدارك التأخير الحاصل في إعداد فريق الرجال بكرة القدم وبدت كأنها تسابق الزمن في مهمة بدت شبه مستحيلة وعملت بأقصى طاقاتها وفق ما هو متاح على أرض الواقع وقدمت الغالي والنفيس من أجل هذه المهمة من تعاقدات وتجهيزات وإصلاحات ليكون الفريق بصورة ناصعة بعد أن ذاع صيته في المواسم السابقة من عجز وضعف إمكانيات، ورغم الظروف الصعبة التي رافقت الفريق والتعاقدات التي لم تكن على المستوى المأمول نظراً لعدم وجود لاعبين متاحين من الصف الأول إلا أن الأمور تحت إشراف هذه الإدارة انتهت على خيرو بما وعدت به من تثبيت الفريق لأقدامه هذا الموسم في الممتاز وبانتظار أن يكون منافساً في الموسم القادم.


الوحدة التقت مع السيد سامر محفوض رئيس نادي جبلة في حوار صريح عن كل ما جرى ويجري منذ البداية وحتى الآن فكان الحوار التالي:
بداية تحدث منذ قدوم إدارته قائلاً:
الكل يعلم ما جرى من تأخير في إعلان تشكيل إدارتنا والتي لم يكن لديها الوقت الكافي للعمل لبناء فريق كرة قدم كما كنا نشتهي حيث أن الأيام التي كانت تفصلنا وقتها عن انطلاق الدوري كانت قليلة ولكن الحمد لله قدمن كل ما نملك من جهد ودعم حتى يمكننا على الأقل أن نصمد هذا الموسم.
طبعاً كان هناك الكثير من الخيبات والنكسات التي عاشها الفريق وكان مهدداً بالهبوط معظم مراحل الدوري لكن بالنهاية تحقق هدفنا.
عن فرحة البقاء وشعوره قبل وبعد مباراة المجد قال:
بداية أود أن أشكر كل من ساهم في تحقيق المطلوب بالبقاء في الدوري الممتاز والابتعاد عن شبح الهبوط الذي كان ملازماً للفريق بشكل متكرر في السنوات الماضية، طبعاً فرحتي كانت لا توصف بعد الفوز الكبير على المجد والذي به أنهينا معاناة موسم كامل وأسعدنا جمهور جبلة الكبير رغم أني لا أخفيك علماً بأني كنت واثقاً تمام الثقة بأننا لن نهبط وهذا ماكنت قد وعدت به منذ البداية رغم الظروف الصعبة التي ذكرناها سابقاً وأيضا رغم عدم وقوف أحد مع النادي من أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية في جبلة باستثناء الأستاذ حافظ مخلوف الذي كان الداعم الوحيد للنادي مادياً، ومن يدعي أنه دعم النادي غيره فليأتي ليواجهني (طبعاً الكلام عن الدعم كان فيما يخص فريق الرجال)
وعن صاحب الفضل بالبقاء قال:
صاحب الفضل الأول والأخير في البقاء هو جمهور نادي جبلة العظيم والكبير الذي أثبت ويثبت دائماً أنه هو السند الحقيقي والوحيد للفريق في جميع المواسم إن كان بالممتاز أو بالدرجة الأولى وما فعله هذا الجمهور في هذا الموسم لا يستطيع أحد أن يوصفه لعظمة ما قام به داخل وخارج الديار، فهو الجمهور الوحيد الذي بقي مسانداً لفريقه بالآلاف رغم الخسارات المتكررة والتي لو كانت لفريق آخر لإنصرف عنه جمهوره فشكراً من القلب الذي شجع وساند وهتف وصبر فكان السند الحقيقي في تحقيق هدفنا.
وبالنسبة لقضية الاستثمارات في النادي قال:
موضوع المحلات التجارية التابعة لنادي جبلة والتي أثيرت حولها ضجة كبيرة مؤخراً ، فنحن نؤكد أن النادي ليس له أي علاقة بالموضوع والقضية بين الاتحاد الرياضي العام ومستثمري المحلات التجارية التابعة للنادي، لكن النقطة الأهم في هذا الموضوع هو أن القضية أثيرت في توقيت مبرمج وجرى تضخيمها لأسباب معينة واتهام الإدارة بأنها هي السبب وللعلم بأني رفضت بأن يكون لي أي صلة بالموضوع رغم طلب الاتحاد الرياضي مني ذلك (طلب محامي الاتحاد وكالة مني لكني رفضت).
الموضوع بالمجمل أثير ضدي شخصياً كنوع من التشويش كون هناك انتخابات قادمة لإدارات الأندية على الأبواب وأنا واثق تمام الثقة بأن هناك أيادٍ خفية ساهمت بتضخيم القضية، لكني أبشر من يقف خلف ذلك بأنه لن يستفيد شيئاً.
- وبالنسبة للمرحلة القادمة قال:
نحن مكتوفي الأيدي حالياً ولا نستطيع فعل أي شيء حتى تتم الانتخابات ويحسم موضوع بقاء الإدارة من عدمها. لذلك لن أستطيع أن أطلق الوعود حالياً.
في الختام (لنا كلمة)
نتمنى وحالنا كحال معظم جمهور جبلة أن لا يتكرر ما حصل بنادي جبلة في الموسم الماضي من تأخير في تسمية الإدارة حتى يتسنى لمن سيتولاها الوقت الكافي للتحضير والاستعداد بشكل جيد للدوري، وعلى اتحاد الكرة أن يعي هذا الموضوع ويسارع إلى تقريب موعد الانتخابات.

مهند حسن


طباعة   البريد الإلكتروني