مدّ البحارة يتوقف عند ساحل طرطوس

العدد: 9292

14-2-2019


أوقف ساحل طرطوس مد بحارة اللاذقية وتعادل معهم بدون أهداف بعد مباراة سلبية في كل شيء، أضاع فيها تشرين عنوانه وفقد شخصيته التي تميز بها وقدم أداء هو الأسوأ له منذ مدة طويلة في الوقت الذي عرف فيه لاعبو الساحل كيف يتعاملون مع مجريات المباراة ودافعوا بشكل جيد وعندما كانوا يهاجمون كانوا مقلقين وعابهم إضاعتهم للوقت وأثرت أرضية الملعب السيئة على اللاعبين ولكنها ليست عذراً لسوء الأداء، وكلمة حق تقال أن المدرب عمار الشمالي مدرب الساحل عرف كيف يقرأ لاعبي تشرين ويوقف خطورتهم.
غابت كرة القدم عن أوقات كثيرة في الشوط الأول وانحصر اللعب في منتصف الملعب وعلى حدود جزاء الساحل الذي لعب بخطين دفاعيين ونجح في منع المهاجمين التشرينيين من الاقتراب من مرماهم وظهرت خطوط تشرين متباعدة وغاب الانسجام بين اللاعبين واعتمد الفريقان على التسديدات البعيدة فضاعت كرات المرمور والسلامة والبركات والكوجلي بين يدي أشقر الساحل أو بجانب وفوق الأخشاب والعارضة وكذلك الأمر بالنسبة لكرات جعفر ديبو وعلي حسن ومجد شلهوم من الساحل.
توقع الجميع أن يكون الشوط الثاني أفضل وخاصة من قبل تشرين ولكن الأمر ازداد سوءاً وبدا عدم التركيز واضحاً على اللاعبين وكانت كل الكرات العرضية بين يدي الأشقر أو يقطعها المدافعون وكثرت التمريرات الخاطئة ولم تنفع التبديلات في بث الروح بالفريق واستمر الساحل بالاعتماد على إغلاق مناطقه الدفاعية وإضاعة الوقت والارتداد بكرات لم تشكل خطورة باستثناء كرة الغلاب البعيدة التي أبعدها الدهنة ببراعة، ومع نهاية المباراة ضغط تشرين لإحراز هدف محاولاً استغلال طرد الغلاب ولكن كل الكرات مرت برداً وسلاماً على الساحل الذي فرح كثيراً بتعادل استحقه بعد تعب كبير كما استحق تقدير وتصفيق الحضور.
لعب لتشرين: زكريا دهنة – رامي لايقة – حسن أبو زينب – عمر ريحاوي – خالد كردغلي – محمد مرمور – حمدي المصري (د 69 معتز كيلوني) – سليمان سليمان (د 46 محمد مالطا) – ورد السلامة – عبد الرحمن بركات (د 86 محمد العقاد) خالد كوجلي.
لعب للساحل: عيسى الأشقر – محمد عيسى – حسن خضور – عمار السليمان – سليمان ابراهيم – علي سعيد – عبد القادر غريب – جعفر ديبو (د 73 محمد صباغ) – علي حسن (د 68 أحمد الغلاب) – محمد قلفاط – مجد شلهوم (د 80 محمد رامي الأيوبي) .
- الحكام: صفوان عثمان – مازن زيزفون – عبد السلام كليب – أمجد شلغين.
- مراقب إداري: محمد هاشم إيزا
- مراقب حكام: خالد دلو
- الإنذارات: حسن خضور ٨٩ وعلي سعيد ٩٠ محمد قلفاط ٩٠ وطرد أحمد غلاب د ٨٨ بعد إنذارين.
- تابع المباراة جمهور يقدر ب 10 آلاف متفرج بينهم جمهور من الساحل شجع فريقه بحرارة.
-عهدت المباراة بمليونين و300 ألف ليرة
- طلبت إدارة نادي تشرين من اتحاد الكرة إقامة المباراة الساعة الثالثة ولكن اتحاد الكرة رفض طلبها.
- استاء جمهور تشرين من أداء فريقه وصفق للاعبي الساحل كما صفق لهم قبل بدء المباراة.
- غاب عن تشرين نديم صباغ للإصابة والساحل مؤنس أبو عمشة
- بات فريق تشرين ليلته قبل المباراة بأحد فنادق المدينة وقبض اللاعبون رواتبهم ومكافأة الفوز على حطين.

محسن عمران


طباعة   البريد الإلكتروني