في ختام الجولة الثانية إياباً من الممتاز:ثلاث نقاط ثمينة لجبلة بفوزه على الكرامة بهدفين لهدف.

رياضة

العدد: 9289
الإثنين-11-2-2019

 

 


حقق فريق جبلة فوزاً ثميناً على ضيفه الكرامة بهدفين لهدف واحد، وذلك في ختام الجولة الثانية من إياب الدوري السوري الممتاز بكرة القدم في المباراة التي جمعتهما على استاد البعث في جبلة، وكان عنوانها الأبرز البحث عن النقاط وخاصة من قبل أصحاب الأرض الذين نجحوا في مسعاهم في نهاية المطاف.
سجل هدفي جبلة أحمد الشمالي ومحمد هزاع، وهدف الكرامة ميلاد حمد.
وكانت هذه الجولة قد أسفرت عن فوز تشرين على حطين بهدف وحيد وفوز الجيش على مضيفه الوثبة بنفس النتيجة، وكذلك الاتحاد على مضيفه النواعير ومثلهم فعل الطليعة بفوزه على مضيفه الحرفيين، بينما فاز الشرطة على جاره المجد بهدفين مقابل هدف، والتعادل الوحيد في هذه الجولة كان بين الساحل وضيفه الوحدة بهدف لكل منهما.
فوز ثمين لجبلة
فكّ فريق جبلة صياماً طويلاً عن الفوز منذ الجولة العاشرة ذهاباً، وحقق فوزاً ثميناً على ضيفه الكرامة بهدفين لهدف واحد على أرضه وبين جمهوره في مباراة غابت عنها الفنيات بسبب سوء أرضية الملعب أولاً، والبحث عن النقاط فقط ثانياً، وخاصة من قبل أصحاب الدار الذين عرفوا كيف يسيّرون المجريات بحسب ما أرادوا، فخرجوا منتصرين وبجعبتهم ثلاث نقاط غالية، قفزت بهم خطوة إلى الأمام في مسعاهم لدخول المناطق الآمنة هرباً من عتمة القاع.
ولم تدم دقائق جس النبض طويلاً حتى جاء الهدف الأول لجبلة في الدقيقة الرابعة عبر أحمد الشمالي الذي تابع الكرة الرأسية لمنهل مهنا والتي ارتطمت بداية بسقف العارضة لتتهادى أمامه ويعالجها بقوة داخل الشباك هدفاً أشعل المدرجات فرحاً، وكان الهدف الأول الذي يتلقاه حارس الكرامة الجديد مصعب بلحوس بعد قدومه، بعد الهدف ضغط لاعبو الكرامة على مرمى جبلة لكن دون خطورة تذكر، وكان هناك فرصتان للكرامة، الأولى كرة قوية سدَّدها علي خليل فوق العارضة والثانية حرة مباشرة نفذها أحمد العمير وأنقذها حارس جبلة الجديد فاتح العمر ببراعة، جبلة لم يستكن وشن عدة هجمات، لكن الضيوف اعتمدوا على مصيدة التسلل والتي وقع بها العوض كثيراً، وفي الوقت الإضافي يحتسب حكم المباراة ركلة جزاء لفريق الكرامة بعد عرقلة قام بها أحمد الشمالي، ينبري لها أحمد العمير، لكن العمر تمكن من صدها في المرة الأولى قبل أن تصل إلى اللاعب ميلاد حمد الذي أسكنها الشباك وهو غائب عن الرقابة الدفاعية، وبعدها انتهى الشوط الأول.

 


بداية الثاني شهدت هجمات متبادلة من الطرفين واعتمد جبلة على المراقبة اللصيقة واللعب على الأطراف وعدم السماح للضيوف بامتلاك وسط الملعب، وترافق ذلك مع كثرة الاعتراض على قرارات التحكيم وخاصة حكم الراية الذي للأمانة لم يكن موفقاً، وكاد لاعب الكرامة محمد كروما أن يستثمر ذلك بعد أن ترك لاعبو جبلة الكرة وذهبوا لحكم الساحة للاعتراض، لكن العمر كان صاحياً وأبعدها لركنية، بعدها شهدت المباراة ضغطاً كبيراً لفريق جبلة لإحراز هدف التقدم وكان له ما أراد بتسديدة صاروخية من المدافع محمد هزاع (الذي لعب بالمنتصف مكان منهل مهنا) سكنت الزاوية اليمنى للبلحوس الذي لم يتمكن من فعل شيء ليتقدم جبلة بالنتيجة وذلك في الدقيقة (63)، الهدف كان له مفعول السحر على لاعبي جبلة، فتألق محمد لولو نجم المباراة بتحركاته التي أقلقت الدفاعات الكرماوية وخلق لفريقه الكثير من الفرص كان أخطرها الكرة التي مررها للعوض الذي وجد نفسه في انفراد شبه تام لكن تمت عرقلته قبل أن ينفرد بالحارس، ومباشرة سددها الشيخ يوسف فوق العارضة، ومرة أخرى اللولو يخترق من جهة اليسار ويتجاوز معظم لاعبي الدفاع بحركات فنية أدهشت جميع من تابعه لكن كرته العرضية لم تجد من يتابعها، ضغط الكرامة كان حاضراً في الدقائق الأخيرة لكن دون فاعلية تذكر وخاصة مع توتر اللاعبين بسبب طريقة لعب جبلة القتالية على كل كرة مشتركة إلى أن أعلن الحكم عن نهاية اللقاء بفوز جبلة وثلاث نقاط غالية جداً.
لعب لجبلة: فاتح العمر، خالد بريجاوي، ميهوب إسماعيل، حيدر حسن، أحمد الشمالي، وسيم الجاسم، طارق جازه، منهل مهنا، (محمد هزاع ثم محمد خوجة)، مصطفى الشيخ يوسف، محمد لولو، محمد عوض (علي محمد).
لعب للكرامة: مصعب بلحوس، شاهر كافي، عبد الله جنيات، جهاد بسمار (هيثم اللوز)، طه العايق، ميلاد حمد، محمود يونس، محمد كروما (عبد السلام رحمون)، علي خليل، محمد قدور (زيد غرير)، أحمد العمير.
مدرب جبلة مناف رمضان قال بعد المباراة: كانت مباراة صعبة وقدم الفريق شوطاً ثانياً ممتازاً حيث لم يرتكب الكثير من الأخطاء وهدد مرمى الضيوف بالكثير من الكرات وكنا نستحق أكثر من هدف، فرحتي الأولى عندما أرى جمهور سعيد على المدرجات لأنه الأهم في نظري، الأمور تسير بشكل جيد لكن أتمنى دائماً الصبر على الفريق من الجميع.

 


مدرب الكرامة عبد الناصر مكيس قال: غير راض عن المباراة بشكل عام، لاعبو جبلة لم يلعبوا ولم يسمحوا لفريقنا أن يلعب لاعتمادهم على إضاعة الوقت بشكل لا يصدق، حيث أننا لم نلعب نصف ساعة بأرض الميدان، طبعاً هذا لا يعني أننا لم نكن نعاني من بعض الأخطاء وخاصة في خط الوسط.
مشاهدات:
- حضر المباراة جمهور لابأس به من حمص، وتبادل الجمهوران التحية في مشهد يعبر عن الأخلاق الرياضية.
- قبل المباراة، وقف الجميع دقيقة صمت على روح مشجع لفريق جبلة.
- في ظاهرة لافتة، لعب فريق جبلة بحارسه الجديد فاتح العمر لأول مرة بالدوري هذا الموسم وكذلك لعب حارس الكرامة مصعب بلحوس المباراة الأولى له مع فريقه منذ عدة سنوات.
- بدت أرضية ملعب البعث بصورة سيئة، ومع هطول أمطار الخير زادت سوءاً.
- تعرض حارس جبلة للإصابة في أكثر من مناسبة لكنه بقي للنهاية بناءً على قرار مدرب الفريق رغم أنه طلب تبديله، فكان أن أثنى الجميع على هذه الخطوة.
- محمد هزّاع دخل بديلاً للمصاب منهل مهنا لكنه أيضاً تم تبديله اضطرارياً لإصابته بعد أن سجل هدف الفوز لفريقه.
- بعد إطلاق الحكم مسعود طفيلية لصافرة النهاية أشهر البطاقة الحمراء بوجه لاعب جبلة وسيم الجاسم وحمراء بوجه لاعب الكرامة محمود يونس بسبب مشادة كلامية بينهما.
- هتف جمهور جبلة مطولاً لجميع اللاعبين عند النهاية وخاصة لمحمد لولو الذي كان بالفعل نجم اللقاء بتحركاته المكوكية.
- بين الشوطين، شاهدت مدرب فريق تشرين ماهر قاسم (كان يبدو جائعاً أمام عربة الفول) ألقيت التحية عليه فقال أنه يحضر المباراة مع بعض رفاقه.
ومع نهاية هذه الجولة أصبح الترتيب كما يلي:
1- الجيش 33 نقطة، 2- تشرين 33 نقطة، 3- الوحدة 31 نقطة، 4- الطليعة 28 نقطة، 5- الاتحاد 26 نقطة، 6- الوثبة 21 نقطة، 7- الشرطة 19 نقطة، 8- النواعير 18 نقطة، 9- الكرامة 17 نقطة، 10- حطين 16 نقطة، 11- الساحل 16 نقطة، 12- جبلة 15 نقطة، 13- المجد 13 نقطة، 14- الحرفيين 4 نقاط.

مهند حسن

 

الزيارات: 133
طباعة