فوز الدكتورة هلا أصلان بجائــزة الآثــاريين العرب للتفـوق العلمي

العدد: 9486

الثلاثاء: 10-12-2019

 

أعلن الدكتور محمد الكحلاوي أمين عام الاتحاد العام للآثاريين العرب عن فوز الدكتورة هلا أصلان خبيرة الإيكوموس السورية بجائزة الآثاريين العرب للتفوق العلمي لشباب الآثاريين بعد اجتماع مجلس إدارة الاتحاد رقم 32 الذي انعقد في 26 أيلول الماضي.

وصرح خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مقرر إعلام الاتحاد العام للآثاريين العرب بأن (جائزة الاتحاد للتفوق العلمي لشباب الآثاريين) تمنح للشباب الآثاريين الذين قدموا أو شاركوا بشكل فاعل ومتميز في أعمال جادة ومبتكرة وأظهرت باكورة بحوثهم وأعمالهم العلمية والعملية تفرداً وتميزاً عن اقرائهم في علوم الآثار والترميم والمتاحف وفاز بها الدكتور ضياء زهران نائب رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية والدكتور عبد الله كامل مدرس ترميم وصيانة الآثار كلية الآثار جامعة القاهرة والدكتورة هلا أصلان خبيرة الإيكو موس من سورية، وأوضح الدكتور ريحان بأن الدكتورة هلا أصلان من مواليد اللاذقية بسورية حاصلة على دكتوراه باختصاص علم الأبنية القديمة في الحقب التاريخية تأهيل مدن تاريخية من المدرسة العليا للدراسات التطبيقية EPHE, باريس بمرتبة شرف مع امتياز عن موضوع «مدينة جبلة من الحقبة الفاطمية إلى الحقبة المملوكية دراسة أثرية تاريخية ومعمارية» وهى خبير لمنظمة الإيكو موس المجلس العالمي للصروح والمواقع الأثرية - اليونسكو) في سورية.


ويضيف بأن الدكتورة هلا أصلان شاركت في بعثة التنقيب الوطنية العاملة في موقع أوغاريت الأثري- رأس شمرا وأشرفت على أعمال الترميم في كنيسة السيدة- اللاذقية وهي أستاذ محاضر في جامعة إبيلا الخاصة ومشاركة في العديد من ورش العمل والمؤتمرات العلمية الدولية ذات العلاقة بالعمل الأثري، وفي حديثنا معها حول هذا الإنجاز الجديد لها اعتبرت الدكتورة أصلان هذه الجائزة مثالاً على قدرة السوريين على التميز والإبداع والتفوق في البحث العلمي وفي كل المجالات وذلك رغم ظروف الحرب الصعبة التي تمر بها بلادهم معربة عن ثقتها بقدرة السوريين على الانتصار في هذه الحرب كونهم يملكون إرادة الخير والحياة القادرة على مواجهة قوى الشر مؤكدة أن السوريين بهذه الارادة وبما يملكونه من مقدرات وتفوق سيعيدون بناء ما خربته الحرب ويعيدون سورية إلى سابق عهدها منار للمحبة والسلام مؤكدة على دور الآثاريين السوريين على صعيد الحفاظ على الأوابد التاريخية لبلدهم وإعادة تأهيل ما خربته الحرب منها.


يذكر بأن هذه الجائزة هي الثانية للدكتورة هلا أصلان في أقل من شهر حيث سبق وأن حازت على المرتبة الأولى عالمياً عن فئة البحث العلمي والإنجاز الأكاديمي في مسابقة الشباب العشرة الأكثر تميزاً حول العالم، التي أقامتها الغرفة الدولية الفتية العالمية مؤخراً في إستونيا.

نعمان أصلان


طباعة   البريد الإلكتروني