تحسين جودة المياه في رسالة دكتوراه

العدد: 9486

الثلاثاء: 10-12-2019

 

نوقشت في جامعة تشرين (المعهد العالي لبحوث البيئة) رسالة دكتوراه في قسم الكيمياء البيئية لطالبة الدراسات العليا م. لينا ياسين الوعري حملت عنوان: (استخدام التكنولوجيا الإشعاعية في تحضير الريزينات وتوصيفها وتطبيقاتها في تحسين جودة المياه) وذلك بإشراف أ. د علي محمد علي و أ. د عادل عوض، وبعد انتهاء المناقشة تداولت لجنة الحكم المؤلفة من السادة: د. علي علي و د. حسين البكر و د. فرانسوا قره بيت ود محمد غفر ود. مازن الجلاد وبموجب المداولة منحت م. لينا الوعري درجة الدكتوراه بتقدير امتياز وعلامة قدرها (91%) ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من استنتاجات وتوصيات وقضايا أغنت موضوع الرسالة...

تشكل المياه مصدر الحياة على الأرض، لأنها تعلب الدور الأعظم في المناخ ودورة الحياة، وهي العنصر الأساسي في أشكال الحياة كلها، كما أن نقاء هذه المياه ذات صلة وثيقة بصحة الإنسان.
وقد غدت جودة المياه الهم الأكبر لكثير من المعنيين في العالم، فالصرف الصحي وتغير المناخ والنشاط الصناعي كلها من العوامل المؤثرة في انخفاض جودة المياه، وقد ازداد تلوث المياه بالمعادن الثقيلة مع ازدياد التقدم الصناعي والاقتصادي، وأصبح من القضايا البيئية التي شغلت اهتمام الباحثين حول العالم، وتعد المعادن ثقيلة عندما تزيد كثافتها عن /5g/cm3/ وتلعب بعض المعادن الثقيلة مثل النحاس والزنك والحديد دوراً بوصفها مغذيات مايكروية عندما تكون بتراكيز منخفضة، ولكنها تصبح سامة مع زيادة تراكيزها، بينما تتراكم المعادن الأخرى مثل الزئبق والرصاص، الكادميوم، الزرنيخ، المنغينز والنيكل في الكائنات الحية مسببة الخلل بوظائف الكائن والأمراض المختلفة.
تسبب هذه المعادن ضرراً مباشراً للدماغ والأعصاب والتوالد والكلى والتطور العصبي والسرطان من استنتاجات البحث: تتميز ريزينات الهيدروجيل المحضرة بالبلمرة بالجذور الحرة والمحفزة بالأشعة فوق البنفسجية بشبكة بولميرية متشابكة تنتشر المياه ضمن بنيتها بسهولة، وبالتالي سهولة وصول الملوثات إلى المواقع الوظيفية في الشبكة البوليميرية وفعالية كبيرة في إزالتها ومن نتائج الدراسة: أن خليط الفحم الفعال (كيتوزان) يشكل مادة مازة واعدة فهذه المادة لها قدرة على إزالة العديد من الملوثات كالصباغ وشوارد معادن ثقيلة بكفاءة عالية وذلك بناء على خصائصها الانتقالية والسطحية يوصي البحث باستخدام الطريقة الإشعاعية في تحضير ريزينات الهيدروجيل فهي طريقة نظيفة، ولا تحتاج إلى المذيبات.
أيضاً: استخدام الغزل الكهربائي لتحضير الألياف البوليميرية المختلفة، واستخدامها في معالجة المياه.
كذلك دراسة الألفة الكيميائية للمعادن الثقيلة بهدف تصميم أنواع انتقائية من الهيدروجيل وذلك لاستهداف العنصر الملوث.
ويوصى بدراسة الكيتوسان مستقبلاً في تصميم توليفات من المواد المازة.
والاستفادة من المواد المسامية ذات السطح النوعي الكبير عبر تحسين السطح بتغليفه بمواد فعالة وظيفياً، ولا تؤثر في سطحه النوعي.

رفيدة يونس أحمد


طباعة   البريد الإلكتروني