لأول مرة في جامعــة تشـــرين .. برنامج حاســوبي لترشــيد إعداد العلائــق العلفية للدواجن

العـــــدد 9408

الثلاثـــــــاء 20 آب 2019


نوقشت في جامعة تشرين (كلية الهندسة الزراعية) رسالة ماجستير لطالب الدراسات العليا: م. أحمد عيسى سليمان بعنوان (تطوير برنامج حاسوبي لترشيد إعداد العلائق العلفية للدواجن)، وذلك بإشراف الدكتور محمود عليو والدكتور وليد الرحمون بالتعاون مع الدكتور علي نيصافي، وبعد انتهاء المناقشة تداولت لجنة الحكم المؤلفة من السادة: الدكتور توفيق كامل دلا، والدكتور محمود عليو، والدكتور حيان سليمان، وبموجب المداولة منح المهندس أحمد سليمان درجة الماجستير بتقدير امتياز وعلامة قدرها (92.3%) ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من معلومات أغنت موضوع الرسالة.
تمثل تكاليف تغذية الدواجن (60- 70%) من إجمالي تكاليف الإنتاج في مشاريع رعاية الدواجن لذا يسعى المربون للحصول على أفضل إنتاج بأقل التكاليف المادية الممكنة، مع الاستفادة المثلى من المواد العلفية المتوفرة في الأسواق المحلية، والتي يشترط أن تحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لنمو الطيور بصورة مثالية، إن ارتفاع تكاليف تغذية الدواجن أصبحت من العوامل الرئيسة المؤثرة على سعر المنتج النهائي، وبالتالي على القدرة الشرائية والاستهلاكية لدى المواطنين لذلك أصبح من الضروري الاهتمام باستخدام الأساليب العلمية الحديثة لتقليل تكاليف التربية قدر الإمكان مع توفير الاحتياجات الأساسية الضرورية لنمو الطائر دون زيادة أو نقصان للحصول على أعلى معدل أداء إنتاجي بأقل التكاليف المادية الممكنة إذ إن تكلفة الخلطة لعلفية الناتجة عن تطبيق البرنامج تقل عن تلك المتوفرة في الأسواق بنسبة تتراوح بين (12- 17%) كما تقل عن تلك المعدة بأسلوب البرمجة الخطية بنسبة تتراوح بين (5- 10%) وهذا يعد توفيراً مهماً للموارد العلفية، ويقلل الهدر ويعود بالفائدة على الجميع والخلطة العلفية الناتجة عن عمل البرنامج تحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية والنسب مطابقة للأرقام القياسية العالمية، والبرنامج المقترح (بوفي برو) يؤدي إلى خلطات علفية آمنة وصحية واقتصادية بالوقت نفسه والبرنامج يأخذ بعين الاعتبار التغيرات التي يمكن أن تطرأ على أسعار المواد العلفية، ويتيح الفرصة للاستفادة المثلى من الموارد العلفية المحلية ويمكن أن يكون هذا البرنامج عنصراً مساعداً في عملية الاستيراد من ناحية التوفير في القطع الأجنبي مما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني.
وقد تم تطوير البرنامج على أساس علمي دقيق لينال ثقة المستخدم ويجنبه مخاطر الاحتكار والتلاعب بالخلطات العلفية وأسعارها من قبل بعض جهات تجارة الأعلاف، كما تم تزويد البرنامج بواجهات تفاعلية مريحة وبسيطة وبلغة عربية سهلة وواضحة.
وقد تضمنت الرسالة توصيات عدة منها: إدخال الأساليب العلمية الحديثة في تركيب الخلطات العلفية، والتي يجب أن تكون جهداً مشتركاً لكل من العاملين في الاقتصاد والرياضيات وأخصائيي التغذية والبيطريين، ويمكن تعميم هذه التجربة على أبحاث أخرى تتعلق بالمجترات وبهذا البرنامج يمكن المساهمة في أتمتة العمل وضبط العملية الإنتاجية على أسس علمية ومن التوصيات إنشاء مراكز علمية متخصصة تعنى بالبحث في مجالات النمذجة والأمثلة الاقتصادية.

رفيدة يونس أحمد


طباعة   البريد الإلكتروني