لماذا لا تدوم الصداقة بين امرأتين؟

العدد: 9402

الاثنين:5-8-2019



لماذا لا تتسم الصداقة بين الجنس اللطيف بشفافية الصداقة بين الرجال؟ وأحياناً أعز الصديقات لماذا يوّلد نجاح شخص الحسد عن الآخر ويجعل في العلاقات الطيبة أحياناً جحيماً لا يطاق، أم هي أنانية الحسّاد.
كلما تراكمت تجارب الحياة اكتشف الإنسان مزيداً من الخفايا والأسرار حول مجمل ما يحيط به ولعل أهمها اكتشاف أنواع البشر المتلونين كتلون الحرباء الذين لا يتوانون أن يتنقلوا بين عشية وضحاها من جانب إلى آخر يناقضهم في الفكر والسلوك من أجل الحصول على مكاسبهم وتحقيق مصالحهم الصغيرة.
من أخطر تلك الأنواع من الناس الحساد وبالأخص منها الجنس اللطيف وخاصة من أقرب الناس إذ تكون اللقمة في أفواههم وعندما يرونها ذاتها في فمك تبرق عيونهم بالغيرة ويتمنون في سرهم لو تختنق بها.
وقد تكاثر الحساد في هذا الزمان وخاصة بين النساء بعد أن تنوعت الأدوات التي يستطيعون استخدامها للتخفي والاختباء، ما مكنهم من تطوير أساليب التدليس والتظاهر بالوداعة والسماحة والطيبة والتسامح، في حين أن في داخلهم براكين من الحقد والأنانية والشر والكراهية، وقد يرافق صديقتك سوء الطالع في كل ما تقدم به أو قد يكون الحظ دائماً إلى جانبها في كل الأحوال يجب ألا يؤثر حقده على علاقتك معها في العمل وإعجابك بها ومن الوقوف إلى جانبها إذا كانت من أصحاب الحظ العاثر أو التعلم منها إذا كانت محظوظة في الحياة.
وقد تجدين صديقتك أو زميلتك في العمل بدأت حياتها المهنية بداية ناجحة وأن خياراتها أفضل من خياراتك, فيجب تشجيعها والوقوف إلى جانبها، وأن تتعاملا باحترام وأن تبعث اللقاءات بينكما الرضا والارتياح، فلنتق الحسد والحساد ومنهم أدنى الناس مرتبة وأخطرهم على العلاقات الاجتماعية بأبعادها المختلفة.

لمي معروف


طباعة   البريد الإلكتروني