تركيب المصيد (الكمي والنوعي) من الأسماك الغضروفية وبيولوجيا التكاثر والتغذي للنوع qxyrinchus dipturus

العدد: 9290
الثّلاثاء 12-2-2019



نوقشت في جامعة تشرين - كلية الزراعة- رسالة دكتوراه لطالب الدراسات العليا المهندس حسن هيثم القصيري وذلك بإشراف الأستاذ الدكتور أديب علي سعد حملت عنوان: دراسة تركيب المصيد (الكمي والنوعي) من الأسماك الغضروفية وبيولوجيا التكاثر والتغذي للنوع qxyrinchus dipturus في المياه البحرية السورية، وبعد انتهاء المناقشة تداولت لجنة الحكم المؤلفة من السادة: أ. د أديب سعد والأساتذة المساعدين: د. هيثم كرباج ود. محمد حسن، ود. نادر حموي والأستاذة المساعدة الدكتورة فينا حمود.
وبموجب المداولة منح م. حسن القصيري شهادة الدكتوراه بمرتبة الشرف وعلامة قدرها /96,40%/ ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من معلومات واستنتاجات وتوصيات..
نفذت هذه الدراسة على الأسماك الغضروفية (القرشيات والقوابع والكيميرات) في المياه البحرية السورية بهدف تحديد كمية المصيد السنوية، ومعرفة نسبة الأنواع التي تم تحديدها في المصيد، معرفة وفرة كل نوع في المصيد، ومواسم صيده على مدار العام، معرفة تكرار قياس الجسم (طول كلي وعرض القرص) لكل نوع من الذكور والإناث (ناضجة - غير ناضجة) في المصيد، وحالة مجتمعاتها (مستدامة - متدهورة)، معرفة مؤشرات التنوع الحيوي للمصيد من الأسماك الغضروفية، وضع خريطة لأماكن انتشار وتركز مناطق الحضانة للأنواع الوافرة والشائعة في المصيد، وتحديد متوسط قياس الجسم (متوسط الطول الكلي) tl50 ومتوسط عرض القرص dw50 عند أول نضج جنسي ومعرفة فترة النشاط الجنسي ودورة التكاثر وتحديد الخصوبة ومعرفة النظام الغذائي للنوع الغضروفي الآنف الذكر، تم تسجيل وجود /40/ نوعاً سمكياً غضروفياً منها /18/ نوعاً من القرشيات sharks و /21/ نوعاً من القوابع ونوع واحد من الكيميرات وشكلت أسماك القرش من فصيلة hexanchidae وفصيلة carcharhinidae وأسماك القوابع من فصيلة dasyatidae ورتبة rhinqpristifqrmes الجزء الرئيس والتجاري من مصيد الأسماك الغضروفية في الساحل السوري، وتبين وجود موئل هام للعديد من الأسماك الغضروفية في المياه البحرية السورية ووجود مجتمعات مستدامة لستة أنواع من الأسماك الغضروفية (6 قرشيات و4 قوابع) للصيد الجائر في المياه البحرية السورية، كما حدث تراجع كبير في المصيد من حيث الكمية ومن حيث قياس جسم الأفراد المصطادة خلال العشر سنوات الماضية، كما تبين وجود مناطق حضانة محتملة لتسعة أنواع من الأسماك الغضروفية (3 قرشيات و 6 قوابع) في المياه البحرية السورية أهمها المنطقتين بين برج إسلام ورأس ابن هاني، وبين مدينتي اللاذقية و جبلة من جهة أخرى، تم خلال هذا البحث تسجيل وجود النوعين ucqraja circvtaris، leucqraja fullqnica le لأول مرة في الساحل الشرقي للبحر المتوسط وتسجيل النوع bathytqshia centrqvra وأنثى ناضجة من النوع erus spinax etmqpt لأول مرة في المياه البحرية السورية، أوضحت الدراسة البيولوجية للنوع dipturus qxyrinchus أن أفراده متأخرة النضج الجنسي وقد نضجت الإناث عند طول كلي وعرض قرص أكبر مهنهما عند الذكور، يملك هذا النوع دورة تكاثر مستمرة على مدار العام، وخصوبته تساوي تقريباً خصوبة raja clavata التابع للفصيلة نفسها في المياه البحرية السورية، كانت القشريات والأسماك العظمية الفرائس الرئيسية والمفضلة في غذاء النوع المدروس، وتغيير نوع الفرائس بشكل تدريجي حسب مرحلة المضج ( فراخ - تحت ناضجة - ناضجة).
التوصيات
أولاً: عدم صيد عشرة أنواع من الأسماك الغضروفية: ستة أنواع من القرشيات وأربعة أنواع من القوابع وخاصة خلال الفترة الممتدة من بداية فصل الشتاء وخاصة خلال فصلي الربيع والصيف وفي حال صيدها إعادتها إلى البحر مباشرة لتحقيق نسبة نجاة عالية لهذه الأنواع وعدم صيد الأنواع المهاجرة الثلاثة نوعين من القرشيات qxyrinchus alqpias svperciliqsus isvrus ونوع من القوابع mvbqla mqbular والعمل على طباعة بروشورات تحوي صوراً للأسماك السابقة وتوزيعها من قبل الهيئة العامة للثروة السمكية على الصيادين في الساحل السوري لتوعيتهم والتأكيد على عدم صيد هذه الأنواع، وفي حال اصطيادها إعادتها إلى البحر.
ثانياً: استمرار الدراسات البيولوجية (وخاصة قياس الجسم عند النضج الجنسي) والبيئة (توزع أنواع القرشيات بحسب العمق) والتنوع الحيوي (تغير وفرة الأنواع وقياس جسم أفراد الأنواع في المصيد، وتغير مؤشرات التنوع الحيوي) على أنواع الأسماك الغضروفية خلال سلسلة زمنية طويلة (10 -20 عاماً) في مياهنا البحرية لوضع أسس لبرامج إدارة المصيد للصيد المستدام وتطويره.
ثالثاً: إجراء دراسات وراثية تصنيفية متخصصة على أنواع الفصائل dasyatidae rajidae centrophidae لتحديد أنواع مجتمعاتها بدقة بسبب التشابه الشكلي الكبير بين أفراد أنواعها.
رابعاً: جعل المنطقتين الساحليتين بين برج اسلام ورأس ابن هاني وبين مدينتي اللاذقية وجبلة محميتين بحريتين أو عدم صيد الأسماك الغضروفية منها.
خامساً: إعادة صغار qxyrinchus dipturus التي يقل عرض قرصها عن /55سم/ وطولها عن /80/ سم إلى البحر مباشرة بعد اصطيادها.
سادساً: عدم صيد أفراد النوع d.qxyrinchus في فصل الربيع بشكل خاص وإعادتها إلى البحر مباشرة في حال اصطيادها.

رفيدة يونس أحمد


طباعة   البريد الإلكتروني